الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المصري : «العربي» سيبقى مؤسسـة مصرفية أردنية

تم نشره في الاثنين 27 آب / أغسطس 2012. 03:00 مـساءً
المصري : «العربي» سيبقى مؤسسـة مصرفية أردنية

 

عمان-الدستور-لما جمال العبسه

تم امس انتخاب صبيح المصري رئيسا لمجلس ادارة البنك العربي خلفا للرئيس المستقيل حديثا عبد الحميد شومان، كما تم انتخاب سمير قعوار نائبا للرئيس، فيما تأجل النظر في موضوع ملء المقعدين الشاغرين في مجلس ادارة البنك للاجتماع المقبل وذلك لإتاحة الوقت لمزيد من التشاور.

واشاد رئيس مجلس ادارة «العربي» صبيح المصري في مؤتمر صحفي عقد امس في انتركونتيننتال الاردن بحضور اعضاء مجلس الادارة ومنهم نازك الحريري بدور عائلة شومان ابتداء من المؤسس المرحوم عبد المجيد شومان وحتى رئيس المجلس المستقيل عبد الحميد شومان، مؤكدا مضي المؤسسة في مسيرتها الناجحة محليا واقليميا وعالميا مستندة الى قيمها الراسخة ونهجها الاستراتيجي المبني على اسس العمل المؤسسي المهني والسياسات المالية الحصيفة.

وفيما يتعلق باستقالة شومان، اكد المصري انه حاول معه مرارا وتكرارا عدم الاقدام على هذه الخطوة التي جاءت بناء على رغبته الشخصية لخلافه مع جميع اعضاء المجلس، والذي نشب نتيجة تدخله بعمل الادارة التنفيذية وهو امر يخالف صلاحيات رئيس مجلس الادارة حسب مبادئ الحوكمة الرشيدة التي اقرها البنك المركزي بعد فصل منصب رئيس مجلس الادارة عن منصب المدير العام التنفيذي.

واشار الى ان دينا عبدالحميد شومان تقدمت باستقالتها من المجلس في اليوم ذاته، كما استقال محمد غيث مسمار من منصبه كمستشار قانوني للبنك واستقالت منى عبدالحميد شومان وعبدالمجيد عبدالحميد شومان من مناصبهم الإدارية في البنك.

وعن استمرار شومان كرئيس لمجلس ادارة البنك العربي /سويسرا، اشار المصري الى ان شومان استقال من كافة فروع «العربي» باستثناء «العربي/سويسرا»، مشيرا الى انه لن يتم الطلب منه تقديم استقالته، وذلك بناء على ان «العربي/سويسرا» شركة مستقلة تأسست في العام 1962 بموجب القانون السويسري، حيث يملكها مساهمو البنك العربي (ش م ع) بالكامل.

واكد المصري ان ادارة البنك ستبقى اردنية، لافتا الى ان البنك العربي هو مؤسسة مصرفية اردنية وستبقى كذلك ولا صحة لما تناقلته وسائل الاعلام من ان ادارة البنك العربي سيتم نقلها الى خارج الاردن، مشددا على ان البنك العربي كان وما زال وسيبقى صرحا مصرفيا اردنيا، اما فيما يتعلق بأعمال البنك فانه مؤسسة مالية تواصل اداءها المالي القوي وانجازاتها وجميع المؤشرات المالية للبنك متينة ومستمرة في تحقيق النمو على مختلف الاصعدة.

وقال ان «العربي» يتمتع بأعلى درجات الانضباط والالتزام المؤسسي فيما يتعلق بأعماله التشغيلية سواء أكان على مستوى السياسات الائتمانية والتقييم الائتماني وإدارة محفظته الائتمانية والمحافظة على جودتها أم على مستوى قياس وإدارة المخاطر والالتزام بالمتطلبات الرقابية والتنظيمية، مشيرا الى ان هذا الانضباط يعد أحد نقاط القوة المميزة لمجموعة البنك العربي والتي مكنتها من تحقيق أفضل النتائج دائما تحت مختلف الظروف.

واوضح ان «العربي» هو كباقي البنوك الأردنية كافة يعمل وفق أطر وتعليمات ورقابة البنك المركزي الأردني خصوصا فيما يتعلق بالجوانب ذات العلاقة بالائتمان المصرفي.

من جانب اخر، نفى المصري ما تناقلته بعض وسائل الاعلام من وجود مفاوضات لبيع حصص في اسهم البنك تعود لعائلة الحريري لجهات قطرية وقال ان هذه المعلومات غير صحيحة، موضحا علاقة اسرة الحريري بالبنك وقال ان مجموعة البنك العربي تحتفظ بعلاقات جيدة ومجدية مع شركات الحريري وهم من العملاء الملتزمين لدى البنك، ويتم التعامل معهم كما مع غيرهم من كبار المساهمين حسب السياسات والإجراءات المعتمدة في البنك، كما ان مجموعة شركات الحريري لم تعد شريكة في شركة سرايا في المملكة وأنه لا يوجد على شركة سرايا في المملكة أي ديون لدى البنك العربي، مضيفا ان البنك العربي لم يقم بتحويل أي مبالغ إلى خارج المملكة لصالح عائلة الحريري، كما ان ايا من عائلة الحريري لم يتقدم بطلب تسهيلات من البنك منذ عامين وحتى الآن، مشيرا الى ان الحريري لديه تسهيلات من البنك العربي /سويسرا ومرهون لها اسهم تعادل ضعفي قيمتها.

وعن مشروع العبدلي والذي يساهم فيه مجموعة من المستثمرين من بينهم الشيخ بهاء الدين الحريري بصفته الشخصية والحكومة الأردنية، بين المصري انه ليس علي بهاء الحريري أي ديون لدى البنك العربي وأن حساب تسهيلات مشروع العبدلي لدى البنك العربي هو حساب منتظم ومغطى بالضمانات المطلوبة حسب الأصول وليس عليه أي مشكلات ائتمانية.

وبخصوص تسهيلات قدمها «العربي» لصالح مشروع واحة ايلا المملوك لصبيح المصري، اشار رئيس مجلس إدارة البنك الجديد الى ان المشروع تمكن من الحصول على تسهيلات مصرفية من بنكي الاسكان والعربي بمقدار 100 مليون دولار ولم تقم الشركة بسحب هذه الاموال من اي من البنكين حتى الآن.

وفيما يتعلق بتعارض وجوده حاليا كرئيس لمجلس ادارة «العربي» وتقلد ابنه خالد المصري منصب رئيس مجلس ادارة بنك القاهرة عمان مع مبادئ الحوكمة اكد المصري ان ولده مصرّ على الاستقالة، كما بين ان وجوده في مجلس الادارة لن يتجاوز سنة ونصف السنة او سنتين لضمان ان يسير البنك بطريقة سليمة.

اما قضية سعد القصيبي، فقد اشار المصري ان القضية تم التحسب لها بمخصصات مالية بنسبة 90% وسيتم تغطيتها بالكامل حتى نهاية العام الحالي.

وبخصوص القضية المرفوعة ضد البنك في نيويورك و ينظرها القضاء حاليا قال « من متابعتي الشخصية فأنا مؤمن بان البنك العربي سيربح القضية والوقت يسير لصالح البنك».

التاريخ : 27-08-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش