الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مصلون يتصدون لمستوطنين حاولوا إقامة طقوس تلمودية في الأقصى

تم نشره في الجمعة 27 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 مـساءً

فلسطين المحتلة -    استأنفت عصابات المستوطنين أمس اقتحام المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة من جهة باب المغاربة عبر مجموعات صغيرة ومتتالية برفقة حراسات معززة ومشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال الاسرائيلي. واكد رئيس لجنة المرابطين في القدس المحتلة وليد صيام في اتصال هاتفي مع مراسل (بترا) أن دخول المصلين إلى الأقصى من كافة بواباته يتم بصورة اعتيادية، وان المصلين وطلبة حلقات العلم يتصدون في هذه الأثناء للمستوطنين الذين سمحت شرطة الاحتلال الاسرائيلي لهم منذ ساعات الصباح الباكر باقتحامه وإقامة الطقوس والشعائر التلمودية الاستفزازية في باحاته، خاصة في اليوم الأخير لما يسمى عيد «العرش» اليهودي التلمودي الذي استمر أسبوعا. واشار صيام الى تواجد العديد من المصلين وطلبة حلقات العلم وطلبة بعض المدارس من البلدة القديمة في المسجد الأقصى وفي ساحاته، وسط ما يشبه حصار عسكري تفرضه شرطة الاحتلال من خلال احاطتهم وتطويقهم من كافة الاتجاهات، فضلا عن مُرافقة المستوطنين في جولاتهم المشبوهة في باحات ومرافق الحرم القدسي الشريف. في سياق آخر، دعت منظمة هيومن رايتس ووتش اسرائيل أمس الى وقف طرد سكان خربة مكحول في الضفة الغربية مشيرة الى ان «النقل القسري غير القانوني للسكان يعد جريمة حرب». وقالت المنظمة في بيان ان هدم خمسين مبنى في مكحول في 16 من ايلول عقب قرار من المحكمة العليا الاسرائيلية من بينها عشرات المساكن ادى الى تشريد 48 شخصا على الاقل ثم قام القضاء الاسرائيلي بتعليق هذه العمليات في 24 من الشهر الحالي. واضاف البيان انه بعد عملية الهدم قام الجيش الاسرائيلي «بعرقلة اربع محاولات لمنظمات انسانية لتوفير المأوى للسكان واستخدم الجنود القوة ضد السكان وعمال الاغاثة ودبلوماسيين اجانب». واكد القائم باعمال مدير المنظمة في الشرق الاوسط جو ستورك في البيان انه «ينبغي على الجيش الاسرائيلي وقف محاولاته غير مبررة لازالة مجتمع موجود منذ عقود بشكل قسري» مشيرا الى ان «القوات الاسرائيلية لم تقم بمعاملة الدبلوماسيين بخشونة فحسب بل قامت بهدم كافة المباني في مكحول وامرت السكان بالمغادرة وعدم العودة ابدا». واعتقلت قوات الاحتلال أمس تسعة فلسطينيين في الضفة الغربية. وذكرت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال دهمت مدينتي بيت لحم والخليل وسط اطلاق نار كثيف واعتقلتهم. وتشن قوات الاحتلال يوميا حملات دهم واعتقال تطال عشرات الفلسطينيين في مدن وبلدات الضفة الغربية بحجج وذرائع متعددة. كما تواصل قوات الاحتلال إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري الوحيد مع قطاع غزة لليوم الثاني على التوالي. وقال رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع الى القطاع رائد فتوح في تصريح صحفي أمس ان سلطات الاحتلال واصلت إغلاق معبر كرم ابو سالم جنوب قطاع غزة أمام حركة إدخال البضائع والمساعدات والوقود إلى القطاع بحجة الأعياد اليهودية على ان يعاد فتحه صباح الأحد المقبل. وقال مركز حقوقي فلسطيني ان الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة تتجه نحو مزيد من التدهور في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي وبخاصة بعد إغلاق معبر رفح الحدودي وهدم الأنفاق بين قطاع غزة ومصر. واضاف مركز الميزان لحقوق الانسان في بيان صحفي أمس انه فيما يعرض الحصار والإغلاق آلاف العالقين لخطر فقدان أعمالهم واقاماتهم في البلدان التي يقيمون فيها والطلاب من فصول دراسية وضياع منحهم وتسجيلهم في الجامعات فإنه يحرم ما يزيد على 1000 من الحالات المرضية الحرجة من الوصول إلى المستشفيات المصرية المتخصصة شهرياً وذلك وفقاً لوزارة الصحة في غزة. من جهتها أكدت وزارة الصحة في الحكومة المقالة بغزة ان القطاع الدوائي يعيش أزمة حقيقية نتيجة إغلاق معبر رفح البري، مشيرة إلى ان عدد اصناف الادوية التي رصيدها صفر وصل إلى 145 من أصل 500 صنف موجودة. وقال مدير عام الإدارة العامة للصيدلة في الوزارة أشرف أبو مهادى ان 65 صنفًا أخر يوشك على النفاذ، ما يرفع نسبة العجز في الأدوية إلى 30%. سياسيا، قال وزير الخارجية الامريكي جون كيري مساء الاربعاء ان الاسرائيليين والفلسطينيين اتفقا على تكثيف محادثاتهما للسلام وزيادة الدور الامريكي. ومتحدثا الي مانحين يدعمون السلطة الفلسطينية قال كيري ان الجانبين اجتمعا سبع مرات منذ ان استأنفا المحادثات في 29 تموز رغم ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس لم يجتمعا منذ ذلك الحين. وقال كيري «اتفقنا الان.. في الاسبوع الماضي حين التقيت مع كل من الرئيس عباس ورئيس الوزراء نتنياهو.. اتفقنا الان على تكثيف هذه المحادثات. اتفقنا على ضرورة زيادة المشاركة الامريكية بدرجة ما لمحاولة المساعدة في تسهيل ذلك». ووصف كيري مسارين للمحادثات مسار يضم المفاوضين الاسرائيليين تسيبي ليفني واسحق مولخو والمفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ومحمد شتية.. ومسار اخر بين عباس ونتنياهو وكيري والرئيس الامريكي باراك اوباما. ومتحدثا عن المسار الثاني قال كيري «عندما نعتقد ان من المناسب وان هناك حاجة لتحريك العملية فاننا سنتشاور فيما بيننا ونعمل لدفع العملية قدما». وقدمت تعليقات كيري لمحة نادرة عن المحادثات التي بدأت بمبادرة امريكية لكن واشنطن تحاول ابقاءها في طي الكتمان بحجة ان النقاش العام يجعل من الصعب بشكل اكبر الوصول الي اتفاق لانهاء الصراع المستمر منذ أكثر من ستة عقود.  في السياق، أعلن وزير اسرائيلي على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة رفع بعض القيود المفروضة على الاراضي الفلسطينية وخصوصا في مجال تراخيص العمل وذلك في اوج المفاوضات المباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين. وقال وزير الشؤون الاستراتيجية يوفال شتاينيتز ان اسرائيل اصدرت خمسة الاف رخصة تسمح لفلسطينيين بالعمل في اسرائيل وسمحت باستيراد مواد بناء الى غزة. واعلن ايضا ان اسرائيل سوف تمدد ساعات فتح معبر جسر اللنبي بين الضفة الغربية والاردن. وقال شتاينيتز للصحافيين «لنا مصلحة في ان يكون الاقتصاد الفلسطيني قويا وقابلا للحياة ومزدهرا». من جهتها نشرت اللجنة الرباعية للشرق الاوسط (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة) «خطتها للاقتصاد الفلسطيني». ووضع فريق من الاقتصاديين والخبراء هذه الخطة باشراف توني بلير رئيس الوزراء البريطاني السابق ومبعوث اللجنة لفترة من ثلاث سنوات. والخطة الداعية الى دور مهم للقطاع الخاص ذكرت ثمانية قطاعات لانشطة اولوية (الزراعة والبناء والسياحة وتكنولوجيا المعلوماتية والاعلام والصناعات الخفيفة ومعدات البناء والطاقة والمياه). ووضعت هذه الخطة في حين شهد النمو الاقتصادي الفلسطيني في 2012-2013 «تباطؤا معمما». وتقترح سلسلة مشاريع للبنى التحتية في الضفة الغربية وقطاع غزة في القدس.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش