الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الوحدات يتجاوز الجزيرة والرمثا يقتنص نقاط الشيخ حسين والمنشية يباغت الحسين اربد

تم نشره في السبت 3 آب / أغسطس 2013. 03:00 مـساءً

عمان – الدستور
سجل الوحدات هدفاً في الدقيقة الأخيرة بواسطة الشاطر حسن عبدالفتاح، خرج به فائزاً على الجزيرة في المباراة التي جمعتهما ليلة أمس الأول على ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة، ضمن الجولة الثالثة للمجموعة الثانية ببطولة كأس الأردن/ المناصير لكرة القدم.الوحدات رفع رصيده إلى (9) نقاط، فيما بات الجزيرة بـ(3) نقاط.
واقتنص فريق نادي الرمثا فوزا ثمينا من نظيره فريق الشيخ حسين حينما تغلب عليه بنتيجة (3-2) في اللقاء الذي جمعهما الليلة قبل الماضية على ستاد الامير محمد في اطار مباريات الجولة الثالثة للمجموعة الثانية لمسابقة كأس المناصير لكرة القدم.
وحقق المنشيه فوزا مهما على مضيفه فريق الحسين اربد في اللقاء الذي جمعهما الليلة قبل الماضية على ملعب الامير هاشم بالرمثا ضمن اطار مباريات المجموعه الاولى لكأس الاردن - المناصير لكرة القدم
المنشيه بهذا البفوز رفع رصيده الى (6) نقاط فيما تبقى الحسين اربد برصيد (3) نقاط
الوحدات (1) – الجزيرة (0)
امتلك الوحدات زمام المبادرة مطلع اللقاء، حيث ظهرت أطماعه الهجومية بصورة مبكرة، واستهل الفريق محاولاته برأسية حسن عبدالفتاح التي ارتدت من العارضة وتابعها النيجيري دانييل برأسه لكنها علت المرمى.
على الطرف الأخر، لم يكتف الجزيرة بدور المشاهد، حيث عمل هو الآخر على تنظيم الهجمات التي اتسمت بالجرأة من خلال التقدم بزخم نحو المواقع الأمامية، وبرزت تسديدة عمر مناصرة التي تصدى لها عامر شفيع.
المجريات التالية شهدت المحاولة الأخطر على الإطلاق في الشوط الأول، حينما عكس منذر أبو عمارة عرضية مثالية قابلها محمود شلباية برأسه ووضعها فوق العارضة رغم أن المرمى كان مشرعاً أمامه، ليرد الجزيرة بتسديدة مناصرة أيضاً التي جاورت المرمى.
الوحدات كان قريباً بعد ذلك من افتتاح التسجيل حينما عكس عبدالفتاح عرضية لعبها النيجيري دانييل برأسه خلفية ارتطمت بالعارضة وتابعت طريقها خارجاً، فيما كان الجزيرة يظهر مجدداً بتسديدة أحمد سمير التي أنقذها شفيع، ليختتم دانييل المحاولات بانفراد في الزفير الأخير للشوط الأول لكن الكرة طالت عليه لينجح الدفاع الجزراوي في تخليص الخطر.
استهل الوحدات الشوط الثاني بتبديلين تمثلا بدخول رأفت علي وليث البشتاوي عوضاً عن منذر أبو عمارة وفراس شلباية بهدف تنشيط الألعاب في المقدمة، وكاد رأفت أن يهز الشباك بضربة ثابتة على مشارف منطقة الجزاء لكن تسديدته مرت بجوار القائم الأيسر لعبدالستار، لتتواصل بعدها أفضلية الوحدات وسط تراجع في أداء الجزيرة رغم تسديدة طنوس التي جاورت مرمى شفيع.
الضغط الوحداتي في هذا التوقيت اصطدم بتنركز محكم من قبل دفاع الجزيرة ومن خلفه الحارس أحمد عبدالستار، وهو ما حال دون التمكن من الوصول إلى المرمى.
الجزيرة في هذه الأثناء كان يستغل تقدم لاعبي الوحدات للانطلاق في هجمات مرتدة، ومن إحداها وصلت الكرة إلى مهدي علامة داخل، المنطقة الذي سددها مباغتة لكن شفيع أنقذ الموقف بحضور، ليتواصل الأداء على ذات النسق في الدقائق المتبقية من عمر اللقاء، حتى تمكن الوحدات من إحراز هدفه الثمين د.(89) حينما عكس رأفت علي كرة بالمقاس على رأس حسن عبدالفتاح الذي أودعها المرمى رغم محاولات أحمد عبدالستار، لتنتهي المباراة بانتصار متأخر لصاحب الضيا
الرمثا (3) الشيخ حسين (2)
الزرقاء – الدستور- عماد جمال
فرض الرمثا حصار هجوميا على نظيره الشيخ حسين مع انطلاقة صافرة البداية ليكشف عن طموحاته الجادة في البحث عن هدف مبكر يمهد له الطريق نحو نقاط اللقاء.
من هنا بدأت العاب الرمثا تفوح منها الخطورة منذ الدقائق الاولى بعدما تمكن من خلق خيارات هجومية متنوعة صاغها ثنائي وسط الميدان الشعيبي والداود فيما برزت تحركات الدردور وخير في الرواقين فكانا مصدر ازعاج لدفاعات الشيخ حسين حيث قدما اكثر من مرة فاصلا من المراوغات الجميلة وتهيئة كرات رائعة لدعم حضور القصاص والخالدي اللذان شكلت تحركاتهم الدؤوبة مصدر قلق دائم لدفاعات الشيخ حسين التي قادها العواقلة والصقري والخالدي واللحام فلم يستهلك الفريق وقتا كثيرا لتتويج جهوده بهدف السبق الذي شهدته الدقيقة (7) عندما ضرب الدردور دفاع الشيخ حسين بكرة نموذجية جعلت الخالدي يواجه بها المرمى ويسدد بثقة على يمين الدوكلي.
الشيخ حسين اظهر بعض المحاولات وان جاءت بمجملها خجولة لكنه كاد ان يستثمر احداها حينما سنحت له ركلة ثابته لعبها الخالدي لكن الزعبي ردها امام الرياحنة الذي هم بأعادتها نحو الشباك لكن المدافع انقض عليه  وابعد الكرة من امامه في اللحظة المناسبة.
وفي الوقت الذي كان فيه الشوط الاول يلفظ لحظاته الاخير كان الرماثنة يتحصلون على ركلة جزاء اثر اعاقة الدوكلي للقصاص الذي هم لمتابعة كرة الشعيبي الثابته ليخرج القصاص على اثرها مصابا ويتصدى الدردور لتنفيذ ركلة الجزاء بنجاح معززا تقدم فريق بالهدف الثاني في الدقيقة (45+2)
لكن فريق الشيخ حسين تمكن من تقليص الفارق سريعا حينما نفذ الخالدي ركلة ثابته تردد الزعبي في الخروج من مرماه ليرتقي لها ابو القاسم برأسه ويغمزها في الشباك مع الدقيقة (45+5) وبه انتهت احداث الحصة الاولى.
وكنا نامل مع دخول اللقاء شوطه الثاني ان يبقى الرمثا ينتهج ذات النهج الهجومي الذي اتبعه في البداية لكن ذلك لم يحدث والفرصة الخرافية التي ضاعت على الدردور الذي لم يحسن التعامل مع عرضية خير النموذجية لتمر كرته بجانب القائم.
 الدقيقة (66) حملت في طياتها هدف التعادل الثاني حينما توغل الشقران من الرواق الايمن متجاوزا مدافع الرمثا ليرسل كرة ولا اروع على قدم الذيابات الذي عالجها بثقة على يسار الزعبي.
النتيجة اثارت حفيظة لاعبي الرمثا الذين استوعبوا ان الاكثار من التمرير في مناطق غير استراتيجية والتفكير بغياب القصاص لن يوصلهم لنقاط اللقاء كاملة فهنا لجأ مديره الفني سمارة الى اشراك غازي بدلا من الشعيبي لاعادة الحيوية لمنطقة الالعاب وسرعان ما حقق الفريق تطلعه بالتقدم من جديد حينما نفذ خير ركلة ركنية احدثت دربكة على حدود المنطقة لتصل الداوود الذي استثمر الموقف وسدد بذكاء كرة زاحفة استقرت على يمين الدوكلي هدفا ثالثا للرمثا في الدقيقة (68).
واجاد الرمثا في المحافظة على فوزه الثمين رغم بعض المحاولات التي لم يكتب لها النجاح من قبل لاعبي الشيخ حسين التي سنحت له فرصة عبر ركلة ركنية ارتقى لها مرعي برأسه لكن الزعبي سيطر عليها ليعلن حكم اللقاء صافرة النهاية التي حفظت للرمثا نقاط المبارة كاملة غير منقوصة.
المنشيه (2) - الحسين (0)
الرمثا - الدستور - تامر بلاسمه
دخل الفريقان أجواء المباراه منذ بدايتها من خلال اللعب المفتوح وذلك سعياً لمحاولة كل منهما السيطره على خط الوسط وهو ما كان للحسين اربد الذي ابدى انتشاراً افضل وسرعة أكبر من خلال الاطراف عبر حمزة البدارنه      و منتصر هياجنه والتمرير من اللمسة الاولى في منطقة الوسط والتي قادها لؤي عمران والكراوتي أدمير و وعد الشقران و السوري أحمد أدريس لتمويل الكرات الى المهاجم الكرواتي ساندرو , الا أن هجمات الحسين المتتالية واجهها خط دفاع منظم من قبل فريق المنشية بوجود لاعبي خبرة من قبل ابراهيم السقار و مالك اليسري و اشرف المساعيد و سالم العجالين و من خلفهم الحارس انس الخلايله الذي تألق أكثر من مرة على مدار الشوط الاول في حماية مرمى فريقه .
الحسين بدأ بتهديد مرمى المنشية عبر تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء نفذها لؤي عمران حولها الحارس الخلايله الى ركنيه قبل أن ينقذ مرماه عندما تصدى لمواجهة عمران الذي سدد بعد تلقيه تمريرة ادمير داخل الجزاء .
بدوره  المنشية اعتمد على الهجمات المرتدة السريعة بقيادة كل من محمد عبدالحليم واحمد ابو كبير وعمر غازي والتي كانت تشكل خطورة على مرمى محمد ابو خوصه .
الدقيقه (16)  شهدت أول اهداف المباراة للمنشية بعد أن قام عمر غازي بقطع الكرة من احمد ادريس ليسدد من على حافة منطقة الجزاء وتمر الكرة من تحت ابو خوصه حاول المدافع عامر علي ابعداها الا انها ارتدت من جسم ابو كبير لداخل المرمى .
الحسين حاول ان يعدل النتيجة وسنحت للاعبيه فرصا عدة عبر تسديدات كل من احمد ادريس والشقران والبدارنه وأدمير اخطرها بالوقت الذي واصل المنشيه اعتماده على الهجمات  المرتده و كاد يعزز النتيجة بهدف ثان بعد  تمريرة ابو كبير لزميله محمد عبدالحليم الذي واجه المرمى الا ان الحارس ابو خوصه تعامل مع الموقف بنجاح.لم تختلف بداية الشوط الثاني عن سابقه إذْ كان الحسين هو المبادر في التقدم للأمام و ذلك سعياً لتعديل النتيجة , حيث لم تجد رأسية البدارنه من يتابعها امام المرمى بعد رفعة الشقران كذلك الامر مع عرضية أدمير .
وبالوقت الذي واصل به المنشية اعتماده على المرتدات السريعة, كان حسام شديفات يسدد كره قوية من بعيد غالطت حارس الحسين ابو خوصه و استقرت داخل الشباك هدفا ثانيا بالدقيقه (53), ليتسبب ذلك في فقدان لاعبي الحسين للتركيز واظهار الخشونة في ادائهم.
وقبل النهاية سنحت للحسين  فرصتين عبر رأسيه لؤي عمران حولها الخلايله لركنية وتسديدة متهورة من عبدالله صلاح امام المرمى شبه الخالي , لتنتهي المباراه بفوز المنشيه  (2-0) .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش