الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

متاعب الحمولة الزائدة للحقيبة المدرسية

أحمد جميل شاكر

الاثنين 2 أيلول / سبتمبر 2013.
عدد المقالات: 1393

رغم أن وزارة التربية والتعليم وعدت في العام الماضي باتخاذ اجراءات لتخفيف ثقل الحقيبة المدرسية عن الطلبة ومن بينها تقسيم الكتاب المدرسي إلى أربعة أجزاء، ألا أن شيئا من هذا لم يتحقق على أرض الواقع.
نحو(420) الف طفل ممن هم دون سن الرابعة عشرة عاماً توجهوا في المملكة وقبل أيام الى مدارسهم، وأن اعداداً كبيرة منهم تتعرض لآلام الظهر بسبب الاوضاع الخاطئة للعمود الفقري وكذلك الجلوس للدراسة في اوضاع غير صحيحة، او البقاء ساعات طويلة وراء الكمبيوتر.
وتشير بعض الدراسات الطبية الى ان حمل حقيبة المدرسة الثقيلة لمسافات طويلة يعرض الاطفال للاصابة بمرض الاسكوليزم والذي ينتشر بنسبة واحد بالمئة اي ان نحو (420) ألف طفل اردني قد يصابون بتقوس العمود الفقري نتيجة الاوضاع الخاطئة التي يتعرض لها العمود الفقري للضغط لفترات طويلة ومنها انحناء العمود للأطفال بسبب حمل حقيبة المدرسة بطريقة خاطئة على الظهر وهذا ما يعرض فقرات الظهر للتآكل والتشوه، وأن حمل الحقيبة المدرسية لمسافات طويلة تزيد نسبة الاصابة بهذه الاعراض والتي بدورها تؤثر على توازن الكتفين فيجعل كتفاً اعلى من الآخر في حالة اعوجاج الجزء الأعلى من العمود الفقري او ما يسمى بالفقرات الصدرية.
وتقول الدراسات العلمية الحديثة انه في حال اصابة الجزء الاسفل من العمود الفقري، أي في الفقرات القطنية فإنه يؤثر على توازن الحوض، فيجعل احدى الساقين اطول من الأخرى.
حتى موضوع الاوضاع الصحيحة للدراسة والتي يجب أن تحظى باهتمام المعلم، والأم فإن كرسي الدراسة يجب ان يكون عمودياً والكتاب على بعد 25 سنتيمتراً حتى لا يضطر الطفل لخفض الرؤوس والانحناء؛ ما يسبب تقوساً في فقرات الرقبة والظهر، الأمر الذي يجب معه منع الدراسة على الارض او على السرير، وأن على الأم مراجعة الطبيب عندما تشك في اي خطأ في الظهر لدى طفلها كي لا تسوء الحالة لأن العلاج في البداية يكون أكثر نفعاً، وأن الذين يعانون في الكبر من آلام مبرحة في الظهر والعامود الفقري بينهم عدد كبير من الذين بدأت معاناتهم من هذا الموضوع في سن الطفولة، لكنهم لم يعيروا ذلك اي اهتمام.
لقد اسعدنا توجه وزارة التربية والتعليم لتحسين خدمات الصحة المدرسية، ووضع خطط للمسح الطبي الشامل، لكننا نأمل ان تكون هناك دراسات ميدانية لحمولة الحقيبة المدرسية، واصدار التعليمات اللازمة بأن لا تزيد عن وزن معين، ومواصفات الحقيبة التي يجب ان يحملها الطفل، وهل يتم ذلك عن طريق وضعها على الكتف، او الظهر او الصدر، او يحملها باحدى اليدين، او يقوم بجرها؟.
كما نأمل ان يتم ارشاد الهيئات التدريسية الى الاوضاع الصحيحة للجلوس في قاعة الصف، وكذلك توجيه الامهات لهذه الاوضاع، وخاصة عند الدراسة، او الجلوس لمتابعة الكمبيوتر، فهذه قضايا قد يعتقد البعض أنها بسيطة ولا تستحق متابعتها، لكن صحة اطفالنا، لا تعتمد على التطعيم الثلاثي والجرعات المعززة، ووجبة الحليب والفيتامين فقط لكنها لا تتجزأ وإن هذا الموضوع يجب أن يكون في مقدمة اهتمامات الأطباء في الصحة المدرسية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش