الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل 15 شخصا بانفجار سيارة مفخخة غربي دمشق

تم نشره في الثلاثاء 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 مـساءً

  دمشق -  قتل 15 شخصا على الاقل واصيب اكثر من ثلاثين آخرين بجروح اليوم الثلاثاء في تفجير انتحاري غرب دمشق، بحسب ما ذكر التلفزيون الرسمي السوري.
وافاد شريط اخباري عاجل على التلفزيون عن وقوع "تفجير ارهابي امام محطة انطلاق الحافلات في السومرية (غرب العاصمة) نتج عن سيارة مفخخة من نوع سابا يقودها انتحاري، ما ادى الى استشهاد 15 مواطنا على الاقل واصابة اكثر من ثلاثين بجروح".
وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان من جهته عن مقتل 15 شخصا، هم "تسعة مواطنين بينهم طفلان على الأقل"، و"ستة من عناصر القوات النظامية".
واشار الى ان "عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود نحو 25 جريحا بعضهم في حالة خطرة".
وشهدت المنطقة نفسها انفجار مماثل في ايلول/سبتمبر استهدف مركز الابحاث والاختبارات التابع لوزارة الصناعة واسفر عن مقتل اربعة مواطنين واصابة ستة اخرين بجروح والحاق اضرار مادية كبيرة بعدد من المحلات التجارية والسيارات.
ومنذ اندلاع النزاع السوري في اذار/مارس 2011، استهدفت احياء عدة في دمشق بالعديد من التفجيرات الدامية.
على صعيد آخر، نقلت وكالة الانباء الرسمية "سانا" عن وزير الصحة السوري سعد النايف ان "ارهابيين ارتكبوا مجزرة راح ضحيتها خمسة اطباء وخمسة ممرضين وسائقين اثنين من منظومة الاسعاف بدير عطية" الواقعة في منطقة القلمون الاستراتيجية في ريف دمشق.
ولم تعط الوكالة اي تفصيل عن توقيت العملية وكيفية قتل الطاقم الطبي.
واوضح مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن ردا على سؤال لوكالة فرانس برس ان "الاتصال فقد باطباء في مشفى دير عطية منذ دخول مقاتلي المعارضة الى المدينة الاسبوع الماضي، باستثناء المشفى وتلة قربه لا تزال تسيطر عليهما القوات النظامية".
لكنه اكد عدم وجود معلومات اضافية لديه عن هذا الموضوع.
ولم تتمكن القوات النظامية من استعادة دير عطية. وكانت حققت تقدما في منطقة القلمون عبر طرد مقاتلي المعارضة من بلدة قارة الواقعة قرب طريق حمص-دمشق الدولي.
وتحاول قوات النظام ابقاء هذا الطريق السريع مفتوحا، كونه طريقا اساسيا لربط المحافظتين، الا ان المعارك الجارية بمحاذاته تبقيه مغلقا منذ اكثر من اسبوع.
وافاد المرصد كذلك عن غارات للطيران الحربي على مناطق في مدينة النبك في القلمون ادت الى مقتل سبعة اشخاص بينهم رجل ووالدته وابنته، ورجل آخر واثنان من أولاده.
وذكر المرصد من جهة ثانية ان مقاتلي المعارضة واصلوا اليوم هجماتهم بهدف فك الحصار عن الغوطة الشرقية قرب دمشق التي كانوا تقدموا فيها خلال الايام الاربعة الماضية.
وتركزت المعارك الثلاثاء في منطقة المرج، ما تسبب بمقتل قائد كتيبة من "ألوية الحبيب المصطفى". وقتل في معارك الغوطة منذ الجمعة عشرات المقاتلين بينهم ثمانية من قادات الألوية والكتائب، بحسب المرصد.
وتاتي هجمات المجموعات المقاتلة ردا على التقدم الذي احرزته القوات النظامية مدعومة من حزب الله اللبناني ومقاتلين شيعة من العراق في القلمون وجنوب دمشق وجنوب شرق حلب (شمال).
في دمشق، سقطت صباحا عدة قذائف هاون في ساحة التحرير وشارع بغداد وحي مساكن برزة قرب مشفى حاميش، ما اسفر عن مقتل اربعة مواطنين بينهم ثلاث سيدات"، بحسب المرصد الذي اشار بعد الظهر الى سقوط قذائف اخرى في منطقة الميسات ما اسفر عن مقتل طفلين.
ويقع شارع بغداد وساحة التحرير والميسات في وسط العاصمة، فيما يقع حي برزة في شمال العاصمة ويشهد معارك عنيفة منذ اشهر بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة الذين تمكنوا من السيطرة على اجزاء منه.
ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" عن مصدر في قيادة شرطة دمشق ان القذائف "أطلقها ارهابيون".
وتصاعدت خلال الاسبوعين الاخيرين وتيرة سقوط قذائف هاون على احياء عدة في العاصمة، مصدرها في معظم الاحيان مواقع مقاتلين معارضين قرب دمشق، ما اسفر عن وقوع العديد من القتلى، وعن نزوح بعض سكان هذه الاحياء، وبينها حي باب توما المسيحي في وسط دمشق، بحسب ما ذكر سكان لوكالة فرانس برس.
(ا ف ب)             
            

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش