الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دفاع مدني العقبة . جهود في منع التسرب النفطي والحفاظ على السلامة البحرية

تم نشره في السبت 27 آب / أغسطس 2016. 08:00 صباحاً



]العقبة - كتب ..ابراهيم الفراية

اكدت مديرية دفاع مدني محافظة العقبة بكافة كوادرها ان الدفاع المدني هدية المغفور له جلالة الحسين بن طلال رحمه الله لشعبه وذلك من خلال المهنية والاحترافية العالية التي تعامل معها فرسان الدفاع المدني مع التسرب النفطي الكبير الذي ضرب الخط الرئيس الناقل مابين باخرة النفط وخزانات المصفاة ، مطلقا العنان و التحدي لضباطه      وأفراده في التعامل مع هذه الكارثة البيئية المحتومة لولا عناية الله ولطفه والهمة العالية لنشامى الدفاع المدني الذين كانوا عند حسن ظن قائدهم الاعلى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله وهم يقبلون التحدي رافضين مصرين على ان جنود ابي الحسين هم الفزعة والمهنية والاحترافية عندما يتعلق الامر بالوطن و سمعته.

قبل ايام أدى ثقب في أنبوب ناقل للنفط، في العقبة، الى تسرب محدود للمادة النفطية بمساحة عشرات الامتار، على سطح مياه البحر.

وقال محافظ العقبة، الدكتور حاكم المحاميد، ان التسرب ناجم عن ثقب في إحدى الأنابيب الناقلة للنفط من البواخر لخزان النفظ في الميناء، حيث بذلت جهود كبيرة بإشراف مباشر من رئيس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة الذي أشرف على الحادثة،وإن كوادر الدفاع المدني في العقبة سيطرت على التسرب النفطي ومنعته من بلوغ البحر.

في حادثة خط النفط المضروب رسالة واضحة ان جهاز الدفاع المدني هو القادر على صنع الفارق في كل الظروف   والاحوال لاسيما اذا علمنا ان بعض مؤسسات وهيئات معنية تتغنى بانجازاتها واعمالها دون ان تمكن لها من حماية ومتابعة و اشراف تبعد عنا شبح مخاطر وكوارث نحن في غنى عنها ففي حادثة النفط المتسرب كان من الممكن ان تكون الكارثة اكبر لولا تدخل الدفاع المدني الحاسم والمهني بعد ان تهاونت الجهات المعنية في اخذ الاحتياطات اللازمة والاستعداد الجيد في التعامل مع مثل هذه الحالات المفاجئة  .

ولعل الرفض القاطع لادارة دفاع مدني العقبة لاي مساعدة خارجية بعد ان حاولت بعض جهات الدخول على الخط لغايات اعلامية يشكل اضافة نوعية لواجبات الدفاع المدني وتصدره الدائم لكافة الحلول والمصاعب التي تواجه كثيرا من مؤسسات الوطن وترهلها او اهمالها في اتخاذ مايجب اتخاذه درءا للمخاطر والاشكاليات وفي ذلك تأكيد ضرورة ان يكون الدفاع المدني هو المشرف الرئيس العام على كل مشروع او مرفق بحجم ميناء النفط مثلا .

اننا اذ نكتب اليوم عما حدث في ميناء النفط واثاره السلبية على البيئة البحرية برمتها  فاننا ندعو كل الجهات المعنية في المنطقة الشاطئية الجنوبية في العقبة الخاصة الى اعادة دراسة وتقييم منظومة الامن البيئي ومخاطر السلامة العامة بعيدا عن الارتجالية والتطمينات الاعلامية، ذلك ان ما حدث من تسرب نفطي يجب ان لايمر مرور الكرام دون محاسبة او تقييم لما حدث لاسيما وان مهام كبيرة ونشاطات عديدة تنتظر كافة مرافق  وارصفة ومشاريع المنطقة الشاطئية الجنوبية بالعقبة ...فهل نسمع ونرى قريبا تفسيرا لما حدث في نفط العقبة !!.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش