الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رمضان معنا «إلى حدّ ما..!»

طلعت شناعة

الأربعاء 24 تموز / يوليو 2013.
عدد المقالات: 2162

* طلعب شناعة

لا أدري ما السبب الذي يجعل التلفزيون الاردني بتاريخه وعراقته وريادته، يستعين بمنتج من خارج «المؤسسة» من أجل برنامج يُقدّم مرّة في السنة ويحمل عنوان «رمضان معنا أحلى»؟.
أنا لا «أتخوّث»، إطلاقا ولا أدّعي»الهَبَل»، بل فعلا أنا لا اعرف السبب.
عادة ما أشاهد التلفزيون الأردني أيام «الثلج» وعندما تكون هناك ظروف جوية تحتاج الى متابعة قرار تعطيل المدارس، بإلحاح من أولادي وحرصا على مستقبلهم.
وربما يكون ذلك «عيبا» فيّ، وربما يكون ذلك «عيبا» في التلفزيون نفسه الذي لم يستطع جذبي إليه، ولا اريد التعميم والتحدث نيابة عن المئات أو الالاف من المواطنين الذين فقدوا الثقة في برامج التلفزيون.
المهم أنني شاهدت بعض الحلقات من برنامج «رمضان معنا أحلى»، مرة بوجود مقدمته ومقدّمه، ومرة بوجود مقدمه فقط، ولا أدري أين ولماذا اختفت زميلة محمد الخاروف؟
خير اللهم اجعله خيرا.
طبعا بعد ما رأيت وسمعت لم أندم على ما فاتني.
سامحوني إن ظهرتُ قاسيا
عنجد أنا «مظّايق من حالي». بس شو العمل؟.
أمس الاول سمعتُ أغرب أسئلة في العالم من مقدم البرنامج، وكانت الإجابة تتطلب ردا «عكسيا او سلبيا» من المتّصل. وكان السؤال طرح كلمات لادوات ومواد مثل «مكواية». وكانت الإجابة الصحيحة ـ حسب شروط المسابقة ـ «نستعملها في الطبخ». و»الخلاّط» لـ «كوي الملابس» وهكذا ربح الفائز هدية محترمة.
«نكشتُ» رأسي وما تبقّى من شعري، وأنا أُحاول معرفة «عبقرية» هذا النمط من الأسئلة، ولم أجد، واللي منكم بعرف يبعثلي sms .
لا اريد الحديث عن لجان المراقبة والمحاسبة، التي شكلها التلفزيون، وهذا مهم لمنع التلاعب والغش، كما اعلن التلفزيون قبل سنوات، لكن المهم ايضا، ما دور ادارة التلفزيون الاردني باختيار مقدمي البرنامج، وخاصة وانه يأتي مثل شهر رمضان «مرة في السنة».
لماذا لا يستعين التلفزيون ببناته وستاته وشبابه، أم أن « الفرنجي دايما برنجي».
يا ريته»برنجي».
يا ريت!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش