الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجامعات تستأنف «المشوار» وسط آمال بعام دراسي خال من العنف ومُكلل بالتميز

تم نشره في الأربعاء 25 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 مـساءً

كتبت: امان السائح
يأمل القائمون على الجامعات وكذلك المعنيون بالتعليم العالي والامن المجتمعي، ان يكون هذا العام الجامعي بمثابة رسالة انتماء وفرح وتلاحم واثبات قاطع بان الجامعات الاردنية ستكون مختلفة بكل المعطيات.. وتحقق بطلبتها وطاقمها التدريسي والاداري العديد من الانجازات، بعيدا عن «العنف الجامعي».
كما يأمل الجميع ان يكون شعار العام الجامعي الحالي «لا للعنف ونعم لكل ما هو متألق ومتميز»، بحيث يحرص الجميع على ممتلكات جامعته، وامن زملائه، ويحرص الكل بلا استثناء على مستقبلهم الاكاديمي، وان لا تنشغل عمادات شؤون الطلبة بقضايا تحقيقات او تنبيهات وان تكون شاهد عيان فقط على الانشطة الطلابية والانفتاح على المجتمع المحلي والمجتمع الخارجي.
المسؤولية مشتركة لانجاح هذا الشعار، فعلى الطالب ان يقدم كل ما عنده لانجاح مسيرته الاكاديمية، وليقرأ كراسته بتميز ويحقق حالة انتماء لتلك المؤسسة الاكاديمية التي ينهل منها المعرفة والعلم، وعلى من حوله من اساتذة واداريين ان يحتضنوا ذلك الانتماء بسياسة الباب المفتوح وتأدية الامانة العلمية واشاعة العدالة بين الطلبة بلا استثناء، لتكتمل صورة الهدوء والابتعاد عن كل جذور العنف.
رؤساء جامعات اكدوا ان الاصل بالامور عدم التطرق الى قضية العنف باعتبارها طارئة على المجتمع، وليست من الاولويات، لكن الجامعات بالوقت ذاته تبدأ عامها الجامعي بهدوء وتكون الجامعات كما يريدها سيد البلاد منارات علم ومعرفة.
 الطراونة.. تميز الجامعات
 بنجاح برامجها وطلبتها
رئيس الجامعة الاردنية الدكتور اخليف الطراونة اعتبر ان الحديث عن قضية العنف الجامعي والخوض فيها غير منطقي الان، ولا بد من التركيز على انجاح برامج الجامعات الاكاديمية والتميز، واطلاق العنان للتفوق والابتكارات والانجازات لتخلو الجامعات من اي اشكاليات وتبقى المنارة الاوحد منارة الولاء والانتماء والانجازات الرائدة.
 ملكاوي.. لا وقت للعنف
 والاساس هو التميز الاكاديمي
 من جهته، اكد رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الدكتور عبدالله الملكاوي ان قضية العنف يجب ان لا تكون وفقا لاجندات اي طالب جامعي على الاطلاق لانها بالاساس تتعارض مع شخصيته الاكاديمية وتركيبته الثقافية بكل الاشكال والمفاهيم، مشيرا الى انه لا يجوز ان يكون ضمن اجندات الطلبة كلمة عنف او حتى التفكير بها.
وبين ان زخم الدراسة ان الجامعات الاردنية يجب ان تكون منارات للعلم والمعرفة.
 المساعفة.. البدايات مبشرة
 ومجتمع الطفيلة واع ومتميز
 يعقوب المساعفة رئيس جامعة الطفيلة التقنية اكد ان الجامعة ومنذ اول ايامها تبرز معالم الظواهر الايجابية من حيث تنوع الافراد داخلها ووجود طلبة من خارج المنطقة، الامر الذي يعزز فكرة الاندماج وتنوع العادات، بما يحول البيئة الجامعية الى اكثر ايجابية.
واشار الى ان الجانب المشرق ايضا هو التنوع الذي سيجلب اوضاعا اقتصادية افضل للمنطقة المحيطة بالجامعة، ما يجعل من الطلبة ان يحافظوا على تلك المكتسبات حتى لا يخسروا تلك الحالة، وسط جو من التنافسية الفعلية والشعور بالمسؤولية والانتماء والبعد عن التفكير باية نوازع للعنف او القوة غير المبررة وغير العقلانية.
وتمنى ان يتحول مجتمع الطفيلة الى مدينة تعج بالحياة والحب والانتماء وان يحولها طلبة الجامعة الى حالة ايجابية ملموسة، متمنيا على الطلبة الجدد ان يلتزموا بالانضباط والانتماء بوجود اساتذة متميزين اكفاء.
ودعا الجميع الى مزيد من المسؤولية، مؤكدا ان ابواب المسؤولين مفتوحة للطلاب بروح طيبة وحقيقية، مؤكدا في لوقت نفسه انه لن يتم التغاضي عن اية احداث عنف على الاطلاق لان التطاول ليس من سمتنا ومحاولات الغاء العقوبات باءت بالفشل، وهذا دليل التزام ورغبة حقيقة بعدم العودة للعنف.
 العبادي.. على الطلبة ان
يكونوا دعاة علم وسلام لا عنف
 اما رئيس جامعة الحسين بن طلال طه خميس العبادي، فقد اكد ان بوادر الخير بالجامعة بادية من اجراءات التسجيل التي مضت بكل يسر وبلا مشاكل، كما ان الجميع كان على استعداد للاستماع للنصيحة والمحاضرات التي تدعو لعدم الوقوع باخطاء العنف وتكرار احداث نريدها ان تغيب.
واشار ان الادارة ايضا ستعزز من اجراءات عدم الوقوع بالعنف من حيث ابقاء الباب مفتوحا امام اي ملاحظات او تساؤلات لدى الطلبة او حتى اعتراضات على اية قضية، حيث ان من عوامل خلق الانتماء الشفافية والاستماع للرأي والرأي الاخر من قبل الطلبة والاساتذة.
وخاطب الطلبة قائلا، انهم رجال المستقبل والغد وصناع الحياة القادمة وبناء شخصيتهم الحقيقية هو اساس وجودهم، وهم الذين يصنعون للجامعة عنوانها، وهم من يبثون الحياة لجيل قادم واجواء اكثر تميزا، وعليهم ان يعوا دقة المرحلة ويكونوا سفراء علم وسلام لا جالبي عنف ومشاكل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش