الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النظام الضريبي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا سيدعم الأعمال ويعزز الشفافية

تم نشره في الأربعاء 11 نيسان / أبريل 2012. 03:00 مـساءً
النظام الضريبي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا سيدعم الأعمال ويعزز الشفافية

 

عمان - الدستور

رسم مؤتمر إرنست ويونغ للضرائب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2012، ملامح تطور النظام الضريبي لدول المنطقة. وقد شهد هذا العام حضور أكثر من 250 من كبار المسؤولين الماليين والخبراء الضريبيين من جميع أنحاء المنطقة لهذا المؤتمر الذي ترأسه شريف الكيلاني، رئيس استشارات خدمات الضرائب لإرنست ويونغ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتأثرت السياسات الضريبية لجميع دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تقريباً بالتطورات والضغوط الاقتصادية التي شهدتها المنطقة خلال العام الماضي. وبينما تحولت بعض تلك الدول إلى نظام ضريبي أكثر شفافية ودعماً للأعمال، شدد بعضها الآخر من قبضة قيودها التنظيمية وتطبيقها للنظام الضريبي، ما أدى إلى زيادة الأعباء الإدارية واحتمال ارتفاع تكلفة العبء الضريبي على الشركات الأجنبية. إلا أن الملاحظة العامة، هي أن معظم تلك الدول خفضت نسبة ضرائبها لتشجيع الاستثمار، في الوقت الذي تفرض فيه السياسة المالية زيادة المحصلات الضريبية لتعزيز الموارد المالية العامة وتمويل التنمية الاجتماعية.

وفي سياق تعليقه على هذه التطورات، قال شريف الكيلاني: «تعتبر التطورات التي نشهدها والتي تتجلَّى في شكل قوانين ضريبية مواتية للأعمال والاستثمار وتعزيز شفافية وتطبيق الأنظمة، إيجابية من وجهة النظر المالية والضريبية. وتأخذ هذه التغيرات بعين الاعتبار وبشكل صائب، تأثير أزمة منطقة اليورو التي لاتزال تلقي بظلالها القاتمة على الاقتصاد العالمي. وهكذا أصبحنا نرى دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تنفذ خطط استثمار مواردها المالية وتنمية بناها التحتية واقتصاداتها، بطريقة أكثر واقعية مما شاهدناه في الماضي.»

وفيما يتعلّق بالتحديات التي تواجه دافعي الضرائب، فكثيراً ما تتبنى السلطات الضريبية في منطقتنا، تفسيرات أكثر شموليةً وأحياناً أخرى أكثر محليةً لمفاهيم ضريبية قد تختلف عن تلك السائدة في مناطق أخرى من العالم فعلى سبيل المثال، يتطلب تفسير وتطبيق القوانين الضريبية الجديدة التي تتعلق بشركات النفط والغاز الأجنبية، الاستعانة بخبراء محليين متفهمين لتلك القوانين ومتمرسين في التعامل مع السلطات المعنية.

وتعتبر العمليات متزايدة التشدُّد لتقييم المستحقات الضريبية ونتائجها الأقل جاذبية فيما يتعلق بالإفصاحات الخاصة بتقدير الأرباح الخاضعة للضرائب، توجهات قد تترك آثاراً كبيرة على التكلفة الضريبية للشركات خلال الأعوام المقبلة. ونحن نرى أن السلطات الضريبية في جميع أنحاء المنطقة، إما أنها تتشدَّد إزاء الإفصاحات الخاصة بتقدير الأرباح الخاضعة للضرائب، أو تتخلى عن خيار التقدير الجزافي للضرائب المستحقة .

التاريخ : 11-04-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش