الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدراما العربية في رمضان.. محتوى جيد وتراجع في العدد

تم نشره في الثلاثاء 23 تموز / يوليو 2013. 03:00 مـساءً


كتب: فارس الحباشنة.
 جدل سياسي وفني أثارته مضامين الدراما الرمضانية في شهر الصوم، رغم أن الانتاج الدرامي لهذا الموسم ضئيل بسبب امتناع بعض الشركات المنتجة عن خوض سباق رمضان الدرامي، الا أن المؤشرات تدل على محتوى جيد مقابل تراجع عدد الاعمال.
زمن التغيرات والتحولات السياسية المستمر في عالمنا العربي أنعكس على الدراما الرمضانية، الصورة يبدو أنها كانت واضحة أمام صناع الدراما عما حدث في عالمنا العربي خلال العام الماضي في مصر وسوريا وتونس ولبنان، في ظل جرأة درامية ناقدة تناولت قضايا وظواهر سياسية وأجتماعية كانت تعتبر من المحظورات التي تمنع الرقابة تناولها دراميا.
الدراما العربية وبـ»الاخص» المصرية أقتربت لحد المكاشفة المباشرة من تاريخ التيار الاسلامي في مصر والعالم العربي بمختلف مستوياته، الدراما أعادت أكتشاف السياسة واسقاطتها على الواقع والمجتمع، وكان لها نصيب كبير من خلال عدة أعمال درامية تبث على الشاشة الصغيرة «الداعية والعراف والركين وفرعون «.
دخلنا شهر الصوم وبلدان عربية عديدة تشهد أياما مصيرية، تبدو كمن يعيش «ساعات جمر « وتنتظر خلاصا لولادة جديدة حتى ولو كانت من الخاصرة كما هو حال سوريا سياسة ودراما، فيما المحروسة تعيش شبه أستقرار بعد الثورة الشعبية لخلع الرئيس «الاخواني « محمد مرسي، وهي تراقب بحذر لمرحلة أنتقالية مقبلة تنتج حكما مدنيا بعد رفض شعبي عارم لحكم الاخوان المسلمين.
وفي الاردن كما هو كل شيء من حولنا ضبابي ومبهم ومجهول، فان الدراما المحلية تعيش غربة عن واقعها المحلي والعربي، وتبقى في نفس الحيز المعتاد خارج سباق المنافسة عربيا، الدراما العربية أنشغلت كثيرا بفتح دفاتر ما بعد الثوارات العربية، وأنتجت سؤالا عن شكل وهوية المستقبل المطلوب جماهيريا وشعبيا ؟
الداعية، وهو عمل درامي مصري من بطولة الفنان هاني سلامة، ربما يمكن أعتباره العمل الدرامي الاول الذي يسلط الضوء على ظاهرة « الدعاة الجدد» مودرن «» التي أطلقها عمرو خالد قبل عشر سنوات، ولحقه بعدها عدد كبير من الدعاة الشباب أصحاب الخطاب المعتدل.
خطاب درامي أثار جدلا كبيرا وواسعا حول تناوله شخصية الداعية بابعادها النفسية والاجتماعية، مركبات الغرائز والعقد والشهوة والبحث عن النجومية والشهرة، وتجارة الدين « البزنس «، «الداعية» هوجم من قبل تيارات دينية سياسية بسبب تساهله في الثوابت على حد قولهم، وأخرى تنتقد المزاوجة بين الدعوة للدين و» البزنس « عبر الاطلالات الاعلامية الدعوية في الفضائيات والنوادي الراقية والتجمعات الشبابية وغيرها من مظاهر الرفاه والاستهلاك.
مضمون الدراما السياسية شائك وأشكالي وجدلي، وأن كان ملاذا لشركات الانتاج، خصصت مساحات لمقاربة الاوضاع السياسية والاجتماعية والثقافية لما بعد ثورات الربيع العربي ومساحات درامية لاعمال تناولت الفساد السلطوي العميق وتحالفات رجال «السلطة والبزنس « وأنعكاسات هذه الثنائية التحالفية على استمرار أنتاج الفساد بعد الثوارات، ورغم قوة المجتمع والاعلام المطالبة بالاصلاح والتغيير.
في تقليب الفضائيات العربية تكتشف مفارقات غريبة وعجيبة في تناولها للازمات العربية الراهنة من ثورات أسقاط الانظمة والدعوات الشعبية للاصلاح والتغيير ومحاربة الفساد، وبعض الفضائيات أقتصر أهتمامها في هذا الشهر على أعمال كوميدية ساذجة وتافهة وسطحية، ولن تعترف بمجرى التغييرات العميقة التي حصلت من حولها في أقل من عام.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش