الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خطاب المحامين التوجيهي للطلبة الراغبين بدراسة الحقوق هام . لكن متأخر

تم نشره في الاثنين 15 آب / أغسطس 2016. 08:00 صباحاً

كتبت : امان السائح

الخطاب الموجه للطلبة، من خلال نقابة المحامين، بعدم التوسع بدراسة الحقوق، يأتي متأخرا بعد ان قدم الطلبة رغباتهم وتخصصاتهم عبر موقع القبول الالكتروني الموحد، حيث اصبحت الامور الان قيد الوحدة والتنافس بين الطالبات والطلبة للتوزيع على التخصصات وفقا للأسس التنافسية ومعدلات القبول الدنيا ..

قرار النقابة توجيه حكيم وهام للطلبة وهذا دور فاعل للنقابات المهنية للتدخل الايجابي بقضية التخصصات واقبال الطلبة على المهن وعلاقة ذلك بسوق العمل؛ لان النقابات هي الوعاء والمظلة الحقيقية لترتيب مثل تلك المفردات، والبحث عن مخرج للطلبة، لكن التوقيت لم يكن موفقا والاولى بالنقابات جميعا ان تعلن موقفها من كافة التخصصات والمهن قبل ان يتقدم الطلبة الى القبول الموحد .

النقابات ومن خلال دورها الرئيس بامور المهن، والثقة التي يراها النقابي بينه وبين تلك المؤسسة النقابية، تدفعها الى ان تكون عنصرا فاعلا بالعديد من المجالات والتي يتحدد اهمها بهذه الفترة بامور التخصصات والقبول بالجامعات، ولا بد ان تكون مدروسة وتحمل توقيتا صحيحا ومناسبا .

القصة لا تتعلق بمثل هذه الامور بل هي تفاصيل كبيرة لواقع يجب ان يكون اكثر تجانسا وتماسكا وتقديرا للتفاصيل جميعها، من اجل مصلحة الطالب والوطن، مع التاكيد ان هدف النقابات المهنية لا يمكن لاحد ان يفكر فيه الا بصورته الصحيحة، وهي مصلحة الطالب ومهنة المحاماه وكافة المهن، لكن يجب ان تترابط المؤسسات بشكل اكبر ويكون التواصل اعظم واكثر تفصيلا مع الجهات المعنية بتلك الامور كوزارة التعليم العالي والجامعات نفسها سواء اكانت رسمية ام خاصة، من قبل كل الجهات المعنية، لان تلك المصلحة تصب لصالح الطالب والوطن .

نقابة المحامين طالبت في بيانها بعدم التوسع في دراسة الحقوق في ظل وجود فائض في عدد خريجي كليات الحقوق، وعدم وجود فرص عمل كافية حيث دعا نقيب المحامين الطلبة الذين اجتازوا امتحان الثانوية العامة الى عدم الاقبال على الالتحاق بكليات الحقوق والتي تخرج سنويا قرابة الف طالب حقوق، لان هناك فائضا كبيرا من خريجي الحقوق تفوق بكثير حاجة البلد، حيث يوجد 13 الف محام بالاردن و3 الاف متدرب وهي النسبة الاكبر بالنسبة لعدد السكان .

امور رائعة وبيانات اكثر روعة، لكن ماذا سيستفيد منها الطالب الان وقد سجل بالفعل وربما يكون من فئة الراغبين والذين سيحصلون على مقعد حقوق، فتلك الارقام والنسب ستكون بالنسبة له صادمة ومفاجئة وليست مفرحة على الاطلاق، لانه اصبح في سجل العاطلين عن العمل هكذا وبلا اي مقدمات، لانه لا يعلم بتلك البيانات الصادرة من النقابة .

قد يقول سائل او متابع، لا يمكن ان ننكر ذلك لان الحكومة لم تقصر في ذلك حيث يوجد داخل وحدة القبول الموحد بيانات من ديوان الخدمة المدنية تظهر للطالب اين هي التخصصات المشبعة والفائضة، لكن ذلك فقط يعني الوظائف داخل المؤسسات الحكومية، اما سجل النقابات فهو دالة اخرى على التفاصيل وهي صوت المواطن والنقابي اينما كان، وهو الصوت المسموع لانه يعرج على ارض الواقع، والجميع بالطبع يرغب دوما بان ينضوي تحت لواء نقابة تحميه وتعمل على صيانة حقوقه، وهو امر يشار له بالبنان للنقابات، لكن الوقت للاسف كان متاخرا بعض الشيء .

رسالة النقابات تحظى باحترام من قبل الجميع وهي صوت من لا صوت له وهو الامر المتعارف عليه بكل تشريعات المجتمع، وهي الحضن الذي قد تجد عنده ما لا تجده عند الغير، لكن ان تؤدي اي نقابة هذا الدور التوعوي والهام والمفيد في غير وقته، فتلك سقطة لا يمكن تجاوزها ويجب ان يتم تداركها قبل ان يسجل الطالب ضمن قوائم القبول الموحد، والتعليم الموازي الذي اغلق باب التقديم له ايضا، اضافة ايضا الى ان الطلبة الراغبين بالاستفادة من المنح والقروض انهوا فترة التقديم، اي من انهى قد انهى بالفعل والان الامور اصبحت قيد الانتظار .

لنقاباتنا دور هام واستراتيجي لكن ان تأتي رسالتها بغير وقتها وزمانها ومكانها فان ذلك لا يؤتي اكله.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش