الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«انقاذ المفرق» تحذر من كارثة إنسانية واجتماعية تهدد المحافظة نتيجة اللجوء السوري

تم نشره في الاثنين 20 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 مـساءً

 المفرق – الدستور- محمد الفاعوري
استنكرت لجنة انقاذ المفرق استمرار الحكومة في اتباع سياسة التهميش والإهمال لمحافظة المفرق وتجاهل حقوق أبنائها حتى وصل بها الحال الى كارثة انسانية واجتماعية واقتصادية وصحية على الرغم من اعلان الحكومة بأنها محافظة منكوبة نتيجة اللجوء السوري.
واعتبرت في بيانها الذي أصدرته أمس عقب الاجتماع التباحثي الذي ضم كافة فعاليات المفرق الشبابية والشعبية والحراكية والعشائرية أن اللجوء السوري شكل معاناة اضافية للمحافظة زادت من اعبائها بعد تخطى عدد اللاجئين في المحافظة عدد سكانها.

  وأكدت اللجنة خلال الاجتماع أن الحال في محافظة المفرق وصل إلى حد صعب وبحاجة الى حلول سريعة من اجل حماية حقوق المواطنين جراء التزايد الكثيف للاجئين السوريين، ما اثر على واقع جميع الخدمات، مشيرين الى ان عدد اللاجئين وصل الى 700 الف لاجئ في محافظة عدد سكانها لا يتجاوز 310 آلاف نسمة، وبنسبة زيادة تصل إلى 125% وهي حالة لم تواجهها اي مدينة او اي مجتمع محلي سابقا.  وشدد المتحدث باسم اللجنة حسن العموش خلال الاجتماع على ضرورة تطبيق القوانين الدولية التي تحكم اقامة اللاجئين في المخيمات المخصصة لهم ومنع عمليات الهروب او التهريب المنظم.
وأكد ان القطاع الصحي يعاني من نقص حاد في الخدمات الصحية نتيجة للاكتظاظ من المرضى والمراجعين السوريين، موضحين ان نسبة اشغال مستشفى النسائية والاطفال على سبيل المثال وصل إلى 120% وعدد حاضنات الخداج تبلغ 18 حاضنة منها 12 حاضنة اشغال الاطفال السوريين و3 حاضنات اشغال وافدين ولم يبق لأبناء المدينة «المنكوبة» سوى 3 حاضنات.
وحذر من المخاطر الاقتصادية التي اوجدها اللجوء السوري للمدينة من خلال ارتفاع اجور الشقق السكانية بشكل مذهل وغير مسبوق بحيث ارتفع اجار الشقة الواحدة من 100 إلى 300 دينار شهريا، في ظل متوسط دخل للفرد يقل عن 300 دينار، اضافة الى انتشار العمالة السورية في السوق المحلي بشكل كبير، الأمر الذي أدى إلى انتشار البطالة بين أصحاب المهن الاردنية.
وكشف عن مجموعة من الاجراءات التصعيدية التي ستقوم بها اللجنة؛ منها اعتصام أمام مسجد المفرق الكبير، والعمل على انشاء مخيم للأردنيين يتضمن نشاطات سياسية وثقافية منوعة، وتنظيم اعتصام امام رئاسة الوزراء، واغلاق الطريق الدولي باتجاه مخيم الزعتري، اضافة الى القيام بزيارات ميدانية الى المنظمات الدولية والوزارات المعنية لشرح المزيد عن تداعيات اللجوء السوري واثر ذلك على المواطن الاردني في مختلف المجالات.
وعقب الانتهاء من الاجتماع قام اعضاء اللجنة بمشاركة العشرات من أبناء المحافظة بتنظيم وقفة احتجاج امام دوار جرش طالبوا خلالها الحكومة بضرورة مساعدة ابناء المدينة وتنظيم لقاءات مع المواطنين لبيان الاثار السلبية التي خلفها اللجوء السوري والمشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي زادت جراء زيادة سكان المدينة.

 

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش