الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صوالحة ل الدستور مهرجان جرش فرصة لترويج المنتوجات الثراثية الاردنية للعالم

تم نشره في الأحد 31 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً

الدستور - جرش - حسام عطية

اعتبرت مدربة ألأشغال والحرف ابيدوية ميسون صوالحة ان أهمية الترويج السياحي للأردن في اقامته لمهرجان جرش سنويا لهو فرصة لترويج المنتوجات الثراثية الاردنية للعالم  ومشاركتنا نحن الحرفيين الاردنيين بهذا المهرجان ستكون فرصة حقيقية للمشاركين من الاردن بعرض منتجاتهم لزوار المهرجان ان كانوا محليين او من مختلف دول العالم، والترويج لمنتجاتهم وتعزز وتثيت تواجد المنتج السياحي الاردني في البرامج السياحية المحلية والعالمية.

ونوهت صوالحة لـ « الدستور « على هامش مشاركتها بمهرجان جرش 2016 بانها تتمنى ان يأتي يوم ونجد هنالك مؤسسات حكومية تعمل بجد ونشاط على المحافظة على المهن والحرف اليدوية الاردنية وترويجها للعالم لكونها هي تراثنا وحضارتنا التي تمثل تاريخ أجدادنا.ولفتت صوالحة بانها عملت على توثيق تاريخ الحرف اليدوية في الأردن وعشقت عملها من خلال عشقها لاصالة التاريخ في شمال الأردن حيث قامت  بالمشاركة بعدة مهرجانات أهمها مهرجان جرش والذي كان له الأثر الطيب لما لهذا المكان والمهرجان من مكانة عالمية حيث ان جرش فيها الأعمدة والمدرجات  والمسارح والتي جعلت منها منطقة جاذبة قامت الدولة بترميم الكثير من مناطقها حتى أصبحت على خارطة الأردن السياحية وقد عملت بتسويق منتوجات اردنية عبر مهرجان جرش قامت بعملها شخصيا وهي من اجمل المشغولات اليدوية صنعت من القش وتم عملها بطريقة أجدادنا للحفاظ على التراث الأردني وقد شاركت أيضا في مهرجان ام قيس وايضا عملت على تسويق الأردن سياحيا من خلال المشاركة في الكثير من المهرجانات وعملت على دعم عمليات التدريب على هذه المهن الحرفية من خلال مؤسسات المجتمع المحلي وهي تقول إنني على استعداد لتدريب أي مجموعة من السيدات لو اتيحت لنا الفرصة ولكن للاسف الشديد ينقصنا الدعم من الجهات المعنية.ونوهت صوالحة بانها تعمل منذ سنوات بهذه المهنة وفي مجال الحرف اليدوية وعرجه الاردنيه عرجه الخرز قمت باحياء الترث الذي كان قبل 50 عاما مثل القش القديم والعرجه وتهديب الشماغات والعديد من الحرف القديمة واعمل مع منظمات لتعليم السيدات على صناعة القش واكسسوارت وانطلاقاً من رسالتنا نحن العاملين بالحرف اليدوية القائمة على أهمية الترويج للأردن سياحياً في الخارج نشارك بكافة المعارض المحلية والعامية بهدف الترويج وإطلاع الغرب على أهم الانجازات الاردنية في مجال السياحة، والى الاماكن الاثرية والحضارية والتاريخية في الاردن وما يتمتع به من أمن واستقرار عبر هذه المنتجات الاردنية البسيطة والجميلة التي تنال اعجاب الزوار للاردن.وحذرت  صوالحة من أن تقليد المنتجات الحرفية اليدوية سواء في داخل وخارج البلد وتسويقها تسهم في إضفاء صور سلبية على هذه المنتجات وبالتالي تلحق الضرر بالتنمية الاقتصادية للأنشطة الحرفية وبالتالي بالتنمية الاقتصادية للبلد ولكون ان  الأردن يتمتع بتراث ثقافي غني لطالما اجتذب السياح من مختلف أنحاء العالم لزيارته وذلك لخصوصيته للموقع الجغرافي والجيولوجي والتاريخي والمناخي والديني وتقدر مساعي المحافظة على هذا الإرث وهذا التراث ليصل الى الأجيال القادمة من خلال الفنون الفولكلورية التقليدية والشعبية الخاصة بكل منطقة وتشمل الحرف والفنون التقليدية والشعبية المطرزات والنسيج والحفر على الخشب وخشب الزيتون والنحاسيات والخزف والفخاريات والجلود والفرو وصياغة المجوهرات التقليدية والأحجار الكريمة والخناجر والسيوف والفسيفساء الحجري والزجاج والرمل الملون وغيرها، فيما يقصد بالحرف اليدوية والصناعات الشعبية والتقليدية تلك التي تعبر عن الموروث الوطني وتعتمد بصورة أساسية على العمل اليدوي والمعدات والأدوات اليدوية وتحويل المواد الأولية الى منتج نهائي أو غير نهائي يحمل الطابع الفني والإبداعي للمنتج.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش