الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فوضى اليافطات

طلعت شناعة

الثلاثاء 30 آب / أغسطس 2016.
عدد المقالات: 2199

ابدا ابدا لا يمكن ان أُصدق ان أمانة عمّان جادّة فعلا،في تنظيم وضع يافطات وصور المرشحين للانتخابات البرلمانية. فما نشهده منذ بدأت الحملة الانتخابية يُعتبر بحق»جريمة» لغويّة وحضارية. واصبحت الامور « سداح مداح» لكل من هب ودب ليضع صورته وشعاراته» المستحيلة» في أي مكان. سواء في الشوارع او على اعمدة الهاتف او الكهرباء.

هل تصدقون ان الاشارات الضوئية والمرورية باتت « عمياء» لا تكاد تعرّف الناس بالاتجاهات وسواء كانت الاشارة «حمراء» أو «خضراء» او «اورنج». حلوة اورنج

كل ذلك امام الكائنات وعلى مرأى المسؤولين والعصافير والمواطنين. واقول العصافير التي «تاهت» عن أعشاشها بعد ان بلغت صور المرشحين عنان الاشجار.

اولاد وشباب يتم استئجارهم لهذه الغاية. والمطلوب منهم لصق الصور في اي مكان المهم ان يكون في متناول عيون الناس. ورأيتُ اولادا دون ال 15 سنة «يتشعبطون» اعمدة الهاتف في منتصف الليل من اجل تثبيت صورة او يافطة لشخص او قائمة. اي خطر يمكن ان يتعرض له هذا الصبي واي مبلغ حصل عليه مقابل تعرضه لخطر السقوط؟

المسألة أصبحت» مُخجلة» وبصراحة « ولْدَنة». ولا يليق بشخص يرنو الى ان يكون نائبا للشعب ان يستعين باولاد ويعرض حياتهم للخطر مقابل بضعة دنانير.

أين كوادر أمانة عمّان؟

نسمع تصريحات المسؤولين في « الأمانة» اننا لن نسمح،ولن ولن.. الى آخر الل نات.اذن هل ما نراه في شوارع « نيويورك»؟

عيب ان نترك الامور لغرائز الموتورين والباحثين عن المجد» الزائف» واصحاب المصالح» الضيّقة». يجب وان تأخرت هذه « اليجب»،ان تحدد البلديات اماكن محددة ويتم ازالة اليافطات التي تحجب الرؤيا والتي تعيق المرور ويتم ذلك بشكل دائم وعلى مدار الساعة وايضا فضح اصحابها.

اما ما نراه،فهو «مهزلة» و» فوضى».

ملحوظة: كل مساء اتفقد قفاي،لربما كانت هناك لافتة او صورة ملتصقة لمرشح في مكان ما من جسمي!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش