الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يا اهل الفحيص. ظلّوا تذكروني.

طلعت شناعة

الأحد 14 آب / أغسطس 2016.
عدد المقالات: 2199

ونحن» الزميل رفعت العلاّن وانا» في الطريق الى « الفحيص»، عادة ما نستمع الى اغاني فيروز او محمد عبد المطلب.وقد تبدو الصلة بين المطربين بعيدة. لكن ما بينهما «زمن الحب الجميل»،وهذا يكفي.

وعندما نصل الى موقع المهرجان،تكون» القهوة» و» الارجيلة» بانتظارنا.

هكذا كانت ايام « الفحيص 25».

هكذا كان الفرح،يتجوّل في ثنايا الفعاليات وفي وجوه الصبابا الهابطات مثل الغزالات من سماء المدينة نحو ساحة الغناء ونحو حارات المرَح.

بالنسبة لي ومع ختام مهرجان الفحيص، عادة ما تنتابني مشاعر الحزن لانتهاء الكرنفال،لكنني بالتأكيد،كنتُ فرِحا بكل ما جرى من فعاليات واغنيات وسهرات ومناكفات وضحكات ودردشات « على ارجيلة/ ثرثرة».

وكلما أتحدث عن الفحيص» المدينة»، تحضر في الذاكرة،»زحلة/ لبنان»،وتحضر اجواء الروعة والثقافة والفن والعلاقات الدائمة وتلك العابرة.. ويحضر الناس الجميلون الذين يمنحونك فرحا مجانيا لمجرد ان تشاركهم هواءهم وتستظلّ بسقف سمائهم.

تلك هي « الفحيص»،التي تغسل ارواحنا كل عام وكلما ذهبنا اليها في الصيف والشتاء.

وما ان سار القوم نحو الختام ونحو «إطفاء شعلة المهرجان»،حتى استحضرتُ مسرحية فيروز الغنائية « ميس الرّيم». وتحديدا المقطع الذي تودّع فيه « فيروز» القرية،قائلة» يا اهل ميس الريم ،ظلوّا تذكروني،كل ما حبّوا اتنين».

وهو ما اقوله لاهل الفحيص» ظلوا تذكروني».. سواء أولئك الذين احببتهم حين عرفتهم ، او أولئك الذين كان يمكن ان أُحبّهم ، لو عرفتهم!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش