الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المعارضة السورية : الضربة العسكرية ضد النظام مسألة "أيام وليس اسابيع"

تم نشره في الثلاثاء 27 آب / أغسطس 2013. 03:00 مـساءً

بيروت, (ا ف ب) -  قالت المعارضة السورية الثلاثاء ان الضربة العسكرية التي يحتمل ان يشنها الغرب ضد نظام الرئيس بشار الاسد هي مسألة "أيام وليس اسابيع"، مشيرة الى انها ناقشت مع "الدول الحليفة" لائحة باهداف محتملة.
وقال احمد رمضان، عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "ليس هناك كلام عن توقيت محدد لان هذا الامر عسكري، ولكن هناك حديث عن تحرك دولي وشيك الآن ضد النظام، ونحن نتحدث عن ايام وليس عن اسابيع".
اضاف "هناك لقاءات تجري بين الائتلاف وقيادة الجيش الحر مع الدول الحليفة ويتم النقاش في تلك اللقاءات حول الاهداف المحتملة"، مشيرا الى انها تشمل مطارات عسكرية ومقرات قيادة ومخازن صواريخ.
واوضح رمضان ان "ثمة قائمة بالمطارات التي تنطلق منها الطائرات المزودة بالصواريخ والبراميل المتفجرة، ومقرات القيادة التي تستخدم في ادارة العمليات وتضم ضباطا من النظام والحرس الثوري (الايراني) وحزب الله (الشيعي اللبناني)".
واشار الى ان من بين الاهداف المحتملة "معسكرات تستخدم في اطلاق الصواريخ ومنها صواريخ سكود، لا سيما اللواء 155 قرب دمشق، اضافة الى اماكن لتخزين الاسلحة التي يستخدمها النظام في عمليات الامداد لقواته".
واكد رمضان ان المعارضة "لم تطلب تدخلا من اجل اسقاط النظام لان هذه مسؤوليتنا"، في اشارة الى القوى المعارضة والجيش السوري الحر الذي يشكل مظلة لغالبية المقاتلين المعارضين للنظام السوري.
اضاف "طلبنا ان يتم ضرب مرتكزات القوة والسيطرة لدى النظام التي تستخدم في عمليات القتل العشوائي وعمليات القتل الواسعة النطاق".
واوضح ان المعارضة تريد التدخل "تحت مظلة دولية، اي اننا لم ندع دولة بذاتها ان تتدخل في سوريا، نريد ان يكون هناك تدخل في اطار مظلة دولية. في حال نجح مجلس الامن في اقرار ذلك فيكون ذلك جيدا".
الا انه اضاف "في حال اصرت روسيا والصين على منع ذلك، فنحن طلبنا ان يكون هناك تحرك لمجموعة اصدقاء الشعب السوري" الداعمة للمعارضة.
واستخدمت روسيا والصين حق النقض "الفيتو" ثلاث مرات في مجلس الامن لمنع اصدار قرارات ضاغطة على النظام السوري منذ بدء النزاع منتصف آذار/مارس 2011، والذي خلف اكثر من 100 الف قتيل واكثر من مليون لاجىء.
وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم اكد في وقت سابق الاثنين ان بلاده ستدافع عن نفسها، وهي تملك لذلك وسائل "ستفاجىء الآخرين".
الا ان رمضان اعتبر ان "سجل النظام السوري يؤكد انه غير قادر على الرد ولم يفعل ذلك في الماضي ولن يفعله الآن".
وكانت الصحافة الاميركية افادت الاثنين ان الرئيس باراك اوباما يدرس توجيه ضربة لسوريا تكون محدودة في المدى والزمن.
ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين كبار في الادارة ان الضربة ستجري بشكل يجنب الولايات المتحدة التدخل بشكل اكبر في النزاع.
كما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز ان اوباما الذي ما زال يدرس الخيار العسكري ضد نظام الرئيس بشار الاسد سيأمر على الارجح بعملية عسكرية محدودة.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش