الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إفحَج عنّه

طلعت شناعة

الاثنين 8 آب / أغسطس 2016.
عدد المقالات: 2182

كان أبي، رحمه الله، كلما تعرضتُ لموقف» بايخ» كأن يهاجمني أحد،او « أقع في مطبّ» بشريّ،يُشفق عليّ ويقول» إفحج عنه». ويقصد،»طنّش وانْسَ» .

وهذه الايام،اتذكّر نصيحة السيد الوالد،بالكثير من الحزن،لأنني مضطرّ أن اعمل بنصيحته و»أفحج» عن «كُتل بني آدمية»،لا استطيع» التعايش معها». رغم محالاتي،وكما يقول اخوتنا في مصر «أن اعصر لمونة» على حالي. الاّ اذا توفرت لديّ كل اشجار الليمون في العالم.

والصراحة أن بعض الكائنات ،لا يحبون اي «نجاح» لغيرهم. ويختصرون العالم فيما يدخل جيوهم او يقع في مقاعدهم وضمن مناصبهم.

احيانا الجأ لأصدقائي « الخُلّص»،فيقولون لي» خفّف حساسيتك،وطنّش». واحيانا اتمنى لو أن لي «جلد تمساح»،كي اعيش في الحياة « مُتَمسِحا».

ولكن الى مدى يمكن للمرء الطبيعي ان يمارس سلوكه ويسعى الى اعماله وطموحاته،دون ان « يدقر» ب « حيط» او « بغل» او كائن ليس له عمل سوى ترصّد الآخرين،والتلصص على عيوبهم وخلق اسباب العداوة معهم « من الباب للطاقة»؟

ذات ليلة ماطرة كنتُ عائدا بعد انتصاف الليل من سهرة شعرية،وانا اهمّ بدخول العمارة التي اسكنها،واظنني وقتها كنتُ اسكن في « الشميساني»،فسمعتُ صوت كائن يلهث بصوت يثير الرعب والخوف. وما انت اقتربتُ حتى وجدتُه «كلبا» ضخما،لاذ بعمارتنا هربا من المطر وبرد الشتاء القارص.

ولم يكن امامي سوى دخول البيت عبر درجات السلّم المؤدي الى شقتي في الطابق الثاني.

ترددتُ،هل اعود من حيث جئت،هل افكّر في حيلة ،تُبعد عني الكلب الضخم.

تذكّرتُ مقولة أبي»إفْحَج عنه»..

أغمضتُ عينيّ ،وفعلت. وارتحت

لا بد ان افعل،كما فعلت مع الكلب

لا بدّ ان «أفحج» عن كثيرين

لا بدّ..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش