الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردنيون يتسابقون على الموت فداء للوطن

تم نشره في الاثنين 19 كانون الأول / ديسمبر 2016. 11:40 مـساءً
كتب: كمال زكارنة
انتهت العملية الإرهابية في كرك العز والشموخ حيث أثبت رجال الأمن العام والدرك والأجهزة الأمنية المشاركة فيها شجاعة وبسالة غير مسبوقة وسجل الكركيون والشعب الأردني قاطبة تلاحما وتكاتفا ووحدة وطنية قوية لا تقبل التشكيك ولا التأويل والجميع شاهد الناس وهم يتسابقون على الموت فداء للوطن دون أي تردد، كان درسا وتجربة مفيدة جدا على الصعيد الوطني واختبارا أو امتحانا نجح فيه الشعب الاردني بامتياز ونالت الأجهزة الأمنية المرتبة الأولى وأثبت يوم أمس الاول ان الاردنيين موحدون خلف قيادتهم الشجاعة والحكيمة التي تقدمتهم في ساحة الوغى وقادت المعركة على خط المواجهة الاول، وأن المملكة خالية تماما من حواضن الارهاب والارهابيين لان الجميع من الرمثا الى العقبة كان صفا واحدا ضد الارهابيين، وان الذين قاموا في هذه العملية الاجرامية لا يمثلون الا انفسهم، وان الارهاب لن يكون له مكان او موطىء قدم على هذه الارض، وان كل أردني عسكري ورجل أمن ودركي ومقاتل وعلى أهبة الاستعداد دائما للتضحية من اجل الوطن والشعب.
كل هذه الأمور وغيرها من عوامل الالتفاف الجماهيري والشعبي حول القيادة والاجهزة الامنية والجيش تأكدت مرة اخرى في الكرك وقلعتها الصامدة، لكن لا بد من التوقف عند بعض العبر التي يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار بكل جدية اهمها خطورة هذه العملية الارهابية التي تكمن بأن الذين ارتكبوها من الداخل الاردني ولم يأتوا من خارج الحدود وهذا بحد ذاته يشكل تنبيها لجميع الجهات المعنية بضرورة رفع درجات اليقظة والحذر والمتابعة والمراقبة والحرص الشديد بعد ان صدقت مقولة « من مأمنه يؤتى الحذر «، وهؤلاء أعدوا جيدا لعملهم الارهابي واخذوا وقتا طويلا في الاعداد والتخطيط والدراسة قبل التنفيذ، وربما كانوا ينوون القيام بعمل اكثر دموية لكن الصدفة كشفتهم وأجبرتهم على خوض المعركة التي حصلت وأفشلت مخططهم الإجرامي.
هذه العملية الإرهابية يجب ان تفتح الاعين على المستقبل بعد ان تعاد دراستها وتقييمها موضوعيا والتوقف عند مفاصلها وتفاصيلها جيدا ومناقشتها وبحثها بتريث وتأنٍّ ومعرفة نقاط الضعف والقوة في التعامل معها قبل واثناء حدوثها ولماذا وصلنا الى المربع الاخير مربع المواجهة المسلحة،المراجعة ضرورية وتشكل ارضية صلبة لمواجهة محاولات قد تحدث لاحقا، لان الارهاب يتمدد وينتشر ويتسع ويعبر الحدود وهذه وظيفته ويجب اقتلاع جذوره قبل ان تنبت.
إن دول العالم والمجتمع الدولي مطالب اليوم اكثر من اي وقت مضى بالوقوف الى جانب الاردن الذي يتعرض لهذه الهجمة الارهابية نتيجة مواقفه القومية والانسانية وتصديه للارهاب وصانعيه في المنطقة والعالم، ويدفع ثمن هذه المواقف وثمن استضافته للاجئين بأعداد لم يعد بمقدوره استيعاب اكثر منها.
إنه جرس انذار يدق ناقوس الخطر معلنا عدم جواز التهاون أو التراخي أو التغاضي عن أي سلوك أو تصرف أو توجه لأي شخص أو جهة أو مجموعة والتعامل مع ذلك بحزم وشدة لكن بكل عدالة بعيدا عن الظلم والاتهامية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش