الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المكتبة الوطنية تكرم «عاشق الأردن» الشاعر سليمان المشيني

تم نشره في الثلاثاء 11 آذار / مارس 2014. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور - عمر ابوالهيجاء
كرمت دائرة المكتبة الوطنية، في حفل اقامته مساء يوم أمس الأول، الشاعر الأردني سليمان المشيني، كما جرى إشهار المجلد الاول من بين مجموعة دواوينه الأحد عشر المعنونة بـ(صبا من الأردن)، بحضور عدد من المثقفين والادباء واسرة الشاعر.
وقال الدكتور ابراهيم المشيني خلال الحفل الذي رعته وزيرة الثقافة الدكتورة لانا مامكغ، وأداره الإعلامي الزميل إبراهيم السواعير، في كلمة ألقاها نيابة عن والده الذي لم يحضر لأسباب صحية: إن الشعر هو فكرة الإنسان في الوجود، فلا يكفي أن يكون من لحم ودم بل لا بد أن يكون من معان وألفاظ ولا أصبح دون المستوى الإنساني.

وأعرب عن شكره للمكتبة على إقامة هذا الحفل للشاعر الذي تغنى بالأردن ومؤسساته وقيادته الهاشمية، مشيرا إلى أن المغفور له جلالة الملك المؤسس عبد الله بن الحسين طيب الله ثراه شهد له بالموهبة وحثه على دوام الإبداع.
وتحدث الأديب هاشم القضاة خلال الحفل عن بدايات الشاعر المشيني في مدرسة السلط الثانوية، وكيف ترسخت موهبته الشعرية والعوامل التي اسهمت في دفعه الى الابداع الشعري وقدرته على التجديد في مضمون الشعر والتعبير عن كل ما يختلج في الصدر ومواكبته السريعة لعنصر الزمن، مشيرا إلى أن المشيني ما زال رمحا خطيا إبداعيا عاليا وقامة شعرية وقيمة وطنية يشار اليها بالبنان، فقد نظم الشعر العمودي وظل وفيا له وثابتا عليه. وأكد القضاة ان شعرنا العمودي بما فيه دواوين المشيني وفي طليعتها «ديوان الاردن»، هو مساهمة قيمة تضاف الى تراثنا الشعري العربي  وبين القضاة الى ان عنوان الديوان هو اسم على مسمى وكل جملة فيه تنبئ المتلقي بانها طالعة من اعماق شاعر مفطور على حب وطنه وشعبه.
وقال الباحث في التراث الأردني الدكتور هاني العمد: حين نستعرض سيرة هذا الشاعر الكبير تستوقفنا بعض المحطات حيث نشعر من خلالها ان هذا الشاعر قد استثمر عمره بشكل تام وصحيح ومجدٍ ومن يتتبع حياته الزاخرة بالعطاء منذ شبابه يلاحظ انه كان ينظم الشعر ويجيد نظمه فهو شاعر بالفطرة فقد تناول شعره موضوعات لا حصر لها منها ما يسلك في سلك الاناشيد ومنها ما يحقق سعادة الاطفال ومنها كان في الغزل والحب.
أما الباحث حنا ميخائيل فقال: إن الشعر الملتزم يمثل «جهاز الامة العصبي»، على حد وصف العقاد، والشعر الملتزم الهادف في نظر شاعرنا المشيني له فعل السحر في النفس يشحذ الهمم ويلهب العزائم ويرفع الروح المعنوية وقد جسد هذا القول عمليا في سائر منجزاته واعماله الشعرية التي تروي وقائع من تاريخ الوطن المشحون بالمآثر والبطولات، اما ديوان «الاردن» فهو بستان عامر بالازاهير المتنوعة اراد شاعر الجيل ان يقدمه هدية للمكتبة العربية، وقد ضم الديوان بين دفتيه كنزا من القصائد.
من جانبه قال د. أسامة شهاب: وقف الشاعر المشيني في قصائد و دواوين كثيرة على هوى الاردن وعشقه وهيامه بهذا الوطن، لذا فهو يستحق اللقب الذي اطلقه عليه الناقد الدكتور عيسى الناعوري «عاشق الأردن»،  فديوانه زخر بالقصائد التي تتغنى بالاردن وبمليك الاردن وارض الاردن.
والقى الشاعر محمود عبده فريحات قصيدة نوهت بالذكريات الطيبة التي يحتفظ بها للشاعر في اتحاد الكتاب الاردنيين، فيما تناول عضو الاتحاد الشاعر سعيد يعقوب بقصيدة اخرى مواقف من حياة الشاعر المشيني.
وفي نهاية الحفل الذي حضره مدير عام دائرة المكتبة الوطنية محمد يونس العبادي سلمت وزيرة الثقافة الدكتور ابرهيم درعا، تقديرا للشاعر سليمان المشيني.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش