الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مهرجان الفحيص يكرم ناصر الدين الأسد ويعقوب زيادين

تم نشره في الثلاثاء 20 آب / أغسطس 2013. 03:00 مـساءً

  السلط – الدستور – رامي عصفور
ضمن فعاليات مهرجان الفحيص الثالث والعشرين، الذي يقام تحت شعار (الأردن تاريخ وحضارة)، أقيم مساء أمس الأول حفل تكريم لكل من الدكتور العلامة ناصر الدين الأسد والدكتور يعقوب زيادين، ضمن فعالية (رواد أردنيون) في منبر خالد منيزل، أدارها ياسر العكروش، وشارك فيها رئيس الوزراء الأسبق الدكتور معروف البخيت وحشد من المهتمين.

وأشاد الدكتور البخيت بما قدمه كل من الدكتور ناصر الدين الأسد والدكتور يعقوب زيادين خلال مسيرتيهما الطويلتان للوطن من عطاء وانجازات ستبقى خالدة وتتذكرها الأجيال القادمة، وأضاف: « وهذا العطاء في مجال العلم والأدب والسياسة ليس غريبا عن أبناء الأردن الذي اثبتوا جدارتهم وكفاءتهم في مختلف المواقع والمجالات شاكرا إدارة مهرجان الفحيص على هذه اللفتة الكريمة بتكريم كوكبة من الرواد الأردنيين المتميزين كالدكتور الأسد والدكتور حدادين».
وقدم الدكتور ناصر الدين الأسد شكره للقائمين على مهرجان الفحيص وأهل الفحيص هذه المدينة الجميلة التي لها مسيرة حافلة بالعطاء والانجازات معتبرا أن هذا التكريم غير المسبوق يسجل للفحيص كبادرة طيبة اتجاه أبناء الوطن الذين قدموا وبذلوا جهودهم في مختلف الميادين.
وعبر الدكتور يعقوب زيادين عن تقديره لهذا التكريم وحرص أدارة المهرجان على التواصل مع الرواد من أبناء الوطن وهذا ليس غريبا عن مدينة مميزة ومعطاءة كالفحيص وأبناءها الذين يحرصون على وضع مدينتهم على خارطة الوطن في الانجاز.

 ..ومنتدون يقرأون سيرة الراحل عوده القسوس

كما أقيمت يوم السبت الماضي ندوة عن شخصية المهرجان لهذا العام، الراحل عوده القسوس، شارك فيها: د. هند أبو الشعر ويحيى الحباشنة ود. نايف قسوس.
وأكد المشاركون في الورشة أن القسوس كان زعيما وطنيا ورجل قضاء ترك بصمة كبيرة في تاريخ الأردن والمنطقة، وهو صاحب مذكرات أرخت للأردن منذ (هية الكرك) والثورة العربية الكبرى والتي قام على جمعها وتدقيقها في عمل موسوعي المحققان الدكتور نايف القسوس والأستاذ غسان الشوارب.
واستعرض المشاركون حياة القسوس الذي ولد في عام 1877م وهو من عشيرة الهلسا، وكان والده سلمان القسوس رجلاً قروياً بسيطاً عمل في الزراعة وتربية الماشية، وكان أمياً في عصر أعتبر التعليم فيه غير ميسر، ولا يتماشى مع طبيعة الحياة وصعوبات العيش، لكن عوده القسوس عرف بالذكاء والفطنة من نعومة أظفاره، فألحقه والده بمدرسة الروم الأرثوذكس في الكرك، فدرس فيها، وقد تعلم اللغة التركية إلى جانب اللغة العربية وكان متفوقاً في دراسته.  
ولفت المنتدون النظر إلى أن القسوس استطاع من خلال وظيفته وانفتاحه على الناس توثيق صلاته مع أبناء مجتمعه، وفي عام 1906 انتخب عضواً في المجلس العمومي لولاية سوريا، التي ضمت جل المنطقة العربية بين الحجاز والأناضول، وكانت هذه الخطوة فاعلة في وضع هذا الرجل في بؤرة التواصل الوطني القومي، في خضم تحولات متلاحقة مع دخول الحكومة العثمانية مرحلة التتريك والتمييز العرقي، أو على أقل تقدير إهمال رعايا الدولة من غير الأتراك، وإثقال كاهلهم بالضرائب والتنكيل بأحرارهم، وكان من إفرازات هذا الوعي، أن أسهم القسوس في الأحداث القومية والوطنية في أوائل القرن العشرين وتأسيس الإمارة.
وتطرق المشاركون إلى مذكرات عودة القسوس التي «تسجل لفترة زمنية كانت رياح التغيير تهب خلالها على الشرق العربي، لتتمخض عن مفاهيم جديدة ترسي قواعد ثابتة وتظهر قوى ودولا جديدة، لذلك ينبغي أن ينظر إلى هذه المذكرات ضمن السياق التاريخي للوقائع وإطارها السياسي والأفكار السائدة».

..وتكريم التشكيليين حسين نشوان
وأنور حدادين في ختام المهرجان

على هامش اختتام فعاليات المهرجان، كرمت إدارة المهرجان، يوم أمس الأول، الفنانين التشكيليين الزميل حسين نشوان وأنور حدادين، حيث قدم لهما مدير المهرجان عيسى السلمان درعا تذكاريا تقديرا لابداعاتهما ومشاركتهما في الفعاليات الفنية للمهرجان عبر معرضين ضما مجموعة من منجزاتهما الجديدة، واستقطبا جمهورا غفيرا من رواد المهرجان على مدى اسبوع.
يضم المعرض التشكيلي للزميل حسين نشوان الذي يحمل اسم (وجوه) عشر لوحات مشغولة بالاكريلك على القماش بقياسات ومساحات بصرية مختلفة، وتعاين الأعمال الجديدة لنشوان حالة الحيرة والضياع التي يعيشها الإنسان العربي في ظل التحولات السياسية الراهنة التي تعصف ببلادنا نحو المجهول، فلوحاته تزدحم بوجوه تعلوها الدهشة وتحاط بالعتمة ولا تستطيع معرفة اتجاهها، وكأنها فقدت بوصلتها، في تعبير عميق عن الأزمة التي يمر بها الانسان العربي حاليا والمفتوحة على العديد من التنبؤات. لوحات الزميل حسين نشوان محاولة لسبر جوانيات الإنسان العربي من خلال قراءة اللحظة الراهنة التي يعيشها الفرد العربي ضمن الجماعة التي تتلاطم كأمواج بحر، وتبدو معها البيئة المحيطة مليئة بالأسئلة الغامضة التي بدت من خلال الألوان الداكنة والعيون المفتوحة على أقصاها والأفواه الفاغرة، وتبدو الحركة بطيئة، بل هي أقرب للجمود والسكون، والمعرض يركز على السؤال، ولا ينتظر الإجابات، فهي تتجلى في الازدحام الذي تترافق فيه الكتل البشرية ضمن فوضى لا يمكن معرفة ما تتركه في المكان.
أما الفنان أنور حدادين فهو عضو في رابطة الفنانين التشكيلين إضافة إلى العديد من الهيئات والجمعيات ذات العلاقة بتوجهه الفني، ويعمل حدادين محاضراً جامعيا، وقد شارك في تصميم العديد من شعارات المناسبات الوطنية والاحتفالات والمهرجانات الأردنية كما قام بتصميم الملصقات والإصدارات الخاصة بالطوابع البريدية التذكارية وله أعمال كثيرة معتمدة ومقتناة لدى مؤسسات وأشخاص، وشارك بالعديد من المعارض الجماعية والفردية وحصل على عدد من الجوائز منها جائزة بنيالي مسقط.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش