الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إضراب عـام وحـداد في تونـس بعد اغتيال البراهمـي

تم نشره في السبت 27 تموز / يوليو 2013. 03:00 مـساءً

تونس- وكالات الانباء
  بدت تونس مصابة بشبه شلل امس بسبب اضراب عام دعت اليه اكبر نقابة في البلاد احتجاجا على اغتيال النائب اليساري المعارض محمد البراهمي الخميس. وكانت شوارع العاصمة التونسية مقفرة في ساعة بدء العمل في الادارات والغيت رحلات عديدة بسبب اضراب عام تقرر بعد
واغلقت عدة مقاه بمناسبة شهر رمضان. لكن تلك التي تفتح ابوابها عادة خلال رمضان كانت مغلقة ايضا امس، بينما اغلق الكثير من المحلات التجارية الستائر المعدنية،في المقابل، بدت حركة سيارات الاجرة في حدها الادنى او خالية بسبب عدم وجود مستخدمين لها.
وقال مصدر ملاحي ان كل رحلات شركة الخطوط الجوية التونسية وفرعها الخطوط الجوية التونسية السريعة الغيت الجمعة ولم تقلع اي طائرة، تلبية لدعوة الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية).
واضاف ان شركات الطيران «اير فرانس» و»اليتاليا» و»بريتش ايرويز» الغت رحلاتها من تونس واليها بسبب اضراب الفنيين على الارض.
وهذا الاضراب الوطني الواسع هو الثاني منذ انتفاضة 2011. وكان الاضراب الاول جرى بدعوة من هذا الاتحاد النقابي غداة اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد الذي قتل بالرصاص.
وينفذ الاضراب بشكل واسع في سيدي بوزيد مسقط رأس البراهمي والتي انطلقت منها شرارة الثورة التي اطاحت الرئيس زين العابدين بن علي في كانون الثاني 2011.
 واعلنت الرئاسة التونسية امس يوم حداد وطني بمناسبة تشييع محمد البراهمي النائب اليساري المعارض في المجلس التأسيسي (البرلمان) الذي اغتيل بالرصاص امام منزله بالقرب من تونس.ودعا الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية) في بيان الى «إضراب عام بكافة البلاد ضد الارهاب والعنف وضد الاغتيالات» اثر مقتل محمد البراهمي.
وفي خطاب الى الشعب التونسي، رأى الرئيس التونسي المنصف المرزوقي ان اغتيال البراهمي الذي جرى في يوم الاحتفال بذكرى إعلان الجمهورية في البلاد، يهدف الى تشويه صورة ثورات «الربيع العربي».
من جهته، رفض علي العريض رئيس الحكومة التونسية والقيادي في حركة النهضة، دعوات الى العصيان المدني في تونس واسقاط الحكومة اثر اغتيال محمد البراهمي، ودعا التونسيين الى عدم الاستجابة لها.
وهي ثاني عملية اغتيال سياسي في تونس خلال اقل من ستة اشهر بعد اغتيال المعارض اليساري البارز شكري بلعيد الذي قتل بالرصاص امام منزله في العاصمة تونس يوم 6 شباط 2013.
واعلن مكتب مدعي الجمهورية اليوم الجمعة في تونس ان تشريح جثة المعارض محمد البراهمي كشف انه اصيب ب14 رصاصة من عيار 9 ملم «بينها ست في النصف العلوي من الجسم وثماني رصاصات في الساقين»، موضحا انه تم فتح تحقيق «بالقتل العمد والارهاب».
وقال اعضاء في عائلة البراهمي ان جثمانه سينقل المستشفى الى منزله الواقع شمال العاصمة قبل تشييعه المقرر اليوم الى مقبرة الجلاز في تونس.
 من جهته قال وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو ان المعارض محمد البراهمي قتل بنفس قطعة السلاح التي قتل بها السياسي شكري بلعيد قبل ستة اشهر.
وأضاف في مؤتمر صحفي «نفس قطعة السلاح -وهي سلاح اتوماتيكي من عيار   ملليمتر- التي قتل بها بلعيد هي التي قتلت ايضا البراهمي».  واضاف ان المتهم الرئيسي في قتل المعارضين بلعيد والبراهمي هو سلفي متشدد يدعى بوبكر الحكيم.
بدورها أدانت الممثلة العليا للشؤون الخارجية  والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي ، كاثرين أشتون ، اغتيال المنسق  العام للتيار الشعبي وعضو المجلس الوطني التأسيسي في تونس النائب محمد  براهمي. وقالت أشتون في بيان نشر في بروكسل «الاتحاد  الأوروبي يناشد السلطات التونسية بذل جميع الجهود لكشف ملابسات هذه  الجريمة بالكامل ومحاكمة المسؤولين عنها دون مماطلة».
واندلعت احتجاجات ليل الخميس /الجمعة في  عدد من المدن التونسية تنديدا باغتيال القيادي المعارض محمد البراهمي  بالرصاص.
ومن امام مقر سكن  البراهمي في حي الغزالة ردد أقاربه «القصاص.. القصاص  يا عصابة الرصاص» متهمين الحزب الحاكم حركة النهضة الاسلامية بالتغاضي  عن العنف والارهاب وبالتورط في الاغتيالات. وتنفي الحركة تلك الاتهامات  بشدة.
واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين بشارع الحبيب  بورقيبة بالعاصمة الذين استجابوا لنداء الجبهة الشعبية بالدخول في  اعتصام مدني سلمي. وامتدت الاحتجاجات ايضا الى مسقط رأس البراهمي بمدينة  سيدي بوزيد حيث احرق متظاهرون نهار الخميس جزءا من مقر الولاية.
وخرج محتجون ايضا في مدن الكاف والقصرين وسليانة وباجة ورددوا شعار  الثورة «الشعب يريد اسقاط النظام» بينما تعرض مقر لحزب النهضة في صفاقس  الى الحرق.وفي مدينة المنستير طالب محتجون باسقاط الحكومة وحل المجلس التأسيسي وهي  نفس المطالب التي دعت اليها حركة «تمرد» التونسية ونادت الشباب التونسي  بالدخول في عصيان مدني الى حين تحقيقها. من جهتهم نفذ الاف الاسلاميين وقفة في الشارع للدفاع عن شرعية حكمهم رافضين الانقلاب على الديمقراطية مثلما حدث في مصر. وخرج انصار حركة النهضة الاسلامية التي تقود الحكومة بالالاف عقب صلاة الجمعة بعد دعوات المعارضة العلمانية لاسقاط حكم الاسلاميين وتشكيل حكومة انقاد وطني.
المتظاهرين رددوا امام وزارة الداخلية شعارات «لا للانقلاب على الديمقراطية».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش