الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استمرار اقتحامات الأقصى.. وأنفاق جديدة وسط سلوان

تم نشره في الاثنين 13 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 مـساءً

 فلسطين المحتلة -  قالت «مؤسسة الأقصى للوقف والتراث» بالقدس المحتلة في بيان لها أمس إن الاحتلال الاسرائيلي وبواسطة أذرعه التنفيذية باشر في الفترة الأخيرة بحفر أنفاق جديدة وعميقة ضمن حفرياته في نفق سلوان الممتد من منطقة عين سلوان وحتى مشارف المسجد الأقصى، حيث يتم تنفيذ حفريات في سطح الأرض وأيضًا بعمقها، في منطقة العين الفوقا - سلوان (في الجهة الجنوبية من المسجد الأقصى) حيث تكشفت صخور ضخمة خلال الحفريات. وأفادت المؤسسة أن الاحتلال يواصل أعمال بناء وتشييد المركز التوراتي في العين الفوقا وهو المشروع الذي يُطلق عليه الاحتلال «بيت العين» ، تشمل بناء «مطهرة دينية» حيث سيتم ربط هذا المشروع التهويدي والأنفاق الجديدة بشبكة الأنفاق التي يحفرها الاحتلال أسفل وفي محيط المسجد الأقصى. وذكرت «مؤسسة الأقصى» أن الاحتلال أضاف خلال الفترة الأخيرة محطات جديدة في حفرياته في شبكة أنفاق سلوان، حيث ركز على فتح محور حفريات في منطقة العين الفوقا وجوارها، فوق الأرض وتحتها، خاصة في منطقة نبع الماء المتدفق، وتحديدًا وسط السفوح الشرقية لبلدة سلوان، والأبرز في هذه الحفريات هو تعميق وتوسيع رقعة الحفريات غرب مسار نفق سلوان الأيمن، ومع مرور الوقت تتكشف صخور عملاقة في باطن الأرض.
واستأنفت مجموعات من المستوطنين بقيادة الحاخام المتطرف يهودا غليك، أمس اقتحامها للمسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة من باب المغاربة، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الاسرائيلي الخاصة. وقال رئيس تجمع قدسنا وليد صيام لمراسل «بترا» في رام الله إن الاقتحامات تتم عبر مجموعات صغيرة ومتتالية، وتتركز الجولات في المنطقة المعروفة باسم «الحُرش» بين المُصلى المرواني، وباب الأسباط ومسطح المصلى المرواني والساحة الأمامية للجامع القبلي. واكد ان المتطرف غليك يتولى تقديم شرح حول أسطورة وخرافة الهيكل المزعوم حسب رواية تلمودية مصطنعة وزائفة، في حين تسود أوساط حراس المسجد وأذنته والمصلين حالة من الغضب والترقب الحذر لما قد تقوم به هذه المجموعات في باحات الأقصى. وواصلت شرطة الاحتلال المتمركزة على بوابات الأقصى الرئيسية تضييقها على طلبة حلقات العلم واحتجاز بطاقاتهم الشخصية على بوابات الأقصى إلى حين خروجهم من المسجد الاقصى، ويتواجد داخله عدد من المواطنين وطلبة مدارس القدس وحلقات العلم.
واندلعت مواجهات عنيفة بين طلبة إحدى المدارس الثانوية وقوات الاحتلال الإسرائيلي صباح أمس، عقب اقتحام قرية عوريف جنوب نابلس لاعتقال عدد من الطلبة من قبل جيش الاحتلال. وأفاد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس في لمراسل (بترا) في رام الله أن قوات الاحتلال اقتحمت القرية، وحاولت اعتقال بعض الطلبة من داخل مدرسة عوريف الثانوية، ولكن أهالي البلدة تصدوا لهم وحالوا دون اعتقالهم، ولا تزال المواجهات تدور في هذه الأثناء بين أهالي القرية وقوات الاحتلال في محيط المدرسة وسط الحديث عن اصابة العشرات نتيجة اطلاق قوات الاحتلال لقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي والمطاطي. في سياق آخر، أصيب عشرات الفلسطينيين بينهم 40 شرطيا، في صدامات وقعت أمس بين الشرطة الفلسطينية وشبان كانوا يحاولون اغلاق طريق رئيسي في الضفة الغربية احتجاجا على تقليص وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) خدماتها. وافاد مراسل فرانس برس في المكان ان الشرطة الفلسطينية اطلقت الغاز المسيل للدموع وعيارات نارية في الهواء لتفريق عشرات الشبان الذي وصلوا من مخيم الجلزون الى طريق رئيسي يصل بين بلدة بيرزيت ورام الله في الضفة الغربية وهموا باغلاقه. واكد المتحدث باسم الاجهزة الامنية الفلسطينية اللواء عدنان الضميري اصابة 40 شرطيا بجروح مختلفة، نقل 22 منهم للمستشفى. وقال جمعة شعبان مدير مخيم الجلزون ان «المواجهات على اطرف المخيم وقعت بعدما حاول الشبان اغلاق الطريق الرئيسي». واوضح شعبان ان «هذا الاحتجاج نظمته اللجان الشعبية في كل المخيمات»، لافتا الى ان اغلاقا مماثلا للطرق تم في مخيمات الامعري وقلنديا وعايدة.(وكالات)

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش