الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمسية تحتفي بكتاب الجامعة الأردنية حياتي

تم نشره في الثلاثاء 23 آب / أغسطس 2016. 08:00 صباحاً

    عمان - الدستور

استضافت دائرة المكتبة الوطنية، يوم أمس الأول، الدكتور إبراهيم ناصر، في أمسية احتفت بكتابه «الجامعة الأردنية حياتي»، وقدم قراءة نقدية للكتاب وأدار الحوار الدكتور أحمد ماضي.

قال د. ماضي إن الكتاب يستحق القراءة وذلك لأنه خلاصة الحياة الحافلة للكاتب، وهو غزير بالوقائع والمواقف والحالات والمعلومات التي يصعب حصرها او عدها، وما يجدر ذكره بأن الكاتب يكتب بصراحة وباح ما قد لا يبوح به الآخرون، اضافة الى ان الكتاب مليء بالعبر والدروس التي يمكن ان يستفاد منها.



قال د. ناصر: الكتاب مسيرة نصف قرن قضيتها في رحاب الجامعة الاردنية، الجامعة الام والتي بدأت العمل بها عام 1964، فقد عاصرت هذا الصرح منذ ولادته الاولى واهتمام المغفور له الحسين بن طلال وزيارته المتكررة للجامعة ومتابعته لتطورها، فقد بدانا العمل في نادي الملك حسين الموجود الآن في جبل عمان وكنا اربعة موظفين وعدد قليل من الاساتذة وكانت الجامعة تتكون من قسمين وكليتين هما الآداب والعلوم، وكنت أول موظف في كلية العلوم وبدأت المسيرة في هذا الصرح الثقافي تنمو وتتطور، وفي هذه المذكرات تحليل عميق لتلك الأيام التي حرصت على توثيقها بالأسماء والتواريخ، وقد لفت انظار عدد من المؤرخين لدقة التواريخ والاسماء الواردة في هذا الكتاب والجهود المبذولة من قبل المسؤلين الذين تناوبوا على رئاسة هذه الجامعة وكذلك الاساتذة وجهودهم في تعليم أجيال هذا الصرح والذي بدأ نتاجهم منذ عام الفوج 1966 والذي لم ينقطع لغاية الآن، اضافة الى ما اورده الكتاب من حالات الحياة الطلابية في الحرم الجامعي الذي يعتبر وعاء لثقافة الطالب وبناء شخصيته بما في ذلك طبيعة الصعوبات والعقبات والاغراءات والانفتاح داخل الحرم، انها وثيقة وثقت لحياة استاذ جامعي ساهم مع الكثيرين في بناء الجامعة الاردنية لذلك وسم مذكراته باسم الجامعة الاردنية الصرح الذي قضيت معظم سنين حياتي في رحابه.

وأكدت د. لميس ناصر إن مذكرات الدكتور ناصر جديدة ومختلفة من ناحيتين، أولهما أنها تركز على الناحية الشخصية بكثافة دون تكلف أو ادعاء أو مواربة أو رياء، وثانيهما أنها تندرج في خانة «التأريخ الشفوي» الاجتماعي والمساهمة في صياغة التاريخ المكتوب من خلال التجارب الذاتية، حيث تسجل بدقة مكنونات العلاقات الأسرية الحميمة في مراحل النمو المختلفة لطفلٌ وشاب، ومراهق خلال الحقبات التي غطتها، كما أنها تحلل تفاصيل الحياة اليومية للطلاب في المراحل الابتدائية والثانوية في الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي، وللطلاب الجامعيين في النصف الأول من الستينات، إضافة إلى أنها توثق يوميات حياتهم بين الجد واللهو، وبين الدراسة والعبث، وبين الضياع والانتماء، وتحلل بدقة مشاعر المراهقين في ذلك الزمن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش