الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«هيومن رايتس»: النظام السوري استخدم القنابل الحارقة عشـرات المرات

تم نشره في الاثنين 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 مـساءً

 عواصم - قالت منظمة هيومن رايتس ووتش ان القوات الجوية السورية استخدمت قنابل حارقة في عشرات الهجمات خلال العام الماضي من بينها قنبلة تزن نصف طن قتلت 37 شخصا في مدرسة بمحافظة حلب في شمال البلاد. ودعت المنظمة العالم الى ادانة استخدام سوريا لهذه الاسلحة التي تحتوي على مواد قابلة للاشتعال وقالت انه يجب أيضا تشديد القوانين الدولية التي تقيد انتشارها.
وقال بوني دوكرتي الباحث المتخصص في الاسلحة بالمنظمة التي ستقدم تقريرا بهذا الشأن في اجتماع دولي في جنيف «استخدمت سوريا أسلحة حارقة لالحاق اضرار مروعة بالمدنيين وبينهم الكثير من الاطفال». وعلاوة على الاسلحة الحارقة استخدمت قوات الاسد قنابل عنقودية وفراغية كما يتهمها الغرب باستخدام أسلحة كيماوية في قصف مناطق على مشارف دمشق في أغسطس اب مما أوى بحياة المئات. وقال دوكرتي «يتعين على الدول الاخرى ادانة استخدام سوريا للاسلحة الحارقة مثلما أدانت استخدامها للاسلحة الكيماوية والقنابل العنقودية». وذكرت المنظمة الحقوقية أن الطائرات المقاتلة والهليكوبتر السورية ألقت قنابل حارقة 56 مرة على الاقل منذ تشرين الثاني من العام الماضي حين وثقت المنظمة واحدة من الحالات الاولى لاستخدام القنابل الحارقة في ضاحية داريا بدمشق. وأضافت أن جميع هذه الاسلحة سوفيتية الصنع. ونقلت هيومن رايتس ووتش عن طبيبة الطوارئ البريطانية صالحة احسان التي عالجت مصابين في الهجوم الذي تعرضت له المدرسة في حلب يوم 26 اب قولها ان معظمهم مصابون بحروق. ووصفت اصابات أحد الضحايا بأنها حروق من الدرجة الثالثة تغطي 90% من جسده. وقالت «احرقت النار ملابسه. كانت أبشع اصابة أراها على شخص حي في حياتي. لم يكن يتحرك من جسده سوى عينيه». وذكرت المنظمة أن الرجل توفي قبل نقله الى تركيا. ويمكن أن تحتوي الاسلحة الحارقة على عدد من المواد القابلة للاشتعال مثل النابالم أو الثرميت أو الفوسفور الابيض.
الى ذلك بسطت القوات النظامية السورية أمس سيطرتها الكاملة على قاعدة عسكرية مكلفة حماية مطار حلب الدولي (شمال) والتي استولى مقاتلون معارضون على اجزاء منها امس الأول، حسبما افادت وكالة الانباء الرسمية (سانا). وذكرت الوكالة ان «وحدات من جيشنا الباسل تحكم سيطرتها الكاملة على منطقة اللواء 80» في ريف حلب.
وتشهد القاعدة العسكرية التي سيطر عليها مقاتلون معارضون لنظام الرئيس بشار الاسد في شباط الماضي، اشتباكات عنيفة ومعارك كر وفر بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة منذ يوم الجمعة. واستعاد مقاتلو المعارضة السيطرة على اجزاء من القاعدة (السبت) بعد ان كان الجيش النظامي قد تقدم في اجزاء منها اثر اشتباكات عنيفة الجمعة.
وكان مقاتلو المعارضة قد اطلقوا في شباط «معركة المطارات» في محافظة حلب، وهاجموا عددا من القواعد الجوية والمطارات، وتمكنوا من السيطرة على اللواء 80 المكلف حماية مطار حلب الدولي وقاعدة النيرب الجوية الواقعة شرق حلب. ويفرض المقاتلون حصارا على مطار حلب الدولي ومطار كويرس العسكري اللذين لا يزالان تحت سيطرة النظام.
وكان مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن افاد وكالة فرانس برس ان النظام يحاول اعادة فتح مطار حلب الدولي المتوقف عن الخدمة منذ الاول من كانون الثاني 2013 بسبب تعرض محيطه لعدة هجمات من قبل مقاتلي المعارضة، وان استعادته لهذا اللواء تعتبر رئيسية للتوصل الى هذه الغاية. واحرز الجيش النظامي تقدما في شرق محافظة حلب وبخاصة في مدينة السفيرة الاستراتيجية القريبة من اللواء 80 والتي كان المقاتلون يسيطرون عليها منذ عام وتقع على الطريق التي تصل مدينة حلب بوسط سوريا.
وقالت مصادر تشارك في محادثات في اسطنبول السبت ان الائتلاف الوطني السوري بصدد الموافقة علي محادثات السلام الدولية في جنيف لكنه يشترط موافقة مقاتلي المعارضة داخل البلاد أولا لاضفاء الشرعية على المفاوضات. وتجتمع قيادة الائتلاف للاتفاق على موقفه ازاء محادثات جنيف 2 الرامية لانهاء المعارك في سوريا المستمرة منذ عامين ونصف العام. وقالت مصادر في المعارضة في ساعة متأخرة من مساء السبت ان مسودة قرار تؤكد على التزام الائتلاف بالحل السياسي للنزاع وتتفق مع الاعلان الصادر في لندن الشهر الماضي عن مجموعة اصدقاء سوريا الداعمة للمعارضة في استبعاد اي دور للرئيس بشار الاسد في أي ادارة انتقالية.
وقال عضو في المجلس الوطني السوري المشارك في الائتلاف «ينبغي ان نطلع القوات في الداخل على /مسودة القرار/ فضلا عن زعماء الاقليات والنشطاء ويتعين التشاور معهم». وذكر أن مسودة القرار تتضمن شروطا صارمة بالفعل للمشاركة في المؤتمر لكن ربما يريد من يقاتلون على الارض تشديدها. وقد يعني ذلك التأجيل. وقالت عدة مصادر انه قد يتسنى الحصول الموافقة قبل نهاية اجتماع اسطنبول ولكن اخرين ذكروا أن القرار النهائي قد يستغرق اسبوعين.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش