الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شربل داغر : إبداعات رافع الناصري حروف في أبجديتنا الفنية

تم نشره في الخميس 30 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 مـساءً

عمان ـ الدستور
قدم الباحث والناقد اللبناني شربل داغر، مساء يوم الأحد الماضي، في غاليري نبض، وعلى هامش معرض «تحية إلى رافع الناصري»، محاضرة بعنوان «رافع الناصري: المشهد النادر»، حول الفنان العراقي ومسيرته الفنية الثرية، وأثره على الأجيال المختلفة من الفنانين العراقيين والعرب.
وقال داغر: «رافع الناصري لا يغيب. إنه حي فينا. في آثاره الباقية، المنتشرة، المحفوظة، التي تُدرَس في جامعات، ويجري التنافس على ملكيتها هنا وهناك، فيما تُسرع متاحف إلى امتلاكها، إلى حفظها الأخير»، وأضاف: «لا يسعني الكلام عن مراحل الفنان المختلفة، وهي تتوزع في أكثر من خمسة عقود (حسب عنوان أحد معارضه الأخيرة). هذا يتعدى قدراتي في التتبع والفحص والدرس. كما لا يسعني إجراء تدرج وتتابع فيها، بما يجعلها متناً ومدونة أكيدَين. ما يسعني قولُه بالمقابل هو الإشارة إلى تعدد إنتاجه وغناه، بين حفر على الزنك والخشب وغيرها من تقنيات طباعية، وبين لوحات، وكتبٍ فنية-شعرية، وكتاباتٍ فنية كما للناصري أستاذية أكيدة في تمكين فنانين وطلاب متعددين، من جنسيات وأجيال مختلفة، من فن الحفر خصوصاً، فضلاً عن حضوره اللامع في منتديات الفن والثقافة، هنا وهناك..».
ونوه داغر وبصورة خاصة بتجربة رافع الناصري في فن الجرافيك، حيث أفرد جزءا كبيرا من محاضرته للحديث عنها، وقال: «ينساق كثير من الدارسين إلى إيلاء الأولوية للحفر في تجربة الناصري، مستندين إلى ما درس في الصين، وإلى ما درَّسه في بغداد أو أصيلة أو البحرين، وإلى ما أنتجه من أعمال حفرية عرفت نجاحات، وحصدت جوائز، عربية ودولية.. وفي ذلك يتصدر الناصري، مع عمر خليل (السوداني)، أو مع غياث الأخرس (السوري) وغيرهما، ريادة فن المحفورة في العالم العربي؛ وفي هذا بعض الحق لما فعله وأنجزه. إلا أن هذا أتى على حساب كون الناصري مصوراً؛ حتى إن التصوير بدا أحياناً في كتابة بعضهم مثل ظل، أو هامش، أو عطلة، أو نزوة، قام بها الفنان في هذه المرحلة أو تلك من تجربته الفنية المديدة».
وأشار المحاضر إلى موائمة الناصري لأسس فنون التصوير مع اسس فن الجرافيك، ومما قال في ذلك: «لا أجد مبالغة في القول بأن الناصري جعل بعض أسس الحفر وبعض أسس التصوير يتعايشان في العمل الفني الواحد، ويتواكلان، بل يتنابذان أحياناً. كما لو أنه يرسم بيد، ويحفر باليد الأخرى، أو يدعهما تتبادلان الإقبال الشهي على سطح العمل الفني. كما لو أن في قدراته، في خياراته، بين قصدية وعفوية، ما يجعله يستنفر تاريخه الفني في حيز ضيق، وبصورة متوالية».
ويذكر أن معرض «تحية إلى رافع الناصري» افتتح في غاليري نبض، بجبل عمّان، يوم السبت الماضي ويستمر حتى الخامس والعشرين من الشهر المقبل. ويشمل المعرض أعمال أربعة وعشرين من الفنانين العراقيين، تمثل جيلين فنيين وتتبّع أثر جيل ستينيات القرن الماضي، رافع الناصري وزملائه على الأجيال اللاحقة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش