الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العدوان: الرؤية الملكية أسهمت بإحداث التغيير الإيجابي في المحافظات

تم نشره في الخميس 10 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور - أجرى الحوار: منذر الحميدي
أكد مدير مديرية التنمية المحلية في وزارة الداخلية المحافظ الدكتور رائد العدوان ان الرؤية الملكية تسعى دوماً الى تنمية المحافظات من خلال اقامة المشاريع والانشطة الاقتصادية التي توفر فرص العمل للمواطنين في المجتمعات المحلية وتطور الجوانب الاجتماعية التنموية في التجمعات السكانية.
وبين العدوان في حديثه لـ»الدستور» أن السبب وراء ضعف توزيع مكتسبات التنمية بعدالة على محافظات المملكة في السابق كان التخطيط المركزي وتركيزالعمل في العاصمة عمان.
واشار العدوان الى ان التحدي الأكبر الذي يقف امام نجاح مسودات المشاريع المقترحة من قبل هيئات المجتمع المحلي هو عدم مواءمة المطالب مع حاجيات المحافظة، لافتا في الوقت ذاته الى ضرورة ترتيب المطالب بحسب اولويتها لدى ابناء المنطقة من حيث الاهم والاكثر اهمية. 
وألمح الى ان دور المرأة في العملية التنموية يعتبر بارزا وايجابياً، في مختلف القطاعات بالمجتمعات المحلية خاصّة في مشاريع التصنيع المنزلي، وفيما يلي نص المقابلة:
  
- الدستور: ما هي مهام مديرية التنمية المحلية في المحافظات؟.

* العدوان: خطوط العمل الرئيسية لمديرية التنمية المحلية في وزارة الداخلية أطلقها جلالة الملك بتاريخ 19/2/2002، بمبادرة ملكية ركزت على متابعة العملية التنموية والاشراف عليها في المحافظات من قبل الحكام الاداريين، وكترجمة لتلك المبادرة قامت وزارة الداخلية بتطوير استراتيجية عملها باضافة محور التنمية الى محوري الأمن والادارة التي عملت على تطبيقهما خلال سنوات عملها الماضية.
ويأتي إحداث التغيير الإيجابي التنموي المحلي في المحافظات بمجالاته المختلفة على رأس مهام مديرية التنمية، ضمن إطار التنمية المحلية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة على المستويين المركزي والمحلي.كما تقوم المديرية بتنفيذ العديد من المشاريع التنموية لكافة القطاعات «اجتماعية، صحية، تعليمية، بيئية، سياحية، مالية.... الخ» بالتعاون مع شركاء عملها من المؤسسات الحكومية والمنظمات الدولية بهدف التوزيع العادل لمكتسبات التنمية على المحافظات والوصول إلى التنمية الشاملة والمستدامة.
 - الدستور: ما هي ابرز المشاريع التي نفذتها وتنفذها مديرية التنمية المحلية هناك وما هي طبيعة العلاقة مع مؤسسات المجتمع المدني في هذا الجانب؟.
 * العدوان: مديرية التنمية شريك حقيقي في المشاريع التنموية والانتاجية في محافظات المملكة ومن ضمن تلك المشاريع التي اشركت مؤسسات المجتمع المدني فيها»مشروع تعزيز التنمية الاقتصادية المحلية» والذي ينفذ بالتعاون مع مفوضية الاتحاد الاوروبي لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة بهدف الاهتمام بقضايا التنمية الاقتصادية المحلية من خلال تعزيز دور قطاعي الزراعة والسياحة للتخفيف من ظاهرتي الفقر والبطالة وخلق فرص عمل في المناطق المستهدفة.
ومن المشاريع التي تم تنفيذها ايضاً «مشروع اربد الصحي» و»مبادرة الزرقاء التعليمية» واللذان يهدفان الى تزويد الأفراد والأسر والمجتمع بالمعرفة والمهارات والموارد اللازمة لتحسين الصحة والمحافظة عليها،حيث تم تنفيذ تلك المشاريع بالتعاون مع الوكالة الامريكية للتنمية الدولية.
كما تم ايضا تنفيذ مشروع مع منظمة اليونسيف يهدف الى الحد من العنف في المدارس، باسم حملة ( معاً...نحو بيئة مدرسية أمنة ) تخلله تنفيذ العديد من الانشطة والبرامج المختلفة. 
وهدفت المديرية ايضا من خلال تلك المشاريع لبناء كفاءات شبابية قادرة على قيادة تلك المشاريع الريادية عن طريق تأسيس مجلس تنموي في كل محافظة مستهدفة، وبشراكة مع القطاع الخاص بهدف اقرار المشاريع من قبل ابناء المحافظة.

- الدستور: ما هو دور مديرية التنمية المحلية في البرنامج التنموي للمحافظات؟.

* العدوان: اطلقت الحكومة مؤخراً مسودة لتنفيذ برنامج تنموي واعد وايجابي في المحافظات، وبدأت ترجمة تلك المسودة على ارض الواقع من خلال زيارات الفريق الوزاري للمحافظات بهدف الاستماع لأولويات اهالي المحافظات، التي تم تحديدها سابقا من خلال مسودات مشاريع مقترحة من قبل المجالس البلدية والاستشارية والفعاليات المحلية في المحافظات،حيث قام الفريق الوزراي بالتباحث مع المجتمعات المحلية بشكل مباشر حول تلك المشاريع ومدى قدرة الحكومة على انجازها بالتعاون مع الجهات والمنظمات الداعمة.
وسيتم تخصيص ايرادات للمشاريع التي يتم الاتفاق عليها من قبل المجتمع المحلي، يلي ذلك طرح عطاءات التنفيذ في العام 2014 وتحديد الخطة الزمنية من قبل الحكومة لتنفيذ المشاريع المقترحة. 
ولمتابعة تنفيذ تلك المشاريع سيكون هناك زيارات من قبل فرق فنية من الوزارات المعنية بمشاركة رؤساء المجالس البلدية واعضاء مجلس النواب.
 * الدستور: ما هي مساهمات المديرية في دعم المحافظات التي تضررت جراء الازمة السورية؟.

-العدوان: اطلقنا مشروع «دعم المجتمعات المحلية المستضيفة للاجئين السوريين»، والذي يهدف إلى تخفيف الضغوطات على أهالي المناطق المحتضنة للاجئين السوريين. كما يتم تنفيذ مشروع اخر يعنى بقطاع الشباب وهو عبارة عن برنامج لإيجاد فرص عمل للشباب /المرحلة الثانية وينفذ في محافظات عجلون، جرش، البلقاء، الكرك، معان، والطفيلة ويعمل على تقديم برامج تدريبية وتمويل اجور المتدربين وتأهيل الشباب بالعمل الريادي وتأسيس وتمويل مشاريع صغيرة، وذلك بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. 

- الدستور: ما هي التحديات التي واجهت المشاريع الانتاجية او التنموية في المحافظات؟.

* العدوان: السبب وراء عدم تحقيق بعض المشاريع للأهداف المرجوة من انشائها يكمن بسوء التخطيط، فتحديد افكار بعض المشاريع الانتاجية والتنموية والذي تم من قبل بعض الجمعيات والمؤسسات لم يأخذ بعين الاعتبار الميزة التنافسية للمحافظة المنوي تنفيذ المشروع بها، فعلى سبيل المثال هناك جمعيات قامت بإنشاء معامل للالبان بالرغم من عدم وجود الاغنام في تلك المنطقة اي انها حكمت على المشروع بالفشل قبل بدايته،ومن هنا عملت مديريّة التنمية المحليّة على ادراج موضوع الميزة التنافسية كعنصر اساسي في مرحلة التخطيط للمشاريع المنوي تنفيذها،الأمر الذي يؤدي الى تحقيق أهداف المشاريع وغاياته. 

- الدستور: ما هي ابرز المشاريع التي تقوم مديرية التنمية المحلية بتنفيذها في المحافظات تطبيقا لمبدأ اللامركزية في العمل؟.

* العدوان: من ضمن البرامج التي تم تنفيذها وبمشاركة مجتمعية هو مشروع الحوكمة الرشيدة ووضع استراتيجية لللامركزية، وكما نعلم ان الرؤية الملكية للحكومة اللامركزية هي رؤية واضحة المعالم من خلال حث الحكومات المتعاقبة في البحث المستمر عن اسلوب لتطوير الادارة الاردنية وعملية صنع القرارات والتواصل مع المجتمع المدني، حيث اطلق جلالة الملك مفهوم الديمقراطية الشعبية بان تتخذ قراراتها الخدماتية وتحدد اولوياتها بنفسها بعيداً عن الادارة المركزية، وهذا بالتالي يحقق اسلوب اخذ القرار من الاسفل الى الاعلى عكس ما كان في السابق حيث تركزت القرارات من الاعلى للأسفل مما ادى سابقا الى تركيز المشاريع التنموية في العاصمة عمان على حساب باقي المحافظات. وحتى تلك التي تم تنفيذها في المحافظات تركزت في ألوية القصبة على حساب باقي الألوية والأقضية التابعة لكل محافظة. 
وتحتاج صياغة الاستراتيجية الوطنية للحكم اللامركزي في المحافظات الى مزيد من الوقت لتخدم عملية اتخاذ القرارات وفق معايير الدولة الاردنية تلافياً لعرقلة عملية اتخاذ القرار، وهناك تعاون مع جهة مانحة لتقديم الخبرة الفنية للحكومة لصياغة هذه الاستراتيجية الوطنية.
وبعد الانتهاء من صياغة الاستراتيجية والتواصل مع شرائح المجتمع المدني، ستقوم وزارة الداخلية بالتعاون مع الجهات المانحة بتاهيل وتدريب الهياكل التنظيمية في المحافظات والمتمثلة بالمجالس البلدية والاستشارية والتنفيذية، على اطار اللامركزية. ومن التجارب الحديثة لوزارة الداخلية الهادفة الى دعم الجهود الحكومية في تطبيق اللامركزية، قامت الوزارة مؤخراً وبتمويل من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية بتنفيذ مشروع «اداة التخطيط الاستراتيجي «تنمية» التي تساعد صناع القرار في اتخاذ القرار التنموي المناسب،، وتم اختيار محافظة اربد كنموذج لمدة ثلاثة اشهر لقياس نجاح تلك التجربة ومدى فائدتها على باقي المحافظات. 
ورؤية «اداة تنمية» تقوم على اربعة برامج الكترونية، اولها نظام المعلومات الاقليمي الذي يبين كافة المعلومات الديمغرافية والاجتماعية والاقتصادية للمحافظات من خلال قواعد بيانات، وهذا البرنامج يتم تحديثه تلقائياً من خلال الربط الالكتروني مع اكثر الوزارات والمؤسسات التي تحتوي على اغلب المعلومات والبيانات وهي الصحة والتربية والتعليم والاحصاءات العامة ودائرة الاحوال المدنية،فيما يتم ادخال المعلومات المتبقية للقطاعات الاخرى. وهناك نظام لإدارة المشاريع الرأسمالية الحكومية، يوفر معلومات عن كافة المشاريع التي يتم تنفيذها في المحافظة وتحديد نسب الانجاز والانفاق من المبالغ المرصودة للمشاريع وبيان المتعثر منها.
وايضاً هنالك نظام العلاقات العامة لغايات التواصل مع شرائح المجتمع المختلفة من خلال وسائل الاتصال الحديثة، فلكل محافظة صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي مرتبطة بالحاكم الاداري للمحافظة يتم طرح القضايا والشكاوى من خلالها، فعلى سبيل المثال يمكن طرح موازنة المحافظة على تلك الصفحة الالكترونية ونسبة التخصيص لها واوجه الصرف وعليه يقوم المواطنون من خلال تلك المواقع باقتراح المشاريع بهدف التشارك في عملية صنع القرارات بالمجتمع المحلي.
 - الدستور: اين هو دور المرأة في عملية تفعيل التنمية المحلية بالمحافظات؟.

* العدوان: ان جميع الدراسات العالمية اثبتت ان دور المرأة في تعزيز التنمية الاقتصادية المحلية والمشاريع الصغيرة والمتوسطة لا يقل اهمية عن دور الرجل، وان نسبة كبيرة من المشاريع الانتاجية والتنموية التي تقودها المرأة في المدن والارياف ناجحة بكل المواصفات والمعايير، لذلك يعتبر دور المرأة في العملية التنموية محوريا واساسيا، وهنالك برنامج من قبل وزارة الداخلية يعنى بتمكين المرأة اقتصاديا ينفّذ بدعم من وكالة الانماء الالمانية في محافطتي جرش وعجلون،يتم من خلاله دعم مشاريع قطاع الالبان التي تقوم بها قيادات نسائية.
وهنالك تجربة مميزة في دولة فلسطين تم الاطلاع عليها ونقل فكرتها الى المحافظات المستهدفة وهي انتاج النباتات العطرية والنباتات الطبية،وهناك ايضاً مفاوضات مع منظمة عالمية تقدم معايير زراعية دولية لتلك النباتات بهدف انجاح فكرة المشروع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش