الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الذنيبات توقع قبول 50 ألف طالب سوري مطلع العام الدراسي الجديد

تم نشره في الثلاثاء 23 آب / أغسطس 2016. 08:00 صباحاً

 





عمان - أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات، أن في الأردن وانطلاقاً من إيمانه المطلق بالتعليم كحق أساسي لكل طفل وباعتباره خدمة عالمية، فتح مدارسه للأطفال السوريين وغيرهم ممن هم على الأراضي الأردنية بغض النظر عن جنسياتهم أو دينهم أو عرقهم.

وعرض الذنيبات خلال لقاءه اليوم الثلاثاء، وفداً ألمانياً من وزارتي التنمية والمالية وممثلين عن السفارة الألمانية في عمان لحجم التحديات التي يواجهها الأردن نتيجة استضافته اللاجئين الأمر الذي يتطلب تقديم المزيد من الدعم لتمكينه من مواجهة الاعباء الكبيرة التي شكلت ضغطا كبيرا على بنيته التحتية وموارده وامكاناته المحدودة، وتسبب كذلك بضغط هائل على القطاع الخدماتي وبخاصة في قطاعي التعليم والصحة.

وقال ان رسالتنا في الاردن تحتم علينا القيام بمثل هذا الدور، مبينا ان الاردن استقبل ما يزيد عن مليون و300 الف لاجئ سوري على اراضيه يحصلون على خدمات الصحة والتعليم وغيرها كما هم الاردنيون.

وأوضح أن عدد الطلبة السوريين على مقاعد الدراسة في المدارس الحكومية بلغ نحو 145 الف طالب، يعاملون معاملة الطالب الاردني في الحصول على فرص التعليم الملائمة ويتلقون نفس الخدمة التعليمية مع طلبتنا سواء بسواء، إضافة إلى 50 ألف طالب متوقع قبولهم مطلع العام الدراسي الجديد.

وكشف الذنيبات عن خطة الوزارة في تحويل 102 مدرسة حكومية جديدة للعمل بنظام الفترتين مطلع العام الدراسي الجديد  2016/2017 ليصبح عدد هذه المدارس 200 مدرسة مخصصة لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الطلبة السوريين خلال الفترة المسائية لتمكينهم من الالتحاق بفرص التعليم المناسبة وذلك بالتعاون مع الجهات المانحة في اطار تنفيذ توصيات مؤتمر لندن للدول المانحة.

ودعا المجتمع الدولي الى عدم ترك الأردن، كدولة محدود الموارد، وحيدا في مواجهة آثار الأزمة السورية، وضرورة تقديم الدعم المطلوب له ليتمكن من القيام بهذا الواجب الإنساني وتقديم خدمات تعليمية نوعية لأطفال الأردن والأطفال السوريين وغيرهم ممن هم على التراب الأردني.

وثمن الدعم الذي تقدمه الحكومة الألمانية لدفع رواتب المعلمين العاملين في مدارس الفترتين للطلبة السوريين، متطلعاً إلى مزيد من الدعم والتعاون لتمكين الوزارة من تحقيق أهدافها التنموية خاصة فيما يتعلق بتطوير التعليم المهني حيث تسعى الوزارة وضمن خطة اصلاح التعليم إلى تطوير هذا القطاع من حيث حوكمته وبناء القدرات البشرية وتطوير البنية التحتية واكساب الطلبة المهارات التي تؤهلهم لتلبية احتياجات سوق العمل.

وبين أن هذا الدعم يأتي في اطار استحداث مدارس مهنية جديدة وتجهيز المشاغل وتدريب وتأهيل المعلمين والمدربين، مؤكداً أهمية انخراط الطلبة السوريين في التعليم المهني ليكونوا عناصر فاعلة في بناء دولتهم عند العودة إليها بعد زوال الظروف التي تمر بها.

من جانبه أشاد الوفد الألماني الضيف بالمستوى المتميز من الخدمات التعليمية التي تقدمها الحكومة الأردنية للطلبة اللاجئين لا سيما السوريين منهم، مؤكدين استمرار التزام حكومة بلدهم بدعم القطاعات المتأثرة بالأزمة السورية لا سيما قطاع التعليم، مبدين استعداد الحكومة الألمانية لمناقشة ذلك في الاجتماعات الحكومية الأردنية الألمانية التي ستعقد في برلين الشهر القادم لمناقشة أوجه التعاون التنموي المشترك.

يذكر أن الحكومتين الأردنية والألمانية كانتا قد وقعتا اتفاقية تقدم بموجبها الحكومة الألمانية دعماً بقيمة 20 مليون يورو لمساعدة الوزارة في استيعاب الطلبة السوريين في التعليم النظامي ضمن الجهود الرامية لتوفير الخدمات والمرافق التعليمية التي توفر المرافق التعليمية ذات البيئة الآمنة لهم كما تضمنتها خطة الاستجابة الوطنية للآزمة السورية.

--(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش