الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيش السوري يصد هجوما للمسلحين جنوب حلب

تم نشره في الأحد 14 آب / أغسطس 2016. 08:00 صباحاً

 عواصم - أفادت مصادر إعلامية أمس بأن الجيش السوري تمكن من صد هجوم جديد للمسلحين في محاولة للتسلل إلى معمل الإسمنت جنوب حلب في ساعات الفجر الأولى. وأكدت المصادر أن المجموعات المسلحة استهدفت أحياء حلب الجنوبية السكنية كالحمدانية وسيف الدولة والأعظمية بقذائف الهاون ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى بين المدنيين.

يشار إلى أن منطقة الحمدانية التي كانت تعد من أكثر أحياء مدينة حلب أمانا، باتت اليوم تتلقى القذائف بشكل مستمر مع استيلاء المسلحين على مناطق جديدة جنوب حلب في الراموسة ضمن معركة «فك الحصار».

من جانبه، استهدف الطيران الحربي السوري تجمعات للمسلحين داخل الكليات العسكرية جنوب حلب، كما استهدف الجيش السوري بصاروخ موجه مسلحين وآلية تابعة لهم محملة بالذخائر داخل كلية التسليح جنوب حلب.

إلى ذلك، أطلق داعش سراح مئات المدنيين غداة اخذهم دروعا بشرية اثناء خروج مقاتليه من مدينة منبج في محافظة حلب في شمال سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان أمس. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس «بعد وصول قافلة داعش التي خرجت امس الأول من منبج الى جرابلس وريفها، بات مئات المدنيين بحكم الاحرار». واكد مصدر من قوات سوريا الديموقراطية  انه «تم اطلاق سراح البعض وتمكن آخرون من الفرار على الطريق» الى جرابلس شمالا، من دون ان يكون بوسعه ان يؤكد اذا تم اطلاق سراح جميع المدنيين.

وافاد قيادي في مجلس منبج العسكري المنضوي في قوات سوريا الديموقراطية والمرصد السوري الجمعة بان الدواعش اخدوا معهم حوالى الفي مدني استخدموهم كدروع بشرية منعا لاستهدافهم اثناء خروجهم من مدينة منبج باتجاه مدينة جرابلس الحدودية مع تركيا. وتمكنت قوات سوريا الديموقراطية في السادس من الشهر الحالي من السيطرة على مدينة منبج مع استمرار عمليات التمشيط لطرد آخر المقاتلين الدواعش فيها، اثر هجوم بدأته في 31 ايار بدعم جوي من التحالف الدولي بقيادة اميركية للسيطرة على هذه المدينة الاستراتيجية الواقعة على خط امداد رئيسي للتنظيم بين معقله في الرقة (شمال) والحدود التركية.

ولم يبق اي من مقاتلي داعش داخل مدينة منبج، بحسب ما اكد المرصد السوري والمصدر من قوات سوريا الديموقراطية أمس. وخلال اكثر من شهرين من المعارك، واجهت قوات سوريا الديموقراطية مقاومة شرسة من الدواعش الذين لجأوا الى زرع الالغام وتفجير السيارات فضلا عن احتجاز المدنيين لاعاقة تقدم خصومهم. وتعد منبج الخسارة الابرز لداعش على يد قوات سوريا الديموقراطية التي كانت قد طردته من مناطق عدة في شمال سوريا وشمال شرقها منذ تأسيسها في تشرين الاول الماضي.

إلى ذلك، أعلن حاكم منطقة في القوقاز الشمالي الجمعة مقتل جندي روسي في سوريا من دون تقديم تفاصيل، ما يرفع الحصيلة الرسمية لقتلى الجيش الروسي في سوريا الى 19. وكتب حاكم منطقة كباردينو-بلكاريا في القوقاز الشمالي يوري كوكوف على موقع انستغرام «سقط عسكر بيجوييف بطلا في اثناء تنفيذ مهمة عسكرية في سوريا». واضاف ان الجندي «تلقى بعد مقتله وسام الشجاعة بقرار من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وتم منحه لوالديه».

وافادت السلطات المحلية في مسقط راس بيجوييف وكالة تاس انه كان جنديا بالتعاقد بلغ رتبة ميجور وقتل في 19 ايار. وافاد تقرير لمركز ستراتفور الاميركي لجمع معلومات الاستخبارات في ايار عن تعرض قاعدة جوية استخدمتها القوات الروسية بين تدمر وحمص في وسط سوريا لاضرار فادحة نتيجة هجوم لداعش. كما اوحت صور اقمار صناعية التقطت بين 14 و17 ايار باحتراق اربع مروحيات و20 شاحنة داخل القاعدة. لكن وزارة الدفاع الروسية نفت انذاك حدوث اي هجوم مؤكدة ان الحفر البادية في الصور موجودة منذ اشهر.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش