الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة تناقش الحياة الشعرية للراحل حبيب الزيودي وارتباطه بالمكان

تم نشره في السبت 26 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 مـساءً

 الزرقاء - ناقشت ندوة نظمها مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي في الزرقاء بالتعاون مع منتدى الهاشمية الثقافي مساء يوم أمس الأول على مسرح المركز، الحياة الشعرية للراحل حبيب الزيودي وارتباطه بالهم الوطني والمكان الأردني، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لرحيله.
وبين الباحث محمد المشايخ خلال الندوة التي حضرها مندوب محافظ الزرقاء زياد أبو زيد وأدارها الروائي الزميل الدكتور حسين العموش، ان الشاعر حبيب الزيودي المولود في الزرقاء عام 1963، كان يتردد على بعض أندية الزرقاء، إما لإحياء أمسيات شعرية فيها، او لحضور بعض الفعاليات الأدبية التي كان يدعوه أصدقاؤه لحضورها، ومن هذه الأندية: نادي الشبيبة المسيحي، نادي اللاتين، نادي أسرة القلم الثقافي، والنادي العباسي.
وأشار الى ان الراحل صدرت له الدواوين الشعرية التالية:الشيخ يحلم بالمطر، طواف المغني، ناي الراعي، منازل أهلي، وغيم على العالوك.
وقدم الشاعر والناقد عبدالله رضوان قراءة نقدية في ديوان الزيودي المعنون بـ (الشيخ يحلم بالمطر)، قائلا «ان أول ما يلفت انتباه الناقد، ان الديوان مسكون بالهم الأردني اليومي المعيشي والوطن»، مشيرا الى تشابه البنية الشعرية والدلالة في عدد من الأبيات الشعرية التي جاءت على الشكل التقليدي بين قصيدة الشاعر مصطفى وهبي التل (عرار) وقصيدة الزيودي».
وبين رضوان ان الزيودي كان يركز على المفردة الدارجة الأردنية، والتي تعتبر من أبرز سمات القصيدة العرارية، وكذلك استخدام المكان الأردني ووضوح القصيدة.
ولفت الى ان الزيودي يعتمد في الديوان بشكل رئيسي على ابراز الأعلام ذات الخصوصة التاريخية غالبا،حيث استخدم أسماءً تحمل دلالة غيبية، وأسماء تشير الى حكايات تراثية، اضافة الى أحداث ووقائع تراثية وشخصيات مقاومة معاصرة.
وتحدث الباحث الدكتور عمر القيام عن شعرية المكان في شعر حبيب الزيودي، إذْ قال، «تنامت فكرة الوطن في وجدان الزيودي على نحو متصاعد ابتداءً من المشاعر البسيطة وانتهاءً بفكرة القداسة، مرورا بعشرات التجليات للأمكنة المختلفة في ربوع الوطن الجميل».
فيما تحدث مدير اذاعة الجامعة الأردنية محمد واصف عن الشعر الغنائي في شعر حبيب الزيودي، مبينا ان سحر قصائده هو الذي شكل أغانيه، إذْ كتب الأغاني بالفصيحة والعامية، فكان يعبر بأغانيه بشكل نفسي مباشر ويفكر في ايصال مفردات أغانيه لكل مواطن أردني.
وأكد ان الزيودي أسهم في في تطوير ونشر الأغنية الأردنية،حيث كانت تتكسر كل القواعد أمامه، وكان يمتلك أذنا موسيقية مدهشة .
وكان مدير الثقافة رياض الخطيب قال خلال كلمته: «إن حبيب الزيودي ولد في الزرقاء وتلقى دروسه فيها، وكتب الشعر والنثر، وحين انطلق منها إلى عمّان، أثبت ما كرّسه التاريخ من ان هذه المحافظة، هي الأم والحاضنة لكل المواهب الإبداعية التي أثبتت حضورا على مستوى المملكة».
وفي ختام الندوة تم عرض فيلم وثائقي قصير يصور طفولة الزيودي وتعلقه بالشعر، فيما قرأ الشاعر صدام حسين الخوالدة قصيدة شعرية في رثاء الشاعر الراحل، تم توزيع الدروع التكريمية على مستحقيها. (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش