الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تجار البلدة القديمة يرفضون المخطط التهويدي لأسواق القدس

تم نشره في الجمعة 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 مـساءً

أكد تجار البلدة القديمة رفضهم القاطع والاصرار على التصدي لمخطط ما يسمى «سلطة تطوير القدس» بإعادة تأهيل أسطح محلاتهم التجارية للتحضير لمشروع كبير تنوي تنفيذه على هذه الاسطح،ولفتوا أن هذا المخطط خطير جدا وتهويدي ويمس أبنية وقفية إسلامية قديمة وتراثية.
كما وشدد التجار على أن الهدف من هذا المخطط هو القضاء على ما تبقى من السياحة والتجارة والاقتصاد في أسواق البلدة القديمة، حيث قامت ما تسمى سلطة تطوير القدس في الآونة الأخيرة بتوزيع إعلانات لتجار سوقي اللحامين والعطارين، تعلن فيها عن نيتها إعادة تأهيل أسطح محلاتهم التجارية، للتحضير لمشروع كبير تنوي الشركة تنفيذه على هذه الأسطح.
وكما ذكر موقع فلسطينيو 48 الالكتروني فان اسرائيل تريد تغيير الوضع القائم في البلدة القديمة الموضوعة على لجنة التراث العالمي منذ عام 1981، وكما أكدت الأوقاف الاسلامية فأن هذا المخطط يعتبر استيلاء مباشر على كل عقارات الاوقاف والمواطنين التي ستمر منها المتنزهات في البلدة القديمة.وقد تمكنت الأوقاف من الحصول على مخطط هيكلي لهذا المشروع.
وأوضحت الأوقاف أن أكثر من 75% من المحلات المهددة أسطحها بالمصادرة هي ملك للأوقاف الإسلامية، اضافة الى عدد قليل من المحلات الأخرى وهي ملكية خاصة ووقف ذري.
الاعلانات الموزعة على التجار
أما بالنسبة للاعلانات الموزعة على التجار من احدى الشركات السياحية تفيد بأنهم سيقومون بفحص أسطحها، وقد طالب موظفو سلطة التطوير بفحص عدد من المحلات في أسواق البلدة القديمة لعمل مشروع على أسطحها لتحويلها الى حدائق ومتنزهات وجلسات خاصة وأسواق «بسطات متجولة»، ومواقع لمرور المتطرفين من منطقة الى أخرى في القدس.
رفض المخطط جملة وتفصيلا
وأكد صلاح الحلحولي من كبار التجار المقدسيين أن هذا المخطط ليس وليد اليوم أو هذه الشهور بل منذ نحو عامين، قائلا « وقد دعانا موظفو سلطتي الآثار والتطوير الاسرائيلية عدة مرات من أجل التفاهم فيما بيننا حول قيامهما بتبليط سطح الأسواق ووضع نوافير مياه وتخصيص جلسات سياحية للزوار، بدعوى أن أسواقنا سوف تستفيد من هذا التطوير والتجديد، ولكننا رفضنا مقابلتهم.»
وأضاف « لقد زادت جرأتهم عندما وزعوا على تجار الأسواق في الآونة الأخيرة إعلانات تشير إلى أنهم يريدون تغيير أسطحة الأسواق، ويحتاجون إلى مساعدتنا في الدخول لمحلاتنا التجارية لفحصها ومعرفة مدى تحملها لأسواق على سطحها، وطبعا نحن رفضنا الأمر جملة وتفصيلا ومنعناهم من دخول محلاتنا، وطلبنا منهم التوجه إلى دائرة الأوقاف الاسلامية المسؤولة الوحيدة عن أسواق البلدة القديمة.»
وأضاف « لقد إتصلت مع مدير عام الأوقاف الشيخ عزام الخطيب وأبلغته بأمر الاعلانات التي وزعت على التجار، وهو بدوره إتصل مع الجانب الأردني والسفارات».
ووصف صلاح الحلحولي هذا المخطط بأنه مخطط تهويدي لأسواق البلدة القديمة بالقدس، مؤكدا أن أسواق البلدة القديمة وأسطحتها هي إسلامية وقفية تراثية، وتابعة للأوقاف الاسلامية وسلطتي الآثار والتطوير ليس لهما أي علاقه فيها.
أما بخصوص موقف التجار حيال هذا المخطط فأكد أنهم يرفضون هذا المخطط وسيتصدون له.
وقال الحلحولي : « هذه مؤامرة كبيرة وخطيرة على البلدة القديمة وأسواقها، فلا يكفي حصار القدس والبلدة القديمة بالجدار الفاصل ومنع أهالي الضفة الغربية من الوصول إليها، بل يريدون القضاء على ما تبقى من هذه الأسواق.»
وأضاف :» هذا المخطط خطير جدا ويؤثر على التجار والأسواق والوضع الاقتصادي، وتعتبر عملية تهجير لتجار البلدة القديمة بالاضافة إلى الضرائب والمخالفات والبسطات والحفريات.»
واوضح الحلحولي أن الأسواق شبه ميته بفعل الاحتلال والمداهمات شبه اليومية لموظفي الضريبة، والضرائب التي تفرض على تجار البلدة القديمة و»الأرنونا»، فما سيكون الوضع عندما يقيمون أسواقا لليهود على سطح أسواق البلدة القديمة!. يهدفون من هذا المخطط ليس فقط تخصيص أسواق لليهود لتفادي دخولهم للأسواق العربية، بل يقصدون أيضا قتل السياحة في أسواقنا والحيلولة دون إستفادة تجارنا من السواح الأجانب، من خلال إحضار الأفواج السياحية لتلك الأسواق المخطط لها».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش