الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد الاختراقفي الشمال، هل تنفجر جبهة الجنوب

عريب الرنتاوي

السبت 30 تموز / يوليو 2016.
عدد المقالات: 3287

حقق الجيش السوري وحلفاؤه، اختراقاً ذا طبيعة استراتيجية على جبهة حلب ... لم تعد المدينة بأريافها الشمالية وأحيائها الشرقية، خطاً أحمر تركياً، ولا واشنطن بوارد فعل أي شيء زيادة على البيان الذي صدر عن خارجيتها واعتبر ما جرى في المدينة، تجاوزاً للقرار الدولي 2254 ... بريطانيا وفرنسا، اكتفتا بالعزف المشترك على وتر “الوضع الإنساني الكارثي” ... أما “النصرة” فيبدو أن قرارها “فك الارتباط” بالقاعدة، لم يعد قابلاً للصرف في العواصم الدولية، ولعبة “الكشف عن وجه الجولاني، باتت مكشوفة للغرب الذي تحول إلى ساحة عمليات رئيسة، في حرب “داعش” المفتوحة على العالم بأسره ... خسائر الفصائل المسلحة تبدو من النوع الذي “يقصم الظهر”، بشرياً وفي المعدات والعتاد ... والمؤكد أن الأيام القادمة ستكون حبلى بالتطورات والمفاجآت.

ومن أجل تعزيز مكاسبه الميدانية، واحتواء أية ردات فعل واسعة النطاق من قبل جبهة الخصوم، أطلق النظام السوري وحلفائه سلسلة من المبادرات السياسية والإنسانية ... فهو من جهة، أعلن استعداده لاستئناف مفاوضات جنيف مع المعارضة من دون قيد أو شرط، إذ يكفيه أن “شروط الميدان” باتت تميل لصالحه ... وهو من جهة ثانية، أعلن عن عفو عام عن كل مسلح يلقي سلاحه ويعود إلى “كنف الدولة”، وترك للمسلحين ممراً آمناً لتحقيق هذا الغرض ... أما موسكو، التي لعب سلاحها الجوي والفضائي دوراً حاسماً في تهيئة الطريق للوصول إلى المدينة (يقال إنه شن ثلاثة آلاف غارة تمهيدية)، فقد كشفت من جهة ثالثة، عن “توجيه رئاسي” بتنظيم عملية إغاثة إنسانية واسعة النطاق وفتح ثلاثة ممرات إنسانية للمدنيين المحاصرين في الأحياء الشرقية، لقطع الطريق على “الجوقة” التي بدا أنها مستعدة لإطلاق “لحنها الجنائزي”، قبل أن يكمل حصار المدينة يومه الأول، الأمر الذي حدا بشخص مثل ديمستورا، للقول أن المؤونة المتوفرة في الأحياء الشرقية للمدينة المحاصرة، تكفي سكانها لثلاثة أسابيع على الأقل.

يصعب القول إن خصوم النظام قد سلموا بسقوط المدينة وحصار أحيائها الشرقية ... قرار كهذا يكاد يعادل قرار انهاء الحرب والانسحاب منها من جانب واحد ... والمؤكد أن النظام وحلفاءه، يدركون أتم الإدراك، أن ثمة ما يعد لهم في خفاء، من خطط وتحضيرات، لشن سلسلة من العمليات المرتدة والهجمات المضادة، التي تهدف استعادة زمام المبادرة في العاصمة الثانية لسوريا ... وفي ظني أن مختلف الأطراف تعد العدة لجولات قادمة من المواجهات الدامية، التي لن تنتهي إلا بسيطرة فريق على فريق آخر، هنا وفي هذه المدينة بالذات.

لكن مما يضعف فرص المعارضة المسلحة ورعاتها الإقليميين، أن واشنطن، وإن أبدت عدم ارتياح للاختراق الذي حققه الجيش السوري على جبهة حلب، وبالرغم من الانتقادات التي وجهتها لموسكو ودمشق، ألا أنها لم تظهر، حتى الآن على الأقل، أي استعداد حقيقي لدعم هجمات مضادة على تلك الخطوط والجبهات، بل أن أشتون كارتر، وزير الدفاع الأمريكي، رجح تفعيل جبهة الجنوب في مواجهة “داعش” ... فبعد “اليأس” من المعارضة “المعتدلة” في الشمال، وانتعاش الرهان على قوات سوريا الديمقراطية في المقابل، يبدو أن “جيش سوريا الجديدة” قد بات معقل الآمال والرهانات الأمريكية ... وليس مستبعداً أن يجري ضخ المزيد من الدماء والعتاد والأسلحة المتطورة لهذا الجيش الناشئ، لدفعة على جبهة الريف الشرقي لحمص، وصولاً لمعبري التنف والبوكمال، وربما في خطوة لاحقة، وصولاً إلى دير الزور والرقة، آخر المعاقل الكبرى للتنظيم الإرهابي في سوريا.

والحقيقة أن الأيام الأخيرة، قد شهدت ارتفاعاً في وتيرة الحديث عن إحياء وتفعيل الجبهة الجنوبية في مواجهة “داعش”، بعض المعارضة، يضع النظام وقواته في قلب دائرة استهدافاته، وغالباً بتوجيه من رعاتها الإقليميين ... أما واشنطن، فتبحث عن مزيد من الجبهات، لفتح نيران مدافعها وحمم طائراتها في وجه التنظيم وعلى رؤوس قادته.

سيناريو فتح الجبهة الجنوبية، يجب أن يثير مخاوف الأردن وتحسباته ... فالمعارك التي قد تجري على هذا المحور، قد تدفع بموجات جديدة من اللاجئين للتدفق إلى الأردن والمناطق الحدودية ... بل وقد تدفع ببعض العناصر “الجهادية” العربية والأجنبية (بمن فيها الأردنية)، للتفكير باجتياز الحدود والوصول إلى الأردن، وهذا تحدٍ كبير على المستوى الأمني والعسكري ... وقد يجد الأردن نفسه، متورطاً في مواجهات مع أطراف، لطالما تحاشى الصدام بها، وتلافي المواجهة المباشرة معها: هنا نشير إلى الجيش السوري وقوات حزب الله وفصائل شيعية محسوبة على إيران ميدانياً وعلى الأرض، في حين أن الطائرات الروسية، لن تكون بعيدة عن مناخات الحرب التي قد تفتح قريباً في جنوب سوريا ... وربما من هذا المنطلق، يمكن تفسير الضربات الروسية التي أصابت أهدافاً مدنية وعسكرية، على مقربة شديدة من الحدود السورية مع الأردن ... فهل كانت تلك الضربات بمثابة طلقات تحذيرية، أم أنها “خطأ مألوف” عندما تتداخل الحدود والجبهات وتتكاثر القوات والجيوش فوق رقعة صغيرة من الجغرافيا؟

ولا أدري إن كان في الوقت بقية من متسع أمام الدبلوماسية الأردنية لتحرك استباقي يقطع الطريق على خطط واشنطن التصعيدية، وما إذا ما زال بالإمكان، التفكير بدور أردني، منسق روسياَ، يسعى في تسهيل المصالحات الوطنية جنوباً، ويوفر أرضية توافقية لمناطق آمنة يأوي إليها اللاجئون السوريون بدل اجتياز الحدود صوب الأردن، توطئة لتنسيق أوسع عمليات مطاردة لتنظيم “داعش”، لا تستثني جبهة النصرة، حتى وإن تسمت بـ “جبهة فتح الشام”.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش