الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضـمـائـرنـا فــي «ورطـــة»!

حسين الرواشدة

الأحد 1 أيلول / سبتمبر 2013.
عدد المقالات: 2437

هل أنت مع توجيه ضربة عسكرية للنظام السوري؟ لا بد أنك تشعر بالحيرة، لكن دعني استعرض معك ما سمعته من وجهات نظر.
هنالك من يعتقد أن النظام ارتكب ما لا يتصوره عقل أي إنسان من مجازر ضد شعبه، وان العالم قد خذله طيلة سنوات “الدم” الماضية، وإذا ما استمرت “الحرب” فان النتيجة ستكون “نهاية سوريا كدولة” وملايين الضحايا والمشردين والمصابين، أمام هذه “الكارثة” لا نستطيع أن نفعل شيئاً، فالأمة العربية استقالت من “عروبتها” وبعضها مشغول بقضاياه وأزماته، والموقف الدولي يعاني من الانقسام، والغرب ظل صامتاً حتى وقعت “مصيبة الكيماوي”، وهو يعرض الآن “خدماته” العسكرية، فهل بوسع الشعب السوري أن “يرفضها” وهو بين خيارين: اما القتل أو الاستعانة “بالشيطان”.
في هذا السياق ثمة من يرى ان الضرورات تبيح المحذورات، وان الاستعانة بالاجنبي اذا ما تمنّع “القريب والصديق” عن النجدة مسألة مشروعة، وان الله تعالى - كما قال القرضاوي - يسخر الأعداء للانتقام من الظالمين، وبالتالي فإن “معاقبة” النظام على أفعاله ومنعه من ابادة شعبه واجب انساني، اذا لم يقم به “الاخوة” في الدم والدين، وتعذر على الشعب المستهدف، وجب على الآخرين في الدائرة الانسانية أن يقوموا به.
على الطرف الآخر، ثمة من يعتقد بأن “أجندات” الأجنبي معروفة، وبأن “تدخله” مهما كان شكله ليس من أجل الشعب السوري، وانما لتحقيق مصالحه وأهدافه، وبالتالي فان أي تدخل عسكري ضد سوريا سيخدم الأجنبي واسرائيل، وسيدمر الدولة السورية، أو سيحولها - كما حصل في العراق - الى دولة فاشلة أو الى دويلات طائفية.
من المفارقات أن الأطراف التي انقسمت مع وضد نظام الأسد، التقت على هذه الرؤية، فاليساريون والقوميون الذي تبنوا مشروع “الدفاع عن النظام” ظلوا صامدين على خط “الممانعة” ورفض “العدوان”، والاسلاميون (الاخوان تحديداً) ومعهم الجبهة الوطنية للاصلاح الذين وقفوا ضد “النظام” وأيدوا الثورة عليه، وطالبوا باسقاطه، استداروا مئة وثمانين درجة، واتخذوا موقفاً ضد “التدخل العسكري”.
السؤال: إذا كان موقف “أنصار الاسد” يبدو مفهوماً في سياق الأيديولوجيا والسياسة، فكيف يمكن أن نفهم موقف “خصوم النظام” الذين ساندوا الثورة السورية، وطالبوا بتقديم كل ما يلزم من مساعدات للشعب لكي يسقط النظام؟ طبعاً هم يدركون أن العواصم العربية والاسلامية لا تملك “الكلمة” الفصل في انقاذ الشعب السوري من سطوة النظام، ويعرفون أن أقصى ما يمكن أن تقدمه هو “المال” والتسهيلات اللوجستية، فيما “الحسم” بيد واشنطن وحلفائها في الغرب، فهل يعقل أن يقفوا ضد “لحظة الحسم” هذه اذا ما جاءت على بارجة أمريكية أو فرنسية، أو أن يتركوا قبولها أو رفضها للشعب السوري حتى لو الخلاص على يديه فقط؟
للأسف، من أوقعنا في هذه “الحيرة” هو النظام السوري الذي لم يترك لنا فرصة للانسجام مع “نداء” ضمائرنا التي ترفض “التدخل” الاجنبي مهما كان نوعه، لكن العتب ليس على هذا النظام فقط، وانما على نظامنا العربي الذي دفعنا “للكفر” بكل منطق سليم، بعد أن سام الشعوب ألوان الظلم والاستبداد ولم يترك لها مخرجاً سوى قبول “عروض” الأجنبي التي يعرف كل انسان عربي أنها مسمومة.
استأذن في اعادة السؤال مرة أخرى: هل أنت مع “الضربات” الجوية الأمريكية ضد سوريا أو ضد النظام؟ ربما لا تستطيع أن تحدد موقفك الآن قبل أن تعرف التفاصيل، وترى النتيجة، لكن لا بد أنك تشعر بأحاسيس متناقضة، فأنت - ان كنت من جماعة المؤيدين للثورة - مع اسقاط النظام، ووقف القتل والمجازر التي يرتكبها بحق الشعب الأعزل، لكنك في ذات الوقت ضد “تدخل الأجنبي” وضد قصف دولة عربية، وضد تمرير “أجندات” مغشوشة وضد الحرب التي قد تشعل المنطقة كلها، ما العمل إذن إذا كانت كل الخيارات مسدودة، ولم يبق الا خيار “الأجنبي” حتى لو كان يحمل كل ما تفكر به من شرور؟
أنا، مثلك تماماً، مع نهاية لهذه الحرب، ومع مخرج سلمي للأزمة، لكنني أعرف أن “النظام” لن يتنازل وأن الشعب سيدفع المزيد من الضحايا والدماء، وأن تدخل الأجنبي لن “يحسم” المعركة، وبالتالي فإن “المعجزة” لن تأتي الا على مركب “الشر”.. لكن هذا “الشر” هو ما ينتظره السوريون الآن بعد أن أغرقهم نظامهم في بحور من الدماء.
لا سامحهم الله، هؤلاء المستبدون القتلى الذين ورطوا “ضمائرنا” وجردونا من خياراتنا ودفعونا الى الانتقام من أنفسنا، أو للاستعانة “بالاجنبي” بعد أن فعلوا بنا ما لا يفعله أعداؤنا”.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش