الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بلدة العراق في الكرك. اهمال بالخدمات في البنية التحتية والصحية والتربوية

تم نشره في الثلاثاء 2 آب / أغسطس 2016. 08:00 صباحاً

 الكرك - الدستور - صالح الفراية

بلدة العراق الواقعة الى الجنوب الغربي من محافظة الكرك هي منطقة منسية كما يقول الأهالي من حيث الخدمات في البنية التحتية أو الخدمات الاجتماعية والصحية والتربوية بالاضافة الى أنها منطقة زراعية من الدرجة الأولى وتعتبر رافدا من روافد الاقتصاد الزراعي في محافظة الكرك الا أن اهالي بلدة العراق في لواء المزار الجنوبي أبدوا مخاوف كبيرة من اهمال عيون المياه والينابيع في بلدتهم،  معتبرين ان ذلك قد يشكل تهديدا لمزروعاتهم من الاشجار المثمرة وخاصة اشجار الزيتون و التين والمشمش والتوت التي يزيد عددها على اربعين الف شجرة وتشكل مصدر رزقهم الوحيد .

ولفتوا في احاديثهم لـ «الدستور» ان ثلاثين عينا ونبعا من المياه في طريقها الى الجفاف التام من اصل 35 عينا دائمة الجريان، منوهين الى ان الينابيع الخمسة المتبقية ضعيفة الجريان ولا تفي بحاجة 30 بالمئة من حاجة المنطقة من المياه لسقاية المزروعات مشيرين الى ان ما يزيد على ثمانية آلاف نسمة هم سكان البلدة يعتمدون في معيشتهم على هذه المزروعات .

وطالب عبد الحميد المواجده رئيس اللجنة الزراعية في منطقة العراق بالاسراع في اعادة تأهيل الينابيع والقنوات الناقلة للمياه من مختلف مناطق البلدة ،مشيرا الى أن الينابيع جف معظمها بسبب الاهمال وعدم توفير قنوات مغذية تساعد على ادامة جريان مثل هذه الينابيع .

وأوضح المواجده أهمية تأهيل هذه العيون بما يعود بالنفع على المزارعين الذين يعتاشون من الزراعة في كافة فصول السنة، مطالبا وزارة الزراعة بتفادي الخسائر التي قد تحل بالمزارعين من خلال انشاء مناطق تجميع للمياه في مواقع الينابيع لضمان استمرار سقاية المزروعات بها اضافة الى التنقيب عن عيون مياه جديدة، لافتا الى أن المنطقة غنية بعيون المياه الا أن المزارعين عاجزون عن القيام بمثل هذه الأعمال التي تحتاج الى نفقات ودعم كبير .

من جانبه شدد مدير منطقة العراق عبد المجيد المواجدة على أهمية بناء سد في منطقة وادي الجديدة في المناطق المنخفضة من البلدة  حيث تتجمع كميات كبيرة من مياه الأمطار طوال موسم الشتاء وتذهب هدرا في مجاري السيول والأودية .

وطالب المواجده بحل مشكلة الكهرباء في منطقة العراق والتي لا تتحمل الأحمال صيفا ولا شتاء بسبب ضعف المولدات الكهربائية الموجودة في المنطقة وحل مشكلة المياه في فصل الصيف حيث أن المياه تصل الى المنازل ضعيفة مطالبا بتغيير الشبكات التي أنشئت في الخمسين من القرن الماضي .

من جهة أخرى شدد المواجده على أهمية اعادة دراسات التنمية الاجتماعية في منطقة العراق حيث يوجد في المنطقة حوالي 300 عائلة فقيرة ولا يتقاضى من صندوق المعونة سوى أعداد قليلة جدا مطالبا وزارة الاشغال العامة بضرورة تأهيل الطريق المؤدي من مثلث العراق حتى البلدة وتوسعته بالاضافة الى ضرورة فتح طرق زراعية في المنطقة .

وأشار المواجده الى أن غبار البوتاس والبرومين المتطاير أتلف ما يقارب عن 15 ألف شجرة مثمرة بالاضافة الى أن 30 نوعا من الطيور هاجر منطقة العراق بسبب هذا الغبار .

وقال محمود المواجده تربوي أن بلدة العراق بحاجة الى بناء مدرسة جديدة حيث أن المبنى الحالي متهالك وهناك خطر يهدد سلامة الطلبة بسبب تصدعات في البناء علما أنه يوجد أرض مخصصة لبناء مدرسة ثانوية للذكور الا أن هناك خلافا على هذه الارض مطالبا وزارة التربية والتعليم حل هذا الخلاف واقامة بناء نموذجي لطلبة بلدة العراق .

وطالب عوده الحرازنه بضرورة بناء سد مياه في منطقة العراق علما أنه تم الكشف ولكن لم يتم التنفيذ مشيرا الى ان هذا السد سيساهم في خدمة الزراعة والمزارعين في منطقة العراق .

وأكد موسى الخطباء على أهمية دعم جمعية النساء التعاونية في العراق وتفعيل مكتب البريد الذي تم اغلاقه حيث أن المنتفعين من صندوق المعونة الوطنية يعانون في الذهاب الى مناطق أخرى لاستلام رواتبهم بالاضافة الى تعيين معلمين ثابتين في المدارس بدلا من التعيين الاضافي كما طالب الخطباء بضرورة حل مشكلة الاتصالات في منطقة العراق وعلى جميع الشبكات.

وأشار الخطباء الى أهمية الاهتمام بالمساجد في منطقة العراق خاصة وأن بعض المساجد لا يوجد بها لا مؤذنين ولا أئمة وتوصيل ثلاثة فاز للمسجد الكبير من أجل تشغيل مكيفات الهواء الذي مضى على تركيبها أكثر من ثلاث سنوات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش