الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمسية للشعراء أبو عبيد وسماوي ونصيف في الجليل الثقافي

تم نشره في الأحد 28 آب / أغسطس 2016. 08:00 صباحاً

 إربد – الدستور – عمر أبو الهيجاء



لليوم الثاني على التوالي، تواصلت مساء الخميس، في قاعة نادي الجليل الثقافي في مخيم إربد فعاليات مهرجان الجليل الثقافي الرابع، والذي يأتي تحت عنوان «من الجليل إلى الجليل عائدون»، حيث أقيمت أمسية شعرية شارك فيها الشعراء: نايف أبو عبيد، جريس سماوي، ومن العراق محمد نصيف، وأدار الأمسية، التي حضرها حشد من أبناء المخيم ومثقفيه والمهتمين، الفنان والشاعر ناصر قواسمي.



القراءة الأولى استهلها الشاعر نايف أبو عبيد (سنديانة الشعر في الأردن) بقراءات من الشعر المحكي على أنغام آلة العود للفنان القواسمي، وقبل قراءته قال إن الذاكرة أخذته في رحلته من بيادر الحصن إلى فلسطين وهو في العاشرة من عمره، مبيّنا أنه لم يجد أجمل من الساحل الفلسطيني وتألم لما آلت إليه الأمور في الوطن العربي من تشرد وحرمان وفقر، مؤكدا في كلمته أن الجرح الفلسطيني قضية العرب والمسلمين الأولى، مشيرا أنه أول مرة يلتقي بنادي الجليل في إربد، وأنشد قائلا: (يا ريت عندي فوق هالتلة، تينة كبيرة ودالية وسلّة، ومهباش نشمي ينده الخطار، وفنجان قهوة يشفي العلة، يا ريت عندي من قمح حوران، بيدر كبير أطعم الجيران)، إلى أن استذكر والده بقصيدة أخرى من قصائده الشعبية يقول فيها: (أبوي لما مات وصاني وأمر/ إياك يابا تبيع من أرضك شبر..).

القراءة التالية كانت للشاعر محمد نصيف قرأ مجموعة من القصائد العمودية التي استذكر فيها جراحات العراق وما آل الوضع فيه من تقتيل وانتهاك للحرمات بلغة لا تخلو من الحزن المعتق تستقرئ دواخل الإنسان العراقي وعذاباته. شاعر ذهب بنا إلى عمق الجرح الغائر في الأنبار والفلوجة. شاعر أمسك بزمام قصيدته ليستحوذ على المتلقي لقربها من نبض الشارع.

واختتم القراءات الشاعر جريس سماوي صاحب ديوان «زلة أخرى للحكمة»، استذكر جراجات الشام وياسيمنه الدمشقي، بلغة مبنية على عنصر المفارقة والدهشة، قصائد تحمل في ثناياها، ياسمين الشام وبناته الشمس، قصيدة تجولت في الأمكنة والتاريخ العابق بندى البطولات والحياة الآمنة، متأملا الدم الذي يسيل في الطرقات ويغطي بردى الذي تأمل بحس الشاعر المجروح أن يعود ليواصل جريانه الشافي للقلوب، ولم تخلو قصائد من عنصر المرأة وشؤونها فكانت المرأة الحبيبة التي أوقد شمعدان قلبه، شاعر قصائده تأملية معبأة بالفكر والطقوس الكنسية التي تعيد القارئ إلى فضاءات التاريخ ومادته.

وفي نهاية الأمسية كرّم رئيس اللجنة الثقافية في نادي الجليل السيد عمر درباس بتقديم دروع المهرجان للشعراء تقدير لإسهاماتهم في المشهد الشعري الأردني والعربي

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش