الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انتـصــر منطق «الجنون»

حسين الرواشدة

الثلاثاء 27 آب / أغسطس 2013.
عدد المقالات: 2435

نخدع انفسنا، وشعوبنا ايضا، إذا ما اعدنا تسويق “سيمفونية” الدعوة الى “التعقل” والتفاهم والحوار والتوافق، وبالتالي فان من واجبنا ان نتصارح، ونقول بان صوت “العقل” قد هزم تماما، وبأن المنتصر الوحيد بعد سنوات من الانتظار والامل والدم والالم، هو منطق “الجنون” هذا الذي تمدد على خرائطنا وأشهر “اصبعه” في عيوننا دون ان نمتلك أية ارادة لكسره او الهروب منه.
انتصر منطق “الجنون” في سوريا حين اصمّ النظام آذانه عن مطالب شعبه، واستبسل –على غر عادته- في قتلهم وتشريدهم، وحين اندفعت المعارضة المشتتة الى “الاستنجاد” بالاجنبي لتأمين وصولها الى السلطة، وحين شعر الناس بان الهروب من أي طريق سيعيدهم الى “الجحيم” فأي جحيم سيختارونه ما دام ان “الوطن” انتهى والبلاد دمرت والمستقبل اضيق من “سمّ الخياط”.
في مصر –ايضا- انتصر صوت الجنون حين جرى تسميم اجواء المجتمع فانقسم الى “فسطاطين” وتمكن “الانقلابيون” من اعادة عقارب الساعة لما قبل ثورة يونيو وتم اقصاء “الاخوان” من المشهد السياسي، وسال الدم في ميادين القاهرة والمحافظات وعجز الجميع عن الوصول الى “مخرج” سياسي يحافظ على مصر، ويجنبها من الانزلاق للهاوية.
منطق الجنون ايضا عاد الى العراق، فلا يمر يوم دون ان تسجل “الانفجارات” مزيدا من الضحيا، وعلى ايقاع “الصراع المذهبي والطائفي” استغرق الجميع في البحث عن “مظلوميات” جديدة، واصبح هدف كل طرف هو اقصاء الآخر واستباحة دمه، وما تزال الابواب مفتوحة نحو المزيد من الصراع والاقتتال، وكأن “الحكماء” قد استقالوا من مهمتهم وواجبهم، أو يأسوا من فعل اي شيء.
الجنون –بالطبع- ليس له هوية او دين، وانما له هدف واحد وهو اغراق الجميع في دوامة الفوضى والحيرة وفي مستنقع الكراهية والدم ايضا، وسواء أكانت ادواته سياسية او طائفية او دينية فان غايته واضحة وهي تقويض الدول واعادة تقسيمها وضرب اتباع المذاهب بعضهم ببعض، وتخريب المجتمعات واشغالها بالعداوات والثارات.
ثمة من يعتقد ان هذا “الجنون” ضريبة تدفعها شعوبنا التي “صحت” بعد عقود طويلة من الظلم والاستبداد وثمة من يرى ان هذه “المخاضات” المجنونة جزء من عملية “التحول” وارتداد طبيعي للثورات لم تكتمل بعد، وثمة من يجزم بأن كل ما نشهده هو “صناعة” اجنبية جاهزة منذ زمن بعيد، وجاء وقت تنفيذها او هو “استعمار” جديد يتلبس الوانا جديدة ويتخفى خلف “ارادة الشعوب؟.
المشكلة ليست فقط في “موت السياسة” وانما في انطفاء صوت “الحكمة” وغياب الحكماء، وكأن امتنا -هذه التي لم تستسلم يوما لغزاتها- قد فوجئت “بالحرب” التي جاءتها هذه “المرة” على “اساطين” الانترنت ومواقع التواصل وفي الميادين، ولم تنتبه الى ان “المحاربين” والقتلة من ابنائها، يتحدثون لغتها وينطقون   باسمها، ويركبون “آملها” في التحرر والنهوض فيما هم يطعنونها في الظهر.
لا ندري- في عصر الجنون هذا- الى ان تتجه امتنا، ولا كيف ستواجه شعوبنا هذا “الطوفان” لكن هذه ليست المرة الاولى التي نواجه فيها مثل هذه “المحنة”، وادرك تماما اننا قادرون على تجاوزها، لكن بعد ان ندفع الثمن المطلوب، ونتعلم ما يفترض ان نتعلمه من دروس المكر والدهاء واليقظة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش