الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كيف يتكامل عمل « البلديات » و «صندوق المحافظات» لتحقيق التنمية الشاملة ؟

تم نشره في الثلاثاء 27 آب / أغسطس 2013. 03:00 مـساءً

عمان - انس الخصاونة
مع بدء الاستحقاق الدستوري للانتخابات البلدية اليوم وتوجه المواطنين لاختيار ممثليهم في المجالس البلدية فان النهوض بالمرحلة المقبلة يتطلب المشاركة الفاعلة في  الانتخابات واختيار المرشح الافضل والقادر على تطبيق التنمية الشاملة ومفهوم اللامركزية وادارة الحكم المحلي وتنمية المحافظات، حيث يعد نجاح عمل البلديات اساسا لنجاح مشروع اللامركزية وخلق مشروعات تنموية استثمارية في المحافظات وان لا يقتصر دورها على التوظيف فقط.  
وتلعب البلديات دورا مهما في دعم التنمية الاقتصادية باعتبارها الاقرب لتلمس احتياجات المواطنين في المحافظات وتحديد اولوياتهم كونها تمتلك صلاحيات قانونية واسعة في اعداد وتنفيذ ومتابعة توفير الخدمات الاساسية التي تهيئ البيئة المواتية للتنمية، بالتزامن مع التوجيهات الملكية بالاهتمام بصندوق تنمية المحافظات وتفعيله بكسر الفجوة التنموية ما بين العاصمة عمان والمحافظات، بحيث يؤدي ذلك الى تحقيق تنمية متوازنة توزع عناصرها بشكل عادل بين المواطنين وتسهم في توفير فرص عمل تتناسب مع احتياجات السكان وتشجع الهجرة العكسية الى المحافظات.
الاشارات الملكية مؤخرا حول صندوق المحافظات تعكس النظرة الثاقبة لجلالة الملك في اهمية تجسير الفجوة بين المحافظات وتوجيه الموارد المتاحة في الصندوق لاطلاق مشاريع انتاجية مبتكرة توفر فرص عمل وبالذات في المناطق التي تواجه معدلات مرتفعة من الفقر والبطالة، بحيث يتم ذلك بالمشاركة مع مؤسسات المجتمع المحلي والمدني وعلى رأسها البلديات باعتبارها القاعدة العريضة والتي تهتم وتخدم شريحة كبيرة من المواطنين بحيث تنتقل من الدور التقليدي لها والمتمثل بتعبيد وانارة الشوارع وفتح الطرق الى ادوار اكثر اهمية وفاعلية تنعكس بزيادة الاستثمار وايجاد المشاريع المنتجة والمولدة لفرص العمل بحيث يتكامل عمل الصندوق والبلديات معا في آن واحد للانطلاق نحو مفهوم التنمية المحلية الشاملة في المحافظات.
اقتصاديون اكدوا مرارا وفي تصريحات صحفية سابقة ان على الحكومات التقاط الرسائل الملكية باهتمام كبير، وخاصة ما يتعلق بصندوق المحافظات وان تكون المحافظات مولدة وموفرة لفرص العمل وجاذبة للسكان لا ان تكون طاردة لهم وان تحقق التوازن والاستقرار الاجتماعي في المنطقة.
وفي هذا الشأن اكد الخبير الاقتصادي حسام عايش ان صندوق المحافظات من اهم الافكار التي يمكن من خلالها تحفيز المحافظات وخلق التنمية المحلية المستدامة، لافتا ان عدم وجود مشاريع تنموية في كثير من المحافظات تدفع الى التوجه نحو العاصمة لطلب الوظائف والخدمات الاخرى مما يشكل ضغطا كبيرا على مرافق العاصمة عمان.
وبين ان العمل البلدي هو الارضية للتنمية الشاملة في المحافظات، حيث تعتبر البلديات اكثر معرفة بشؤون وشجون المنطقة التي تخدمها كما انها الاقدر على وضع الخطط والبرامج وكيفية القيام بمشاريع تنموية مختلفة في المحافظة.
ولفت ان هنالك علاقة بين العمل البلدي وصندوق تنمية المحافظات باعتبار انهما وجدا اساسا لخدمة المجتمع المحلي في المنطقة ولتطوير البنية التحتية والاهم من ذلك كله توفير فرص عمل وتقليل معدلات الفقر والبطالة.
ولفت ان جلالة الملك عبد الله الثاني  ركز في السابق على عمل الصندوق واقامة المشاريع المنتجة على مستويين الاول مشاريع ذات علاقة بالمحافظات بحيث تأخذ الميزة النسبية لكل محافظة ومشاريع على مستوى البلديات ومجالس الحكم المحلي بما يخدم التنمية المحلية.
واشار الى انه ان الاوان بان تحظى البلديات بموازنات حقيقية وان تكون اعلى لما هي عليه الان بحيث تقوم بدور تنموي واقتصادي بشكل افضل كما ان على الصندوق تقديم تمويل لمشاريع تخدم النشاط البلدي سواء الاقتصادي والاجتماعي بحيث تتحول البلديات الى وحدات اقتصادية ترفد الخزينة وتسهم في تطوير المجتمع المحلي.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش