الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النسور : العاصفة الثلجية كانت هائلة والجميع قام بالجهد اللازم والمطلوب

تم نشره في الثلاثاء 17 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور - حمزة العكايلة

 

* النواب يجري تعديلات تلزم «المحكمة الدستورية» إصدار التفسير المطلوب خلال 60 يوما *

 

صادق مجلس النواب في جلسة عقدها أمس برئاسة المهندس عاطف الطراونة بحضور رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور وهيئة الوزارة، على قرار اللجنة القانونية على اقتراح قانون لتعديل المادة (17) من قانون المحكمة الدستورية، والتعديل يلزم المحكمة الدستورية لإصدار التفسير المطلوب منها خلال مدة لا تتجاوز ستين يوما من ورود طلب التفسير إليها.
وأقر مجلس النواب القانون المعدل لقانون نقابة المقاولين والإنشاءات الذي يحدد ولاية مجلس النقابة ورئيسها بثلاث سنوات بدلاً من سنتين، كما وقع (20) نائبا على مذكرة تطالب بعقد جلسة مناقشة عامة لتعامل الأجهزة الرسمية والحكومة للظروف الجوية التي مرت بها المملكة.
وسيطرت آثار العاصفة الثلجية «إليسكا» على مداخلات النواب، بين من يرى وجود تقصير حكومي، وآخر رفض تحميلها المسؤولية كاملة، في حين انتقد عدد كبير من النواب أداء شركة الكهرباء.
وردا على العديد من مداخلات النواب حول العاصفة الثلجية، اكد رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور ان الحكومة وكافة الأجهزة المدنية والعسكرية كانت على استعداد مسبقا لمواجهتها وقد عممت على كافة الأجهزة والمؤسسات الرسمية بالاستعداد للموسم الشتوي.

وقال إنه قد سبق لي في العام الماضي ان قمت بزيارة كافة الاجهزة المعنية وطالبتها بالاستعداد للموسم الشتوي حتى «لا نؤخذ على حين غرة» وذلك من حيث الاستعداد والتجهيز والتكامل فيما بينها؛ لمواجهة أي طارئ.
وقال لقد كان هناك تنسيق كبير بين كافة مؤسسات الدولة وأجهزتها لمواجهة العاصفة وأي حدث استثنائي وانني من داخل قبة البرلمان تحدثت يوم الاربعاء السابق للعاصفة الثلجية، واعلنت عن تعطيل المدارس والجامعات حفاظا على الطلبة قبل قدومها وقد لامني البعض حينها وانه وفي نفس اليوم الساعة العاشرة تقريبا أصدرت تعميما بتعطيل كافة مؤسسات الدولة حفاظا على حياة الجميع وحتى لا يتأذى أحد.
وقال رئيس الوزراء امام النواب «ان الجميع قام بالجهد اللازم والمطلوب ولم أعرف أحدا قصّر لكن العاصفة كانت هائلة، وقد سمعت خبرا مفاده ان العاصفة الثلجية قطعت الكهرباء عن حوالي 30 الف منزل في القدس الشريف وكانت قوية ايضا في لبنان وسوريا».
وقال «انني اتوجه بالشكر الجزيل والتقدير للمتطوعين الافراد والجماعات الذين ساهموا  بمساعدة المواطنين والتخفيف عنهم، مشيرا الى ان خروج المواطنين من منازلهم ساهم بتأخير فتح الطرق وتقدير الخدمات بالسرعة القصوى احيانا.
واضاف بالنسبة الى محافظة عجلون فالعاصفة الثلجية كانت فيها غير مسبوقة ووصل الثلج فيها الى 150 سم وأكثر وقد كنت و الحكومة واجهزتها المختلفة على تواصل كامل مع المحافظة، وتبين لي من خلال المتابعة انه لم يكن في عجلون إلا 28 آلية تعمل و14 آلية اخرى تعمل في محافظة جرش.
وحول دائرة الارصاد الجوية فقد اكد رئيس الوزراء انها قامت بالجهد اللازم وقدمت النشرات على مدار الساعة وهذه النشرات موجودة وكانت نشراتها دقيقة وقد عمل العاملون فيها على مدار الساعة، مبينا عدم وجود قصور في التعامل مع العاصفة، ووجدت تقصيرا من لدن شركات الكهرباء التي خصخصت حيث وجدت ان بعض هذه الشركات ليس لديها الإمكانيات لمواجهة مثل هذه الظروف وبعضها لا يوجد لديه إلا سيارة (بكب واحد) وبعضها كان ينتظر المواطنين لبيان مكان انقطاع الكهرباء.
وقال رئيس الوزراء «شركات الكهرباء لم تستجب للمواطنين ولا الحكومة ايضا، لذا قررت احالتها الى القضاء بخاصة شركات الكهرباء في الجنوب والوسط»، مبينا أن الحكومة ستدرس عقود هذه الشركات وقد طلبت من الوزراء المعنيين ذلك، كما طلبت من رئيس هيئة تنظيم قطاع الكهرباء تحويل هذه الشركات الى القضاء وستأخذ الحكومة كافة الاجراءات بحق كل من قصر في تقديم الخدمة خلال هذه العاصفة.

من جانبه قال وزير الداخلية حسين المجالي امام النواب انه لم تقع اية حالات وفاة في مخيمات اللاجئين السوريين جرّاء العاصفة وان الذي حصل هو وقوع حالتي وفاة لأسباب طبيعية احدهما طفل عمره اربعة شهور ولد وهو مصاب بالشلل الدماغي، والآخر تجاوز عمره 82 عاما.
وقال انه خلال العاصفة الثلجية وجدنا الفي سيارة واكثر على جوانب الطرق معطلة عملت على اعاقة عمل الاجهزة المعنية، وأن كافة اجهزة الدولة المعنية المدنية والعسكرية عملت على مدار الساعة ولم يكن هناك قصور في الخطط الموضوعة لمواجهة هذا الموسم الشتوي، مبينا أنه لا يقدم اعذارا او يدافع عن فشل، لكن الحكومة بكافة مؤسساتها واجهزتها مع الشباب المتطوعين قدمت كل ما يمكن من اجل التخفيف عن المواطنين، مؤكدا أن الجميع يجتهد ويعمل وقد نخفق في مرات لكننا على الدوام نصبوا الى الافضل وانا كوزير للداخلية افتخر بكل ما قُدم.
وفي بند ما يستجد من أعمال طالب النائب خميس عطية بأن تكون هناك خلية أزمة لإدارة الأزمات الجوية التي يمر بها الاردن، وأن تقوم الحكومة بإعادة النظر بمنح شركة الكهرباء رخصة الامتياز لكونها بحسب عطية كان أداؤها سيئا بسبب الانقطاعات المتكررة للكهرباء خلال الازمة الثلجية، موجها الشكر لكافة الجهات الرسمية لحسن تعاملها مع الأزمة.
وقال النائب سعد البلوي إن الشعب الأردني يوجه الشكر لقائد البلاد جلالة الملك عبد الله الثاني والقوات المسلحة وكافة الأجهزة الرسمية لتعاملها الرشيد مع أزمة الثلج، إلا أنه وجه الانتقاد للحكومة وأجهزتها الإدارية، مطالباً بمحاسبة هيئة تنظيم الكهرباء بسبب انقطاع الكهرباء المتكرر.
وقدمت النائب ريم أبو دلبوح أسمى آيات الشكر لجلالة الملك عبد الله الثاني بمناسبة انتخاب الأردن عضواً غير دائم بمجلس الامن، متناولة أزمات متلاحقة لبلدية المفرق الكبرى.
وتوجه النائب رضا حداد باسمه واسم نواب محافظة عجلون وأبنائها بالشكر إلى جلالة الملك حيث قام بنجدة أهالي عجلون التي تعرضت إلى ما وصفه بالكارثة نتيجة الحالة الجوية، واعتبر أن منطقة عجلون منكوبة.
وقالت النائب خلود الخطاطبة إن ما يخفف وطأة المنخفض الجوي هو كميات المياه التي امتلأت بها السدود، وانتقدت تعامل الجهات الرسمية والوزارات مع الأزمة واصفة أداءهم بالمتخيط، مشيرة إلى أن الأجهزة الرسمية لم تتحرك لتسهيل حياة الناس في عجلون إلا بعد حضور جلالة الملك إلى المحافظة لمساعدة المواطنين.
وأشار النائب يحيى السعود إلى المادة (87) من الدستور التي تسمح لأعضاء مجلسي النواب والأعيان بقول رأيهما تحت القبة دون مساءلة، مشيرا إلى أن نائباً سابقا وهو محمد الكوز مازال يحاكم على كلمة تحدث بها تحت القبة، وحول الأزمة الجوية أضاف أن أداء الحكومة خلال الأزمة كان قاصراً.
وقال النائب بسام المناصير إن التوقيع على معاهدة ناقل البحرين مع إسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية يثير الريبة، لافتا الى أن وزيرا إسرائيلياً قال إنه قد تحقق حلم مؤسس الصهيونية محايم هرتزل، بإنشاء هذه القناة، متسائلاً حول توقيع إسرائيل كشريك مع الحكومة الأردنية، بخاصة أن المشروع كاملاً يقام على أراض أردنية، مناشدا الحكومة أن تخصص (450) مليون من المنحة الخليجية لإخراج اسرائيل من المشروع.
وقال النائب عامر البشير إن المنخفض الجوي الذي مرّ على البلاد غير مسبوق، مبديا اشادته بالجهود الرسمية والشعبية التي واجهت الأزمة، لافتا إلى تفاوت امكانيات قطاعات عن سواها في إدارة الأزمة.
وأشاد النائب فيصل الأعور بالجهاز القضائي كونه الضامن لسيادة الأمن والحقوق والحريات ويصون الحقوق، مطالباً بدعم هذه الجهاز من أجل تطويره وتحسين مستوى معيشة العاملين فيه وزيادة رواتب القضاة.
ورفع النائب كمال الزغول أسمى آيات الاحترام والإكبار للقائد جلالة الملك عبد االله الثاني والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية الذين اثبتوا تفانيهم وكفاءتهم خلال المنخفض الجوي، حين قدموا الخدمات الجليلة للمواطنين، لافتاً إلى أن شركات توزيع الكهرباء أثبتت سوء إدارتها أثناء الأزمة بسسبب الاقطاعات المتكررة للكهرباء.
وقال النائب مد الله الطراونة إن بعض الصحف أشارت إلى وفاة بعض الأطفال السوريين في المخيمات إلا أن الحكومة لم تقم بأي رد رسمي حول ذلك، وتناول سوء إدارة شركات توزيع الكهرباء وخراب بعض الأجهزة الكهربائية بخاصة في القرى والأرياف جراء الانقطاع المتكرر والمفاجئ.
وأشاد النائب وصفي الزيود باللفتات الملكية أثناء المنخفض الأخير وللقوات المسلحة التي قدمت كافة الخدمات للمواطنين، منقدا تقصير أداء أمانة عمان.
وقال النائب نضال الحياري إن محافظة البلقاء شهدت أياما عصيبة بسبب الأحوال الجوية، منتقداً أداء شركة الكهرباء وعدم توافر الآليات في البلديات لفتح الطرق.
وانتقد النائب علي السنيد الإصرار الحكومي على رفع أسعار الكهرباء، لافتا الى أن الأيام الماضية أثبتت ترهل شركات الكهرباء وعدم قدرتها على تلبية الخدمة للمواطنين.
وقال النائب محمد الحجوج إن تحميل المسؤولية كاملة للحكومة أثناء الازمة ليس صحيحاً، لافتا إلى ان المسؤولية مشتركة وتطال حكومات سابقة.
وانتقد النائب محمد الظهراوي انقطاع الكهرباء في مدينة الرصيفة والزرقاء، مطالبا بمعالجة الخلل للتشققات في مركز صحي الرصيفة، وتناول مشاجرة النائبين طلال الشريف وقصي الدميسي، مطالبا بقرار لإعادة النظر بقرار تجميد عضويته لمدة عام.
ووجهت النائب فاطمة أبو عبطة تحية اعتزاز إلى جلالة الملك عبد الله الثاني والقوات المسلحة ورئيس الوزراء ووزيري الاشغال والبلديات للجهود الجبارة واستعداداتهم في موجة الثلج الأخيرة.
واشار النائب عدنان الفرجات الى ظاهرة جديدة في المجتمع الاردني تهدد أمنه وسلامته، والتي تتعلق بالتقارير الطبية التي وصفها بالكيدية، متنولا آثارها السلبية.
وقدم النائب بدر العسوفي الشكر للجهات الرسمية وعلى رأسها القوات المسلحة اثناء موجة الثلج الأخيرة في منطقة الشوبك وحسن تعاملها مع الأزمة.
وقدم النائب فواز الزعبي الشكر لقائد البلاد جلالة الملك عبد الله الثاني والأجهزة الامنية وعلى رأسها القوات المسلحة ووزارة الأشغال على جهودهم الجبارة أثناء أزمة الثلج الأخيرة.
وكان النائب زكريا الشيخ وجه استجوابا إلى رئيس الحكومة حول موضوع تكرار انقطاع التيار الكهربائي في العاصمة ومدن الممكلة أثناء العاصفة الثلجية التي مر بها الاردن.
وقال الشيخ في استجوابه إن معظم مناطق المملكة تعرضت لانقطاعات طويلة اثناء المنخفض الجوي ما أدى إلى تعطيل العديد من قطاعات البلاد وتعريض حياة المواطنين للخطر بحسب النائب الشيخ، مضيفاً أن ارتفاع فاتورة الكهرباء التي يتحملها المواطن الاردني تلزم شركة الكهرباء بتوفير الخدمة له ضمن المواصفات العالمية المتعارف عليها في العالم.
فيما كشف النائب فواز الزعبي في مستهل جلسة امس عن حوار جانبي مع أحد الوزراء قال فيه إن الوزير وجه إساءة للشعب الأردني بسبب خروجه إلى الشارع أثناء عاصفة الثلج.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش