الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تجليات شعرية غنائية لأمل دبّاس و زهير النوباني

تم نشره في الخميس 11 آب / أغسطس 2016. 08:00 صباحاً

 الدستور ـ طلعت شناعة

مع نسمات المساء الجميلة كانت الموسيقى وكانت القصائد تتدفق في نادي الفحيص الارثوذكسي عبر حنجرة الفنانة امل دباس والفنان زهير النوباني. بينما تكفّلت قائدة فرقة « نايا» الفنانة رولا جرادات بنقر اناملها على آلة القانون لتمنح الكلمات روعة استثنائية.

وبشكل مختلف كانت أمسية الشعر الخاصة التي أقامتها إدارة مهرجان الفحيص  وسط حضور جماهيري كبير تقدمهم عدد من الوزراء السابقين والشاعران المميزان حيدر محمود وجريس سماوي.

وعلى أنغام أوتار آلة القانون  قدم الفنان زهير النوباني والفنانة أمل الدباس قراءات شعرية بطريقة درامية مسرحية أوصلت المعنى وشنّفت الآذان وسمت بالنفس الى حيث يرتقى الشعر كلما قرأه قارىء او بحث في معناه باحث.

إنه الشعر أنىّ حل، رافقه الإبداع والتجلي، واذا ما رافقته الموسيقى، وفي وزنه أصلا موسيقى تفعيلاته، فان الكلمات من خلاله تتراقص وحدها، تقودك الى المعنى دون عناء.

بدأت الأمسية الفنانة أمل الدباس بالقاء قصيدة لحيدر محمود حملت عنوان «وطني بيت عتابا» جاء فيها:

«وطني.. بيت عتابا

مغزول من أعناق النخل

وأحلام النحل

وأنفاس العشاق

يمتد على مر الأشواق

وطني موّال رجاء

يتسلق

جدارن الفرح الأخضر

والزعتر والحناء

ويصلي

للعطر فينهل

بيادر صحو ومناديل

وحكايا عشق ومراسيل

وصبايا مثل مروج القمح.. تميل»

غناء

وبصوتها الطري الهادىء غنت أمل الدباس مع موسيقى الفواصل بين القصائد مع نغمات رولا جرادات، وبمشاركة النوباني والجمهور، أغنيات «باكتب اسمك يا بلادي» و «عمان اختالي بجمالك» التي غنتها المطربة نجاة الصغيرة، و «هالأسمر اللون» و»حول يا غنام»، و «آمان آمان» وكذلك موسيقى أغنية «موطني» و «يا مال الشام».

وتابع زهير النوباني تقديم أشعار حيدر محمود وجريس سماوي في أمسية شعرية موسيقية تنشد الأمل عبر قصائد فيها عمق المعنى واسقاطات الأسى.. وفي قصيدة بعنوان «من زمان» قرأ:

«قرن مضى

وما بين حربين والثالثة

ننتهي بالسؤال عن الكارثة.. والدماء

أنحن ضحايا؟

من القاتل يا صاحبي إذن؟

الدماء تسيل.. الدماء تسيل»

وفي قصيدة أخرى لحيدر محمود قرأت الدباس قصيدة «سوف وأخواتها» وجاء فيها:

كفى انتظارا لسيف، في غد يصل

وراية بدم الغازي ستغتسل

وفارس سوف تأتينا به فرس

وحينا سيأتينا به جمل

من ألف «ربيع» والعيون على

كل الدروب.. ولما يظهر البطل»

حزن.. سماوي

وتابع الفنان النوباني والدباس قراءة فصائد حيدر محمود وجريس سماوي.

وقرأ لجريس قصائد: «مسني الحزن»، و»أجمل ما في المرأة عيناها»، و»ساجدا كيوحنا»، وقرءا لحيدر محمود قصائد: «هذا وطني»، و»في شوارع عمان»، و»سوف وأخواتها».

ثم قرأ الشاعران انفسهما قصيدة لكل واحد منهما.. وقرأ جريس سماوي قصيدة بعنوان «ياسمين الشام» يقول مطلعها:

«من على رأس «قاسيون»

أطل على نقط الضوء

المدينة في سفحه امرأة تتزين بالضوء».

كم من بيوتاتها تشعل عبر النوافذ أحلامها!

كم تطل البنات على غبش الليل منها

وتنتظر العابرين

عابرون على الشام مروا

وهي الأميرة

كل رمى عند أقدامها سيفه وهداياه

كل رآها على عرشها

لم تبادحه منذ تفتت الأرض عن بردى».

اما الشاعر حيدر محمود فقد شكر القائمين على مهرجان الفحيص وقال ان مهرجان الفحيص هو المهرجان الاول في الاردن،وبعدها  قرأ من قصيدة «إي ميل- من طفل فسطيني الى باراك أوباما» يقول مطلعها:

«لم أهدم البُرجيْن

ولا أصبت واحدا من ربعكم

حتى ولو بالعين

وكنت معجبا.. وما أزال

بالتعددية الدينية القومية، العرقية، والفكرية

لأنها هي التي جعلت بلادكم

على مدى قرنين

الدولة العظيمة القوية الغنية

وكنت كلما قرأت عن مدينة نيويورك

أنحني.. وأرفع اليدين بالتحية

لكنني أسال يا فخامة الرئيس

ما الذي فعلت كي أكون دائما

أنا الضحية».

والقى وزير المياه السابق منذر حدادين قصيدة للشاعر جريس سماوي وقارب بينها وبين ما جاء في القرآن عن السيدة مريم.

تم تكريم الشاعرين جريس سماوي وحيدر محمود والنجوم زهير النوباني وأمل الدباس ورولا جرادات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش