الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البطاينة لـ «الدستور»: وزارة النقل تضع كل إمكانياتها وطاقاتها في خدمة الأشقاء الليبيين

تم نشره في الثلاثاء 14 شباط / فبراير 2012. 02:00 مـساءً
البطاينة لـ «الدستور»: وزارة النقل تضع كل إمكانياتها وطاقاتها في خدمة الأشقاء الليبيين

 

عمان - الدستور - رشدي القرالة

وصف وزير النقل المهندس علاء البطاينة زيارة ليبيا بأنها زيارة ناجحة وان الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء عون الخصاونة إلى ليبيا والتي تأتي في اطار تعزيز اطر التعاون المشترك بين الدول العربية بشكل عام ومع ليبيا بشكل خاص تهدف لتوحيد الرؤى العربية ومد جذور التعاون في مخلف الصعد وخصوصا في مجال صناعة النقل بكافة أنماطه والسعي إلى رفد الدول العربية الشقيقة بالكوادر الأردنية الفنية والمتخصصة في هذا المجال وبشكل خاص في ليبيا .

وبين المهندس البطاينة في حديث خاص لـ»الدستور» أن الجانب الأردني وخلال المباحثات الثنائية طلب من الجانب الليبي زيادة عدد رحلات الملكية الأردنية إلى المدن الليبية، حيث رحب الجانب الليبي بهذا الطلب ودعا المختصين من الجانبين للبدء بالمباحثات الثنائية في اقرب فرصة ممكنة للتوصل إلى اتفاق بهذا الشأن اخذين بعين الاعتبار القدرة الاستيعابية لديهم من نواح تشغيلية.

واكد على أن هيئة تنظيم الطيران المدني على استعداد لوضع إمكانياتها لمساعدة وتدريب الجانب الليبي على كيفية بناء وتطوير تشريعات الطيران المدني في ليبيا بشكل متكامل ونقل الخبرة الأردنية في مجال إعداد وتأهيل جميع كوادر الطيران المدني الليبي وذلك بإجراء الدراسات والمشاورات والتفاوض وإعداد المعاهدات والاتفاقيات الدولية في مجال الطيران المدني وتعديلها، بما في ذلك اتفاقيات الخدمات الجوية والنقل الجوي، وكذلك وضع الشروط الفنية والعلمية لتأهيل الطيارين، وأعضاء طاقم الطائرة، وجميع العاملين في مرافق الطيران والمرتبطة أعمالهم بأمن الطيران وسلامته، وإصدار شهادات لهم لإثبات مؤهلاتهم، ومنح التراخيص لهم، والعمل على نقل الخبرة في مجال ترخيص كافة العاملين في قطاع الطيران المدني من أكاديميات ومراكز التدريب، ومشغلي النقل الجوي، ومحطات صيانة الطائرات وغيرها.

وأوضح البطاينة إمكانية الأكاديميات استيعاب الطلب الليبي في مجال تدريب الطيارين وفنيي صيانة الطائرات وتأهيلهم للحصول على الرخصة الأردنية في هذا المضمار والمعتمدة في كافة الدول الأعضاء في منظمة الطيران العالمية (ICAO)، ووعد العمل على تلبية الطلب الليبي في مجال تدريب الملاحة الجوية، والمراقبين الجويين وعلوم الطيران وفنيي الاتصالات والأرصاد الجوية ومعلومات الطيران وجميع الدورات التدريبية التي تختص برفع كفاءة العاملين بالملاحة الجوية وعلوم طيران.

واطلع المهندس البطاينة الجانب الليبي على امكانية تقديم الخبرات في مجال خدمات المناولة الأرضية في المطارات الليبية، اضافة الى امكانية تقديم خبرات الملكية الاردنية في اعادة هيكلة وتأهيل كافة دوائر الخطوط الليبية، وامكانية تقديم التدريب لكوادر الخطوط الليبية في مجالات عديدة منها:

الصيانة، الموارد البشرية، تكنولوجيا المعلومات، الشحن الجوي، تدريب الطيارين وغيرها من المجالات، وامكانية انتداب موظفين من الملكية الاردنية للالتحاق بالخطوط الليبية من أجل تقديم الخبرات اللازمة في كافة المجالات الفنية والإدارية.

إما في مجال النقل البحري فقد اطلع البطاينة الجانب الليبي على امكانية نقل الخبرات الأردنية في مجال تعزيز الأمن والسلامة وحماية البيئة البحرية، والعمل على تطوير قطاع التعليم والتأهيل البحري للربابنة والمهندسين البحريين والكوادر البحرية المساندة من خلال الأكاديمية الاردنية للدراسات البحرية وتقوم السلطة البحرية الاردنية بالرقابة عليها وإجراء الامتحانات من خلالها وإصدار الشهادات الأهلية للربابنة والمهندسين البحريين والكوادر المساندة، والمساعدة في تسجيل السفن تحت العلم الاردني لما للعلم الأردني من سمعة طيبة في دول العالم كون الأردن على القائمة البيضاء في المنظمة البحرية الدولية في تطبيق الاتفاقية الدولية لمعايير التدريب والخفارة وإصدار الشهادات الأهلية للعاملين في البحرSTCW 78 وتعديلاتها وانخفاض رسوم التسجيل مقارنة مع دول العالم إضافة إلى سهولة وسرعة إجراءات التسجيل.

وأضاف أن الإمكانية متاحة لنقل التجربة الاردنية في مجال اعادة تأهيل وتطوير الموانئ من خلال وضع وتنفيذ المخطط الشمولي (Master Plan) لتطوير الموانئ من قبل شركة تطوير العقبة وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بما يضمن رفع القدرة الاستيعابية لتدفق البضائع عبر ميناء العقبة وزيادة فعاليتها للاستجابة للنمو في حجم نقل البضائع والركاب عبر ميناء العقبة ورفع سوية سلامة وامن الموانئ وتطبيق متطلبات مدونة الأمن البحري (ISPS Code) وكذلك دعم الموانئ بإنشاء المناطق والمراكز اللوجستية والسير في عملية خصخصة الموانئ وتحويلها إلى وحدات موانئ إنتاجية (Business Unit)، وتعزيز قدرة الموانئ على استقبال المزيد من سفن الرورو المحملة بالبضائع المصدرة إلى ليبيا عبر ميناءي العقبة ونويبع بواسطة سفن شركة الجسر العربي للملاحة.

وابرز البطاينة دور الاكاديمية الاردنية للدراسات البحرية والمملوكة للقطاع الخاص والمرخصة والمسجلة لدى السلطة البحرية الاردنية والتي تقدم برامج التعليم والتعليم البحري وفقا لمتطلبات المنظمة البحرية العالميةIMO ، موضحا أن الأردن من ضمن الدول المدرجة على القائمة البيضاء لهذه المنظمة والتي تطبق الاتفاقية الدولية للتدريب ومنح الشهادات وإعمال النوبات للعاملين في البحر لعام 1978 وتعديلاتها.

واكد امكانية الأكاديمية البحرية دعم ليبيا من حيث التعليم والتدريب البحري النظامي ويغطي هذا الجانب توفير فرص التعليم والتدريب البحري للطلبة خريجي الثانوية العامة بهدف الحصول على شهادة الأهلية كضباط ملاحة ومهندسين بحريين للعاملين على السفن التجارية، وعقد الدورات التأهيلية لضباط الملاحة والمهندسين البحريين حيث تؤهل هذه الدورات الدارس الحصول على شهادات الأهلية العليا حتى شهادة ربان أعالي بحار وكبير مهندسين بحريين، وتعمل الاكاديمية على عقد الدورات الحتمية القصيرة واللازمة لتجديد الشهادات الأهلية لمختلف الرتب البحرية، إضافة إلى عقد الدورات التدريبية القصيرة في مختلف مجالات إدارة واقتصاديات النقل البحري والموانئ مثل التأمين البحري، هيئة التصنيف البحرية، القانون البحري، إدارة وتشغيل الموانئ البحرية، عقود تأجير السفن، وتقديم إعمال الاستشارات والدراسات البحرية، وتقييم الاستثمارات البحرية.

التاريخ : 14-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش