الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إطلاق مشـروع توأمة ينفذه ديوان المحاسبة مع ائتلاف أوروبي

تم نشره في الثلاثاء 11 آذار / مارس 2014. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور
أعلن رئيس  ديوان المحاسبة مصطفى البراري عن اطلاق مشروع التوأمة الذي ينفذه الديوان مع ائتلاف اجهزة الرقابة في اسبانيا وهولندا واستونيا الممول من منحة مقدمة من الاتحاد الأوروبي بقيمة 2ر1 مليون يورو بالتعاون مع وزارة التخطيط.
وقال البراري في حفل اطلاق المشروع في مبنى الديوان انه بدأ التحضير والاعداد لهذا المشروع الهام في شهر ايلول من العام الماضي وبوشر بتنفيذه في شهر تشرين اول الماضي. وأضاف انه من النتائج التي يطمح الديوان لتحقيقها من خلال اعداد منهجية مهنية شاملة لكافة انواع التدقيق بما ينسجم مع افضل الممارسات والمعايير الدولية وتطبيقها بما يسهم في تحسين جودة التدقيق ومخرجاته وتسهيل عملية الانسحاب التدريجي من التدقيق المسبق، وتعزيز التدقيق في مجالات متخصصة اضافة الى وضع وتطبيق استراتيجية خاصة بديوان المحاسبة في مجال مكافحة الفساد والاحتيال.
ويطمح  الديوان لوضع استراتيجية خاصة بتكنولوجيا المعلومات بما ينسجم واحتياجات الديوان مع التركيز على تدقيق الانظمة المالية المحاسبية المحوسبة في القطاع العام كما ينتظر من هذا المشروع رفع قدرات الديوان في مجال الرقابة على الاداء والرقابة على البيئة. وقال البراري ان من مخرجات هذا المشروع الهام تحديث ادلة التدقيق في مجال الرقابة المالية واعداد دليل في مجال الرقابة البيئية ومجالات متخصصة مثل الدين العام والبنك المركزي وغيرها وممارسة التدقيق باستخدام تكنولوجيا المعلومات واعداد الادلة الخاصة بذلك وعقد ورش عمل في كافة محاور هذا المشروع.
وأوضح البراري انه تم البدء في تنفيذ بعض نشاطات المشروع المتعلقة بالمحاور الرئيسية الأربعة للمشروع التي تضم محور تحسين عمليات التدقيق ومخرجاته والمحور الثاني تطوير انظمة تكنولوجيا المعلومات في الديوان وتطوير التدقيق باستخدام هذه التكنولوجيا وتعزيز عمليات واجراءات مكافحة الفساد وتطوير قدرات الديوان في مجال الرقابة على الاداء والرقابة على البيئة.
وقال البراري ان الهدف العام لهذا المشروع يتمثل في تعزيز قدرات ديوان المحاسبة كجهاز اعلى للرقابة والمساهمة في تحسين المساءلة والفعالية في ادارة الأموال العامة من خلال تطوير عمليات وإجراءات واساليب التدقيق بما ينعكس ايجابا على جودة المخرجات الرقابية ونوعيتها وتعزيز اجراءات ديوان المحاسبة في مكافحة الفساد وتطوير انظمة تكنولوجيا المعلومات ورفع مستويات الرقابة على الاداء والرقابة على البيئة.
 كما قال وزير تطوير القطاع العام د.خليف الخوالدة ان تعزيز قدرات ديوان المحاسبة ضمن منظومة النزاهة الوطنية وفي اطار اصلاح القطاع العام وتعزيز كفاءة الاداء فيه.
وأوضح الخوالدة اهمية العلاقات مع الاتحاد الأوروبي ودوله في تعزيز قدرات ديوان المحاسبة ليقوم بدوره الرقابي على اكمل وجه. وقالت سفيرة مفوضية الاتحاد الاوروبي في الاردن د.جوانا رونكا ان لديوان المحاسبة الدور الهام في الرقابة على المال العام والمحافظة عليه، مضيفة ان هذا المشروع يهدف الى تحقيق نتائج فعالة وكفؤة في استخدام المال العام.
ودعت الى منح ديوان المحاسبة الاستقلالية المالية والادارية والضابطة العدلية  لكي يقوم بعمله الرقابي الهام وليواكب معايير التدقيق الدولية.
وقال السفير الاسباني لدى الاردن سانتياغو كاباناس انسورينا ان اسبانيا شاركت في مشاريع التوأمة التي يمولها الاتحاد الاوروبي لكي تستفيد من نتائجها الدول التي تشترك فيها.
وأشاد بالإصلاحات التي يشهدها الاردن في ظل حضرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ومن هذه الاصلاحات ما يتم لتطوير الاداء في القطاع العام.
وقال سفير هولندا لدى الاردن باول فان دن ليجسيل ان تحقيق الشفافية ضروري من اجل تعزيز اعمال اجهزة الرقابة على المال العام، مضيفا ان الاستقلالية لهذه الاجهزة تعطيها المزيد من القوة لتعزيز قدراتها الرقابية.
وتحدث مشاركون في مشروع التوأمة من اسبانيا وهولندا عن اهمية هذا المشروع والاستفادة من تبادل الخبرات وتعزيز سبل وقدرات محاربة الفساد، وتعزيز ثقة المواطن في الادارة العامة .
وحضر حفل الاطلاق للمشروع رئيس هيئة مكافحة الفساد سميح بينو وعدد من المسؤولين في القطاع العام.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش