الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المومني: التداول الإيجابي للأفكار بشأن الإصلاح صمام أمان حقيقي لتطور المجتمع

تم نشره في الثلاثاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 مـساءً

عمان - قال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني إن التداول الإيجابي والصحي للأفكار والطروحات فيما يخص قضايا الإصلاح بشكل عام يعتبر صمام أمان حقيقيا لتطور المجتمع.
وأضاف، خلال رعايته اليوم الثلاثاء المؤتمر السنوي السابع بعنوان "كيف نحقق رؤى جلالة الملك في بناء الأردن الحديث، إن القيادة الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني وفرت مثل هذا الفضاء من التداول للأفكار.
وأشار المومني، خلال المؤتمر الذي نظمه مركز التفكير الإبداعي للتنمية الذاتية والبشرية بفندق ميلينيوم في عمان، إلى أن الحكومة تحرص على حماية ذلك التداول للأفكار واستمراره وتقبل الرأي والرأي الآخر بكل سعة صدر.
وشدد على أهمية تداول الأفكار والطروحات بشكل عام والاستخدام الدقيق للمعلومات والابتعاد عن الشائعات والتضليل وإطلاق التعميمات غير المستندة لأي أساس من الصحة.
ودعا قادة الرأي وأساتذة الجامعات وأصحاب الخبرة والرأي والباحثين إلى "قول الحقيقة بكل موضوعية وشجاعة، والابتعاد عن الشعبوية المضللة".
وقال إننا نريد بناء الإصلاح في الأردن العصري المتقدم ليصبح أنموذجا لكافة الأقطار في الإقليم وعلى مستوى العالم.
وألقى رئيس الجامعة الهاشمية الأستاذ الدكتور كمال الدين بني هاني، كلمة باسم المشاركين في المؤتمر، أشار فيها إلى  أهمية المؤسسة الثقافية والتربوية الوطنية تحديداً ودورها في التنمية المستدامة وفي تنمية الحس الوطني وترسيخ فضائل المواطنة الصالحة عبر نشر قيم العدالة والمساواة والديمقراطية واحترام الآخر.
وأكد أهمية المشاركة الفاعلة لطلبة الجامعات في الشأن العام، وذلك بهدف فرز أناس قادرين على العطاء والبذل همهم الإصلاح ومحاربة الفساد وخدمة الوطن.
وقال إن سلوك طلبة الجامعات الإيجابي يؤدي إلى انتماء صادق فاعل ومنتج للمجتمع يبرز ويعزز أهمية الدور المناط بهم تجاه مجتمعهم وزرع مفهوم (المصلحة العامة تقدّم على مصلحة الفرد)، للوصول في نهاية الامر إلى مجتمع الفضيلة والإنتاج والفكر والبحث العلمي الراقي القائم على الاستقصاء والدليل المتكئ على مرجعية العلم.
وأضاف لا بد للجامعات من أن تأخذ دورها الطليعي النهضوي في بناء الوطن والمسؤولية في ممارسة واحترام الأصول والأعراف والقيم الاجتماعية.
وأشار بني هاني إلى سبعة محاور أو تصورات لتعزيز منظومة الحس الوطني والمسؤولية الاجتماعية في مؤسسة التعليم العالي الأردنية، هي:
 بث روح المعرفة والفكر القائم على الحوار والخروج من الفئوية الضيقة والاصطفاف القبلي والعشائري إلى رحابة الوطن، وتطوير الصناعات المحلية وتشجيع الصناعات التقنية والصناعية ما يشجع البحث العلمي، والقيام بدراسات تشخص الواقع الجامعي وتحدد المشاكل وترسم خطة الخروج على أسس علمية.
وتابع:
 وإلى جانب تطبيق معايير الاعتماد للجامعات الأردنية لضمان تقدمها، كذلك إعادة صياغة معايير القبول وبنائها على أساس الكفاءة العلمية وليس القدرة على الحراك الاجتماعي، وإنشاء معهد للإدارة العامة يضمن معايير النزاهة والكفاءة، وتعزيز برامج تمكين المرأة باعتبارها نصف المجتمع ويقع على كاهلها مسؤولية كبرى في تربية النشء.
من جهته، قال مقرر المؤتمر الدكتور بكر المجالي إننا نعيش التغيير والتطور في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني بزمن تراجع القيم، حيث تكاد تختفي فيه القيادة الاجتماعية مع بروز العشائرية السلبية التي لا تتفق مع منظومة العشيرة،وتظهر محاولات الاستقواء على القانون، مع براعة المعالجات بدءا من ضبط النفس إلى السياسات الناعمة التي لها سقف يجب أن تنتهي عنده.
وبين المجالي أن السياسات الناعمة في الساحات والميادين والطرقات وعلى أبواب قاعات امتحانات شهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي) ستنتج جيل فساد.
وقال إنه لا طريق للإصلاح قبل إصلاح النفس، ولا قيمة للحوارات والنقاشات قبل أن ندرك معنى القيم الاجتماعية، وقبل أن نعيش معنى المواطنة الحقيقية التي تضعنا في منزلة الاخلاص التام للوطن.
بدوره، قال الرئيس التنفيذي لمركز التفكير الإبداعي للتنمية الذاتية والبشرية الدكتور محمد خليفة نلتقي اليوم لنناقش رؤى ملكية في مجال التنمية المستدامة تلك الرؤى والتطلعات والأفكار التي تشكل في مجملها دستورا ومرجعية هامة ومنبعا فكريا للباحثين والمفكرين وحافزا للعمل المتواصل والجهد الدؤوب لبناء المستقبل المشرق والمزهر لأردننا.
وأضاف نلتقي اليوم لنرسخ التكاتف والتشاور وتبادل الخبرات والمعارف، مبيناً أن الرؤى الملكية ترتبط بالمرتكزات الأساسية للدولة العصرية التي تستند على قيام مؤسسات سياسية واقتصادية واجتماعية مستقرة ومستنيرة تعزز مبادئ الحرية والعدالة والديمقراطية وتكافؤ الفرص وتكفل مبدأ المساءلة والشفافية والنزاهة.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش