الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سفك دم افتراضي

حلمي الأسمر

الأربعاء 3 آب / أغسطس 2016.
عدد المقالات: 2514



وفق دراسة رسمية في كيان العدو الصهيوني، عرضت في الكنيست أمس، الثلاثاء، تم رصد نحو 175 ألف دعوة لارتكاب أعمال عنف، ظهرت في مواقع التواصل الاجتماعي في الكيان، خلال العام الأخير. وتبين أن الغالبية العظمى من هذه الدعوات صدرت عن أشخاص من معسكر اليمين الإسرائيلي ونصفها، أي حوالي 88 ألف دعوة، موجهة ضد العرب!

تظهر الدراسة أنه مما يُنشر في شبكات التواصل في الكيان، ثمة كل ثلاث ثوان، تُوجه دعوة لارتكاب عمل عنيف من بين الأعمال المذكورة.

وقال 31 ألف شخص إنه ‹›››يجب أن أقتل››››، 12 ألفا قالوا إنه ‹›››يجب تصفية››››، 11 ألفا قالوا إنه ‹›››يجب كسر››››، 9 آلاف قالوا ‹›››يجب اغتصاب››››، 9 آلاف قالوا إنه ‹›››يجب إبادة››››، 6 آلاف قالوا إنه ‹›››يجب حرق››››.

وتفيد الدراسة، وهي بعنوان ‹›››تقرير الكراهية›››› بأن 83% من الدعوات لارتكاب عمل عنيف كتبها رجال، وأن 66% من هذه الدعوات كتبها شبان تقل أعمارهم عن 30 عاما. كما تبين أن 70% من هذه الدعوات كتبها أشخاص من اليمين في إسرائيل. واللافت أن 50% من دعوات العنف هذه موجهة ضد العرب، و20% ضد اليساريين، و15% ضد المثليين، و5% ضد طالبي اللجوء، و10% ضد آخرين.

تُجمل إحدى أعضاء الكنيست الصورة بقولها: «الشبكة تنتج سفك دماء افتراضي، ونحن نشوي الواحد الآخر. التقيت اناسا يقطرون دما، يبكون حتى يفقدون صوابهم ولا يخرجون من باب بيتهم بسبب العنف في الشبكة. متى نستوعب بان الكلمات تقتل؟ تقرير الكراهية يفيد بأننا نربي جيلا عنيفا، وليس بعيدا اليوم الذي يندلع فيه العنف من الشاشة الى الشوارع. المسافة بين الدعوات للعنف التي تشعل الكراهية والعنف الجسدي كخطوة. في مسؤوليتنا أن نعمل للقضاء على العنف في الشبكة – وهذا أمر الساعة».

العنف يرتع في الشبكة العنكبوتية، وهو صدى للعنف والإرهاب الذي يمارسه جنود الاحتلال ضد أبناء الشعب الفلسطيني، وهو عنف محتضن رسميا، ومحمي ببلطجة قانون الاحتلال، ولا تجري أي مساءلة جدية لمن يرتكب جرائم ضحاياها فلسطينيون، ويبدو أن غريزة القتل والإجرام امتدت لتطال فئات أخرى من مستوطني فلسطين، كاليساريين والمهاجرين من غير اليهود، ولا تجري أي ملاحقة جدية للتعرض لمن يسفكون الدم افتراضيا، كونهم يهودا، أما العرب فلهم معاملة خاصة، حتى ولو كان ما يمارسونه على الشبكة ضمن حق التعبير عن الرأي، حيث يظهر تقرير لهيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين أن 150 حالة اعتقال قامت بها سلطات الاحتلال بسبب نشاطات على مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، حيث صدرت بحقهم لوائح اتهام بتهمة التحريض، وآخرون تم إصدار أوامر اعتقال إداري بحقهم. ووفق الهيئة فإن مجرد إبراز التعاطف أو التضامن مع الشهداء والأسرى أو نشر صورهم تعتبر تهمة بموجبها يتم اعتقال أي شخص، وقد شُكلت ما يسمى ‹›››وحدة سايبر العربية›››› في شرطة العدو لملاحقة شبكات التواصل، وهكذا أصبح ‹›››الفيسبوك مصيدة للاعتقالات والعقوبات بحق الشعب الفلسطيني بما يعني ذلك من مصادرة مساحة التعبير وبطريقة تعسفية، وهي جزء من الإجراءات الظالمة التي يرتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، في حين لم يعر الاحتلال أي اهتمام تجاه الآلاف من المنشورات التحريضية التي يكتبها اليهود ولم تلق أي مساءلة، إذ أن الاحتلال يطوع القوانين وفق مصالحة وبطريقة عنصرية!

سفك الدم الافتراضي الذي يمارسه الصهاينة، هو الوجه الآخر عن سفكهم للدم الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية، ولعل في تلك المعلومات الإحصائية، ما يرد على متهمي المجتمع العربي بالتطرف والدعوشة، لكي يعرف هؤلاء، من يربي القتلة والمجرمين، ومن يحتضن الإرهاب!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش