الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فيصل غـرايبة يوقع كتابه الجديد «عتبات المستقبل» في «كتاب إربد»

تم نشره في السبت 8 آذار / مارس 2014. 02:00 مـساءً

اربد - الدستور - عمر أبوالهيجاء
نظم فرع رابطة الكتاب في إربد، مساء يوم الأربعاء الماضي، حفل إشهار لكتاب «عتبات المستقبل»، للدكتور فيصل غرايبة، بمشاركة الباحثين: عبد المجيد جرادات، وشوكت سعدون، أداره الشاعر مهدي نصير، رئيس الفرع.
وقد استهل الباحث جرادات الحفل بورقة حملت عنوان: «البعد القومي في فكر الدكتور فيصل غرايبة»، قال فيها: «يقرأ د. غرايبة، عبر الكتاب، الماضي ويستشرف المستقبل معتمدا على مخزونه المعرفي، ومتابعاته لتطورات الحياة الاجتماعية والاقتصادية في مختلف الأقطار العربية. و(عتبات المستقبل) جهد مكثف وعميق وتحليلات تتسم بالتنبؤ الحذر، وقد وظف د. غرايبة خبراته العملية والعلمية في التخطيط الاستراتيجي الذي يهدف إلى الارتقاء بعيش الناس، وبحسب ما توصل إليه فإن مفهوم رفع الانتاجية، يرتكز على المبادرات الخلاقة، وبناء الخطط وتعديلها من أجل المواكبة».

تاليا استعرض الباحث جرادات فصول الكتاب البالغ عددها «13» فصلا، مؤشرا على أهم ما جاء فيها من استنتاجات، ليخلص إلى أن د. غرايبة شرب من ينابيع الفكر القومي، عندما كانت الجهود تبذل بالاتجاه الذي يصون وحدة أبناء الأمة، ويحمي مقدرات شعوبها، لافتا النظر إلى أنه يضع رؤيته للمستقبل بأمانة المفكر الذي يؤمن بأن الذات الفاعلة هي التي تستمد  منعتها من سياقها الحضاري ومنسوب إنجازاتها، ثم تواصل السير نحو صناعة غدها المشرق.
من جهته قدم الباحث سعدون ورقة بعنوان: «منهجية الفكر وجدل العلاقات في كتاب عتبات المستقبل»، تناول فيها تحليل فكر ومنهج الباحث غرايبة الذي تعامل معه في صناعة هذا الكتاب، مشيرا إلى أن ما استوقفه كثيرا في الكتاب هو التمهيد الذي نجح فيه المؤلف باقتدار في تكثيف رؤاه ومرجعياته الفكرية.
ولفت الباحث سعدون النظر إلى أن فهم د. غرايبة للعصر الذي يعيش ويعتمد على فهم تناقضاته التي تبدأ بالاستعمار فالتبعية فالعولمة المتحكمة، وهذا هو الخارجي، أما الداخلي فهو التعصب والتشدد والانغلاق وغياب الموضوعية هذا على صعيد الثقافي أما السياسي فيتراوح بين الأصولي واليساري والقومي.
كما أشار إلى المرجعيات والثنائيات التي وردت في الكتاب، محللا ومستعرضا بعض المفاتيح، والاشارات والعتبات التي وردت في محتوى الكتاب، واتساقها مع عنوان الكتاب، معتبرا الكتاب سيرة ذاتية، مشيرا إلى أن كتابة المذكرات والسير الذاتية والتراجم الشخصية تحتاج إلى توفر ذاكرة قوية، وهي من تصنيفات الذاكرة حسب معطيات علم النفس والفسيولوجيا العصبية، وتحتاج للإلمام بالتفاصيل، وهذا ما لاحظناه لدى المؤلف.
في حين قدم د. غرايبة شهادة حول كتابه، تسلسل فيها منذ نشأته، مروراً بتعاليمه وعمله، كما وقف فيها على كثير من القضايا التي شكلت فيما بعد رؤى للكتاب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش