الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لماذا يحرم طلابنا من الجامعات الأردنية

نزيه القسوس

السبت 7 أيلول / سبتمبر 2013.
عدد المقالات: 1762

من غير المعقول ألا يستطيع طالب أردني أنهى الدراسة الثانوية العامة بمعدل ستة وتسعين بالمئة دخول إحدى الجامعات الأردنية لدراسة الإختصاص الذي يريد وهو الطب وعلى حسابه الخاص أي عن طريق البرنامج الموازي.
 ومن غير المقبول أن يحصل طالب آخر على معدل اثنين وتسعين في التوجيهي ولا يستطيع دراسة الهندسة أيضا عن طريق البرنامج الموازي وعلى حساب والده.
هذان الطالبان ومثلهما المئات سيضطرون للذهاب إلى جامعات خارج الأردن للدراسة ودفع رسوم عالية جدا وأخذ العملة الصعبة التي نحن بحاجة ماسة لها بخاصة في هذا الظرف الاقتصادي الصعب.
من غير المعقول إذن أن تكون لدينا في الأردن «حوالي» خمس وعشرين جامعة لا تستوعب أبناءنا، ما يضطرهم للسفر إلى الخارج ليتابعوا دراستهم التي حرموا منها في بلدهم.
يقول أحد الآباء حصل ابنه على معدل تسعين في التوجيهي الفرع العلمي إن ابنه يرغب بدراسة الطب لكنه لم يستطع تسجيله في الأردن في البرنامج الموازي بسبب محدودية المقاعد كما يقال، وهو مضطر لإرساله إلى إحدى الدول العربية ورسم الجامعة في السنة الواحدة تسعة آلاف دولار ويحتاج إلى ثلاثة أضعاف هذا المبلغ في السنة كمصروف شخصي وهذا يعد هدرا للعملة الصعبة التي نحتاجها وإذا أخذنا بعين الاعتبار أن مئات الطلاب سيذهبون للدراسة في الخارج فنحن هنا نتحدث عن مبالغ كبيرة جدا تصرف على هؤلاء الطلاب ونحن لدينا حوالي خمس وعشرين جامعة.
مواطن آخر يقول إنه يستطيع أن يرسل ابنه للدراسة في إحدى الجامعات العربية أو الأوروبية لكنه يخاف عليه لأن عمره ما زال صغيرا ولأن معظم شباب هذا الجيل لم يتعودوا على تحمل المسؤولية.
نتساءل ويتساءل الكثيرون عن السبب بعدم التوسع في القبول الجامعي، ولماذا لا يزاد عدد الطلاب المقبولين في الجامعات وجامعاتنا -والحمد لله- تحصل على مبالغ كبيرة جدا من البرنامج الموازي وتستطيع إدارات تلك الجامعات أن ترشّد الاستهلاك وأن تحدّ من النفقات بدلا من هذا البذخ الذي نراه حتى توسع مظلة القبول في برامجها.
من حق أي طالب أردني أن يدرس الاختصاص الذي يريد إذا كان معدله في التوجيهي يؤهله لذلك، ومن حق أي طالب أردني أن يدرس في إحدى الجامعات الأردنية لأن الدستور كفل له ذلك وعندما يحصل طالب على معدل ستة وتسعين ولا يستطيع دراسة الطب أو على معدل اثنين وتسعين ولا يستطيع دراسة الهندسة في بلده فتلك مصيبة المصائب إذ ماذا نقول لأبنائنا المجتهدين بعد أن يحصلوا على هذه  المعدلات العالية.
نتمنى أن تدرس وزارة التعليم العالي هذه المشكلة وأن تجد لها حلا بدلا من أن نرسل أبناءنا إلى الخارج ونهدر مبالغ كبيرة جدا من العملة الصعبة خارج الوطن.

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش