الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المفـرق .. ثاني أكبـر محافظة في عدد المتـرشحين لـرئاسة مجالسها البلدية الـ«18»

تم نشره في الأربعاء 7 آب / أغسطس 2013. 03:00 مـساءً

المفرق – الدستور- محمد الفاعوري
نالت محافظة المفرق المرتبة الثانية من حيث عدد المترشحين لمنصب الرئيس والبالغ 132 مرشحا من الذكور، فيما وصل عدد المرشحين الذكور لعضوية 18 مجلسا بلديا الى 321 مرشحا و 92 مرشحة.
ومع تلك المعطيات وانتهاء مرحلة تسجيل المترشحين للانتخابات البلدية المقبلة وشروع المترشحين بمظاهر الدعاية والاعلان في المفرق الا أنه لم يظهر حتى الان  حراك واسع للتحضير للانتخابات رغم بعض التحركات الضعيفة واستفتاءات لم تفلح هي الاخرى بإفراز مرشح واحد لمنصب الرئيس ولم تظهر اجتماعات أي توافق حول مرشح باسمه للمنافسة على رئاسة المجلس البلدي القادم.
الحالة الانتخابية لبلدية المفرق الكبرى وحال اللامبالاة لدى الناخبين وضعف التفاعل مع الانتخابات ، لا تختلف عنها في بقية بلديات المفرق والبادية الشمالية ولواء الرويشد حيث لم يظهر حراك جاد في تلك الالوية للتحضير للانتخابات باستثناء تقديم طلبات الترشح للجان الانتخاب.
ويربط مواطنون بين حالة اللامبالاة التي تحكم الساحة الانتخابية في محافظة المفرق وبين امور تتعلق بأولويات الجانب المعيشي وبطبيعة العلاقات الاجتماعية التي تشكلت بين المواطنين والتي تأثرت سلبا بالانتخابات النيابية السابقة وماسادها من تشتت لاغلب العشائر المؤثرة على ساحة المحافظة الانتخابية،اضافة الى تدني اداء المجالس البلدية السابقة وملف اللاجئين السوريين من أسباب تراجع الاهتمام بالانتخابات البلدية.
وأتفق يوسف خزاعلة وعبد الله العثامنة أن حرصهما في الحصول على لقمة عيشهما واعالة أسرهما له أولوية أكثر بخاصة في مثل هذه الظروف الراهنة موضحين  ان أي مجلس بلدي جديد لن يسهم في معالجة القضايا المعيشية المعقدة لهم خاصة في ظل انتشار الفقر والبطالة واللاجئين السوريين وضعف الموارد والمساعدات .
 ويؤكد الوجيه العقيد المتقاعد جازي التبيني أن الشأن البلدي على العموم اصبح مقلقا بعد ان اصبحت البلديات مثقلة بالديون التي تحول دون الوفاء بواجبها الاساسي نحو مواطنيها ما أفقدها ثقة المواطنين والأمل في خروجها من هذا المأزق الكبير والقدرة على أن تلبي طموح المواطنين وأن تسهم في تنمية المجتمع المحلي .
وفي ظل تجاربهم مع المجالس البلدية السابقة ودمج البلديات التي أفقدت كثيرا من المناطق البعيدة عن مركز البلدية  الحصول على الخدمات المطلوبة يرى كثير من أبناء المفرق  ان حافزهم للمشاركة في الانتخابات ينطلق أما من رابطة القربى والعشيرة أو العلاقات الشخصية.
ويرى رئيس الائتلاف الخيري التنموي لمحافطة المفرق المهندس هايل العموش ان الانتخابات البلدية المقبلة تشكل تحديا جديد للادارة الاردنية من خلال الرغبة باخراج انتخابات بلدية نزيهة في ظل اشراف قضائي مؤكدا على ضرورة المشاركة بالانتخابات والسعي للرقي يمستوى البلديات من كافة النواحي.
وأكد على ان تكون البلديات وحدات بناء وتنمية قادرة على ادارة شوؤنها بنفسها والتخفيف من استنزاف موازنات البلديات برواتب الموظفين الذين اصبح من الضروري لان يكونوا عناصر قوة في البلديات وان لا تكون البلديات حبيسة البيروقراطية ومكانا للبطالة المقنعة وان لانبقى مكتوفي الايدي نتباكى على ما الت اليه حال البلديات .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش