الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البلقاء .. مكارم ملكية توفر الحياة الكريمة للمواطنين وتخفف عنهم متاعب الحياة

تم نشره في الخميس 30 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 مـساءً

الدستور- ابتسام العطيات    
 
كان لمكارم جلالة الملك عبد الله الثاني الاثر الكبير في نفوس المواطنين ممن استفادوا من هذه المكارم التي خففت عنهم ضنك العيش ومتاعب الحياة ووفرت عليهم  الكثير  من الناحية الاقتصادية  وشكلت  دعما كبيرا لهم ولاسرهم من الناحية المعنوية .
 ومن هذه المكارم التي كان لها الدور الكبير في التخفيف من معاناة المواطنين في البلقاء  وتوفير الجهد والمال عليهم انشاء مستشفى الامير الحسين بن عبد الله الثاني في عين الباشا وسكن كريم لعيش كريم في بلدة يرقا.
الدستور سلّطت الضوء على جانب من هذه المكارم من خلال لقاءات كان لسان حالها  اصحابها يلهج بالدعاء الى الله ان يحفظ قيادتنا الهاشمية  وان يديم علينا نعمة الامن والامان التي ننعم بها في ظل هذه القيادة .
ابناء لواء عين الباشا ثمنوا مكرمة جلالة الملك في بناء هذا المستشفى الذي جاء ليقدم الرعاية الصحية لاكثر من  300 الف نسمة في اللواء بما فيه مخيم البقعة الذين كانوا في السابق يضطرون للذهاب الى مستشفى الحسين في السلط اومستشفيات العاصمة عمان.
محمد عبد الخالق احد سكان مخيم البقعة عبر عن تقديره واعتزازه بهذه المكرمة الملكية السامية حيث اعبر وجود المستشفى نقلة نوعية في الخدمات الصحية  والتي جاءت لتضاف الى سجل الانجازات التي تحققت في عهد جلالته  واسهمت في النهضة والتطور الصحي في الاردن الذي اصبح ينافس الدول المتقدمة في هذا المجال معبرا عن اعتزازه وتقديره للقيادة الهاشمية على هذه المكرمة . 
واضاف عبد الخالق ان المواطنين في لواء عين الباشا وحوض البقعة كانوا في السابق يعانون الامرّين نتيجة لعدم وجود هذا المستشفى؛ ما يضطرهم للذهاب الى السلط او عمان وهو ما يكلفهم جهدا ومالا علما ان  كبار السن والسيدات كانوا الاكثر معاناة في ذلك وانه ولله الحمد كان لهذا المستشفى الاثر الكبير الذي انعكس ايجابا على حياة المواطنين سائلا الله ان يحفظ جلالة الملك ويحفظ الاردن آمناً مطمئنا.
وعبر عدد من المرضى الذين يحتاجون لعمليات غسيل الكلى عن تقديرهم لهذه المكرمة التي أسهمت في التخفيف عليهم بعد ان كانوا يضطرون للمعالجة واخذ المواعيد في مستشفى الحسين في السلط وهو اسعدهم كثيرا حين تم انشاء مستشفى الامير حسين في عين الباشا  الذي جاء بمكرمة ملكية سامية من لَدُن جلالة الملك عبد الله الثاني الذي قالوا انه الاقرب الى شعبه فهو يتحسس مشاكلهم  ويتابع امورهم ويسهر على راحتهم ويجوب العالم من اجل توفير سُبُل العيش الكريم لهم.
وثمنت الحاجة ام ناصر مكرمة جلالة الملك ببناء هذا المستشفى الذي اصبح من المستشفيات المتطورة مبينة انه خفف عليها الكثير من المعاناة في مراجعة المستشفيات في العاصمة عمان والسلط  مشيرة الى ان هذا المستشفى قريب جدا بالنسبة لها ولا يكلفها الوصول اليه الكثير  مؤكدة انه يكفي الراحة النفسية التي يشعر بها المريض حين وصوله للمستشفى .
يشار الى ان  مستشفى الامير حسين بن عبد الله الثاني  يضم  مختلف التخصصات الطبية التي يحتاجها المواطنون بما فيها الخداج والاطفال والنسائية والتوليد وغسيل الكلى والاسعاف والطوارئ  وتُجرى فيه العديد من العمليات الجراحية النوعية والناجحة.
ومن المكارم الملكية التي خُصَت بها محافظة البلقاء بناء مساكن للاسر العفيفة  التي كانت تعاني من وضع صعب في السابق من خلال استئجارها للبيوت للسكن العائلي وهو ما يرهق جيوبهم في ظل تدني المستوى المعيشي الذي يعانون منه.
وتم بناء هذه المساكن في بلدتي يرقا والعارضة وفنوش حيث بوشر  بتنفيذها  في العام العام 2006 حيث تم إنشاء (30) وحدة سكنية في لواء دير علا بكلفة وصلت الى  مليون دينار منها (15)  وحدة سكنية في منطقة رويحة و(15) اخرى في منطقة فنوش اضافة لانشاء  (36) وحدة سكنية بقضاء عيرا ويرقا وقضاء العارضة العام 2008  تجاوزت كلفة انشائها  مليونا ونصف المليون دينار  منها  (16) وحدة سكنية في يرقا و(20) وحدة سكنية في  الصبيحي وجميعها مخدومة بكافة خدمات البنية التحتية .
وعبر المستفيدون من هذه المكارم عن عميق شكرهم وامتنانهم لجلالة الملك عبد الله الثاني على مكارمه المتواصلة لابناء شعبه مشيرين الى ان هذه المكارم ليست غريبة على جلالته حيث كان لها الاثر الكبير في توفير الحياة الكريمة لهم داعين الله ان يحفظ جلالته الذي حفظ لهم كرامتهم وادخل البهجة الى نفوسهم ونفوس اطفالهم  وخفف الكثير من معاناتهم بعد ان كانوا يعيشون في بيوت مستأجرة بالكاد يوفرون اجرتها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش