الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أريج دبابنة : المسرح بيتي الذي ولدت فيه وعلاقتي بالدراما لا تزال في مرحلة التعارف

تم نشره في الاثنين 30 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 مـساءً

الدستور ـ طلعت شناعة
انطلقت الفنانة أريج دبابنة من»أبو الفن» المسرح،وحققت نجاحا كبيرا من خلال دورها المتميز في مسرحية «الآن.. فهمتكم» مع الفنان موسى حجازين. حيث جسدت عدة شخصيات في عمل واحد،وكان أشهرها دور «أُم صقر». ومؤخرا،تألقت أريج دبابنة في عملين متميزين في مهرجان المسرح الاردني العشرين. فكانت»ماريانا» في مسرحية المخرج حسين نافع و»الأميرة سعدى» في مسرحية المخرج عبد الكريم الجراح «صدى الصحراء». وكأنها تبحث عن تميزها بأقصر وأهم الوان الفن الراقي... المسرح.
لكن ضحكتها تمنحها المزيد من الثقة،خاصة إذا كان الحديث مع فنانة «متواضعة» إنسانيا،مع «ثراء» ثقافي،وهو ما جعلها تخرج من نجاح الى آخر،غير «متوقفة» في محطة «الماضي» وما قدمته. فالمستقبل هو الأصعب وهو الأهم. التقيناها في» الدستور» وهكذا نثَرت «عطر تجربتها»:

بدايات فنية
بدايتي، كانت بدورة إعلامية وتقديم البرنامج في احدى القنوات الاردنية ومنها طُلب مني ان أشارك بمسرحية وشاركت بها. وبعد العرض طلبت لمسرحية اخرى وكنت بذلك قد بدأت اشعر بأنني وجدت نفسي في مجال الفن. وبدأت اقرأ وأتعلم المزيد عن الفن والتمثيل وحصلت على ورشات عمل وكتب في التمثيل.
وعن قدوتها بالفن قالت:قدوتي بالفن كل شخص عملت معه من ممثلين ومخرجين أتعلم منهم.  فانا لا اريد ان اكون بما اسميه (فنان الدور الواحد).    
المسرح بالنسبة لي بيتي  الذي ولدت فيه وإذا خرجت بعيدا عنه، لا ارتاح الا عندما أعود اليه. فالمسرح عالم و»أبو الفنون»وهذا شيء معروف. فإذا كانت بداية اي فنان بالمسرح فسيكون سهل عليه ان يمثل في التلفزيون والسينما، لانه بدأ في المجال الأصعب.    

الحياة حلم
وحول أهم اعمالها قالت أريج دبابنة: اهم أعمالي المسرحية «الحياة حلم» و «ماريانا» مع المخرج حسين نافع وهما عن نصوص لكتاب مسرحيين عالميين، وكذلك مسرحية «الان فهمتكم» مع الفنان الرائع موسى حجازين، و»صدى الصحراء» مع المخرج عبدالكريم الجراح. والبداية كانت بمسرحية «بهمتنا بندعم صناعتنا» مع 
المخرج رمضان الفيومي وأخيرا وليس آخراً «لجنة التفتيش» مع المخرجة الفنانة جوليت عواد، والإلقاء الشعري المسرحي مع د.مخلد الزيود والملحن نصر الزعبي.
اما الاعمال الاخرى، فقد شاركت في مسلسل «توم الغرة» مع المخرج بسام المصري، وفي حلقات «حليميات» مع المخرج سائد الهواري و»سكتشات» رانيا شو، 
وأوبريت «عمان دار السلام»، إضافة الى العديد من المسلسلات الإذاعية والدوبلاج والأفلام القصيرة مثل  «بدون ترجمة» والعديد من افلام الهيئة الملكية للأفلام.

تعلّمتُ من الجميع
وتزيد الفنانة أريج دبابنة:المخرجون الذين تعاملت معهم جميعهم أضافوا اليّ. هناك من علمني «وقفة المسرح» وآخر التلوين بالأداء وغيره الحس التمثيلي. و ثمة مخرجين عملوا على مخارج الحروف ومعنى كل حركة ..... الخ . ومن المخرجين في المسرح احب ان اعمل مع زيد خليل مصطفى. اشعر بانه سيخرج مني طاقات جديدة. وهناك العديد من المخرجين مثل أيضاً مجد القصص. فانا احب العمل الأصعب حيث اجد التحدي لنفسي فيه.  اما الدراما احب ان اعمل مع احمد دعيبس والعديد من المخرجين الاخرين.    
 وحول علاقتها بالدراما التلفزيونية، تقول اريج دبابنة :  علاقتي بها لا يزال في مرحلة التعارف.  حيث شاركت ب مسلسل «توم الغرة» مع المخرج بسام المصري. وكانت اول تجربة بعمل بدوي وصل للوطن العربي على عدة قنوات. وهو اللون الذي احبه منذ صغري. لأنني تربيت على شاشة التلفزيون الاردني فكنت أتابع بشغف المسلسلات البدوية. 

معوقات
وحول المعوقات في الساحة الفنية تقول اريج دبابنة: معوقات الفن الاردني فقط في الانتاج وهناك العديد من المشاكل مثل اي قطاع اخر لكن المشكلة الاولى والأكبر التي بوجودها تتلاشى باقي المشاكل هي الانتاج. وهنا اتساءل هل هناك نية لتغييب الانتاج؟ هل هو مقصود لعدم إظهار الثقافة والبلد للعالم او ان مواردنا سيئة او ان هناك إهمال او جميع ما ذكر؟
 لا استطيع التحديد. لكن أنا شخصيا احب ان انظر الى النصف الممتلئ من الكوب. هو ان هذي هي المعطيات والامكانيات الموجودة. اما اذا كان هناك ما يمكن ان افعله او أشارك به لتحسين الوضع فلن أتردد في ذلك.
وعن تجربتها السينمائية تقول اريج دبابنة: عندما لاحت لي اول فرصة سمعت بها عن الدورات التدريبية في هيئة الأفلام الملكية لم اتباطأ ولم أتردد في التسجيل بها. فعدةعلمت الكتابة للأفلام القصيرة وبعض مبادئ التصوير والإخراج وشاركت في عدة افلام قصيرة خلالها وبعدها صورت فيلمين قصيرين مع طلاب الهيئة وشاركت بفيلم صامت مع المخرج محمد النسور عن حق العودة بعنوان (بدون ترجمة) سيتم  افتتاحه في فلسطين خلال الفترة القادمة وهناك احتمال ان يكون الافتتاح برعاية الرئيس الفلسطيني محمود عباس. 

وأخيرا
أخيرا مشاركتي في مهرجان المسرح الاردني بعملين : شاركت بعمل بعنوان «ماريانا» للكاتب المسرحي الاسباني لوركا اخراج حسين نافع وتحدثت عن ظروفها فتحديت نفسي  وشاركت بمسرحية (صدى الصحراء) للمخرج عبدالكريم الجراح  والتي تتحدث عن البتراء والأنباط في عهد الحارث الرابع بأجواء. صحراوية مع النار والبخور والخبز الفوري والنسق الدرامي لي والفرقة الراقصة.    اعتقد ان الموضوع كان جميلا بالنسبة لي بان أشارك في مثل هذا المهرجان بعملين كبيرين مختلفين قلبا وقالبا عن بعضهما فحاولت إظهار شخصيتين مختلفتين تماماً عن بعضهما فمن يميل لهذا اللون يميل لذاك وهناك من يميل للإثنين خاصة ان بروفات المسرحيتين لم تتضاربا. فبعد ان أنهيت بروفات و عرض افتتاح «صدى الصحراء» بمشروع التفرغ الابداعي، بعدها دخلت لدور «ماريانا «.

الآن فهمتكم
احب الحديث عن تجربتي في مسرحية «الان فهمتكم» مع شخص محمد الضمور الذي لم يتهاون في ان يدعو العديد من المخرجين ليروا أدائي لتحمسه لاريج دبابنة الممثلة. و لن انكر جهده معي هو والفنان معتصم فحماوي مشكورين  اما تجربتي بالمسرحية التي أعطتني الفرصة لألعب ثلاث شخصيات واختصرت علي طريق طويل للانتشار وذلك طبعا بسبب توفيق الله اولا وادائي والعمل مع فنان رائع وإنسان حساس يصل الى قلوب الناس دون أستئذان موسى حجازين الذي يهتم بالمسرح وكل شخص يعمل معه على جميع الأصعدة. حتى وصلنا جميعا للقاء العائلة الهاشمية حيث تشرفنا بحضور صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبد الله في مسرحنا مقدمين لنا دفعة معنوية كبيرة جداً.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش