الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توقعات باستمرار موجة التفاؤل في بورصة الكويت

تم نشره في الجمعة 5 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 مـساءً
توقعات باستمرار موجة التفاؤل في بورصة الكويت

 

الكويت - رويترز

توقع محللون أن تستمر موجة التفاؤل في بورصة الكويت خلال الاسبوع المقبل بعد أن أعلن بنك الكويت المركزي أمس الاول خفض سعر الخصم بمقدار 50 نقطة أساس الى اثنين بالمئة بهدف تعزيز القطاع المصرفي ودعم الاقتصاد.

واعتبروا أن هذه الخطوة تأتي في اطار التحركات الحكومية التي بدأت الشهر الماضي بهدف المضي قدما في اصلاح الاقتصاد وتشجيع الاستثمار.

ووفقا لبيانات رويترز فان الخفض الذي دخل حيز التنفيذ امس هو أول تحرك منذ شباط 2010 حينما خفض البنك سعر الخصم 50 نقطة أساس الى 5ر2 بالمئة.

وأغلق مؤشر كويت 15 أمس عند مستوى 1ر1005 نقطة بتغير طفيف عن مستوى اغلاق الخميس الماضي الذي كان عند 13ر1005 نقطة.

كما أغلق المؤشر السعري الاوسع نطاقا امس عند مستوى 28ر5995 نقطة مرتفعا بمقدار 74ر4 نقطة توازي 08ر0 في المئة عن اغلاق الاسبوع الماضي.

وقال عبد المجيد الشطي رئيس اتحاد البنوك الاسبق ان هذه الخطوة ايجابية وضرورية لتحفيز الاقتصاد.

وأضاف الشطي أن هذا القرار سيخفف كلفة الديون على المستثمرين وأيضا سيقلل خدمة الديون على المقترضين سواء كانوا شركات أو أفراد لاسيما ممن ليس لديهم القدرة على السداد وهو ما يصب في مصلحة البنوك لانه سيقلل نسبة الديون المتعثرة ويجنب البنوك اللجوء للمخصصات.

واتفق فؤاد عبد الرحمن الهدلق مدير أول ادارة الاصول الاستثمارية في شركة الدار لادارة الاصول الاستثمارية /ادام/ مع هذا الرأي لان القرار سيشجع عمليات التمويل للشركات وتنفيذ المشاريع وبالتالي دفع عجلة التنمية للامام.

وتوقع الهدلق نشاطا أكبر للبورصة خلال الايام المقبلة لان قرار البنك المركزي سيؤدي لانخفاض العائد على الودائع وهو ما يجعل العائد على الاسهم أكثر اغراء لاسيما لدى الشركات التي توزع أرباحا معقولة على أسهمها.

وقال فهد البسام مدير ادارة الاصول في شركة مرابحات الاستثمارية ان القرار سيدفع المستثمرين المتحفظين الى سحب ودائعهم من البنوك لاستثمارها في البورصة أو سوق العقار أو غيره من أوجه الاستثمار التي تحرك الاقتصاد.

لكن البسام اعتبر أن تأثير مثل هذا القرار سيكون نسبيا ووصفه بانه خطوة جيدة لكنها غير كافية.

وقال ان هناك شركات تعاني من التعثر وتسجل العديد من الخسائر.. نأمل بخطوات أكثر من ذلك. بينما رأى عدنان الدليمي مدير شركة مينا للاستشارات أن تأثير القرار سيكون هامشيا على حركة الاقتصاد ولن يزيد عمليات التمويل بشكل كبير. وقال الدليمي ان القرار لن يكون له أثر كبير على البورصة ولن يغير من واقع الامر شيئا لان المشكلة لا تكمن في سعر الفائدة بقدر ما تكمن في تشدد البنوك في عمليات الاقراض وغياب الفرص الحقيقية للاستثمار

ويقول محللون ان الكويت التي راكمت فوائض مالية كبيرة خلال السنوات الماضة بفعل أسعار النفط التي تزيد عن 100 دولار للبرميل عاجزة حتى الان عن استثمار هذه الاموال في تحقيق التنمية بسبب الصراع السياسي الممتد بين الحكومة والبرلمانات المتعاقبة.

وحققت الكويت فائضا قياسيا في الميزانية قدره 2ر13 مليار دينار /47 مليار دولار/ في السنة المالية التي انتهت في اذار.

ويشكو كثير من المستثمرين في الكويت مما يصفونه بتشدد البنوك في منح القروض بعد الازمة المالية العالمية في 2008 مشيرين الى أن لدى هذه البنوك كميات كبيرة من السيولة لا تجد لها سبلا للتوظيف.

وأعرب الدليمي عن قلقه من أن يؤدي هذا القرار الى زيادة الانفاق الاستهلاكي وبالتالي رفع نسبة التضخم.

ودعا البنك المركزي للسماح للبنوك بمنح القروض للافراد والشركات من أجل الاستثمار في البورصة معتبرا أن مثل هذا القرار سيحسن من أصول الشركات ويرفع قيمة الاسهم. وقال محللون ان نسبة خفض سعر الخصم 5ر0 في المئة هي نسبة ضئيلة وتحتاج للمزيد من أجل تحفيز الاقتصاد.

التاريخ : 05-10-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش