الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السفيرالتركي الوصاية الهاشمية على مقدسات القدس ضمان لاحترامها والمحافظة عليها

تم نشره في الجمعة 29 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً

 عمان ـ الدستور ـ حمدان الحاج

 قال السفير التركي  في عمان سيدات اونال ان بلاده تحترم الدور الذي يقوم به الاردن تجاه  القدس والمقدسات، وان الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية في القدس خير ضمان لاحترامها والمحافظة عليها.

 واضاف اونال في مؤتمر صحفي امس ان بلاده على تواصل مستمر مع الجانب الاردني من خلال التنسيق والتعاون الدائم  فيما يتعلق بالمسألة المحورية في المنطقة وهي القضية الفلسطينية، مشيرا الى انه لا يمكن تخيل ان يكون هناك امن واستقرار في المنطقة دون ان ينال الشعب الفلسطيني حقه في اقامة المستقلة .

 واشار اونال الى ان الاردن اعرب عن انزعاجه لما حدث  في تركيا مؤخرا وان الحكومة الاردنية تحدثت عن امن واستقرار تركيا باعتبارها دولة لها مكانتها سياسيا واقتصاديا «ونحن نقدر جيدا الموقف الاردني الرسمي ما يعني الدعم الاردني لاستقرار تركيا واستعادتها ديمقراطيتها وهو الامر الذي يعني دعم الاردن للحكومة التركية المنتخبة».

 وردا على سؤال حول الموقف الاردني تجاه الانقلاب وإغلاق المدرسة التركية في عمّان التابعة لمنظمة فتح الله غولن، قال اونال ان الاردن عبر عن قلقه من محاولة الانقلاب، مشيرا الى تقدير بلاده لموقف الاردن واغلاق اي مؤسسة تنتمي لمنظمة غولن.

 واكد اونال «اننا على تواصل مستمر مع الجانب الاردني وهناك تنسيق وتعاون في مختلف المجالات وقال  «تربطنا علاقات متميزة مع الاردن ونتواصل بشكل مستمر في كل المجالات » .

واشار اونال الى ان كلا من تركيا والاردن يدعوان الى ايجاد حل سياسي للازمة السورية، وهناك حدود مشتركة للبلدين مع سوريا ويوجد حوار بناء بين الطرفين حيال مختلف قضايا المنطقة والقضايا ذات الاهتمام المشترك والامر ينطبق على المسالة العراقية.

 واشار اونال ان ما تم اتخاذه من اجراءات عقب محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا يتماشى مع التشريعات التركية والتزاماتها الدولية لتثبت صلابة وقوة وتماسك الشعب التركي، مشددا على التزام بلاده الكامل بالديمقراطية وسيادة القانون وحقوق الانسان والمعاهدات الدولية بهذا الشأن.

ووصف اونال المحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا بالحملة الارهابية  التي هدفت الى تدمير الديمقراطية الدستورية وازالة الشرعية عن الرئيس رجب  طيب اردوغان المنتخب والحكومة في تركيا فهم يريدون اغتياله وضرب الشرعية.

واضاف ان من قام بالانقلاب ليس الجيش التركي بل هي عبارة عن مجموعة صغيرة تنتمي الى مؤسسة فتح الله غولن الارهابية، مشيدا بدور الشعب التركي ومؤسسات الدولة التركية في التصدي لهذه المحاولة الارهابية الفاشلة والتي نتج عنها مقتل 246 من رجال الامن والمدنيين واصابة اكثر من 2185 مواطنا.

وأشار اونال الى  ان الحكومة التركية بينت للمجتمع الدولي الهدف الحقيقي لهذه المحاولة من قبل هذه المؤسسة الارهابية التي تشكل تهديدا للديمقراطية والامن والاستقرار في تركيا.

واكد اونال ان الحياة اليومية عادت الى طبيعتها كما كانت عليه قبل الانقلاب وان كل شي اصبح طبيعياً.

 وفي معرض رده على سؤال حول من يقول ان ما جرى عبارة عن  مسرحية خطط لها الرئيس التركي رجب طيب اوردغان ليمسك بمفاصل الدولة التركية»، قال اونال هذا امر مضحك وانه لا احد يقوم بمثل هذه المحاولة وان الرئيس ليس بحاجة لشعبية ليدبر هذا الانقلاب متسائلا «كيف يمكن لرئيس مثل اردوغان ان يقوم بمثل هذه المسرحية ليعرض نفسه الى الاغتيال والاقتتال مع انه هو الذي صنع البنى التحتية وهو الذي اعاد الطبقة الوسطى في تركيا القوية الان وبنى الاقتصاد الذي يضاهي الاقتصاديات العالمية وبنى الجهاز القضائي والشرطة والجيش وان تكون تركيا قوية في كل المجالات.

واعرب عن استغرابه بما حصل في تركيا بعيدا عن اعين جهاز المخابرات التركية مشيرا الى ان ما جرى يعتبر اختبارا حقيقيا ان الناس ما عادوا يقبلون بقيام انقلابات ولا يريدون العودة بالبلاد الى قرون ماضية.

 وردا على سؤال عن دور منظمة فتح الله غولن بما جرى ، اوضح ان هذه منظمة ارهابية وفيها القضاة والعسكريون والشرطة ورجال العلم واساتذة الجامعات وهي منظمة اخترقت المجتمع التركي من اعلام ومدارس وجيش وامن وحوار الحضارات وهي منظمة خطيرة تمادت في كل مناحي الحياة وانها ليست مجرد منظمة تعليمية فحسب.

 واكد اونال ان المطلوب حل كل الجهات التي لها علاقة بهذه المنظمة التخريبية الارهابية والتي تعمل تحت اسم منظمة دينية تعليمية تتحرك تحت اجندة مخفية للسيطرة على مرافق الدولة التركية .

  وقال انه دون حل منظمة فتح الله غولن فانه من الصعب»ان نرى استقرارا او سلما امنيا تركيا».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش