الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل يتم إعادة تأهيل شارع طلال وساحة المسجد الحسيني في وسط البلد!

تم نشره في الثلاثاء 18 آذار / مارس 2014. 02:00 مـساءً

 كتب: محمود كريشان
 يعتبر شارع الملك طلال من أقدم شوارع وسط البلد، ويطلق العامة عليه اختصارا «شارع طلال»، وعرف هذا الشارع قديما بدكاكين الأقمشة والبقالة ومحلات الحرفيين من صاغة الفضة الشراكسة وأصحاب المحادد ومتاجر بيع الاسلحة والذخائر وبيع الصوف، كما ويعتبر هذا الشارع من أطول شوارع عمّان وأكثرها إزدحاماً بالمشاة والسيارات وهو في حركة دائبة طوال النهار، وقد شهد شارع طلال احداثا مفصلية في تاريخ الدولة الاردنية.

ويمتد الشارع من أطراف ساحة المسجد الحسيني الكبير إلى أطراف مبنى أمانة عمان الكبرى في رأس العين ويتضمن وجود سوق البخارية، وسوق اليمنية، وسوق الحميدية والبلابسة وفيلادلفيا وغرناطة واليمنية والندى وسوق الخضار القديم واسواق اخرى غيرها تنتشر على طرفي الشارع الذي لم تتم له اي صيانة منذ مطلع الخمسينيات من القرن الماضي. ولعل الزائر الى هذا الشارع يلمس الحاجة الملحة لإعادة تأهيله وتطويره دون المساس بالصبغة التراثية لمعالمه وابرزها المسجد الحسيني الذي تحتاج ساحته الخارجية الى تأهيل، وانهاء مشهد الفوضى والبسطات والعشوائيات والمتسولين الذين ينتشرون في ساحة المسجد منذ ساعات الصباح الباكر.  ايضا تبرز حالة ارصفة المشاة المهترئة في شارع طلال والمليئة بالحفريات بالاضافة لاسفلت الشارع المتآكل وما يعلق بالابنية على طول طرفي الشارع من سواد جراء عوادم السيارات والعوامل البيئية تزامنا بضرورة اعادة تأهيل الادراج التراثية في الشارع مثل درج «جويبر» بمحاذاة سينما الكواكب وغيرها من الادراج الايلة حجارتها للسقوط في اي لحظة وهي عانت ردحا من الزمن من الاهمال وعدم الصيانة!!.
امام ذلك كله.. فإن المطالب تتجه نحو ضرورة ايلاء اقدم شوارع المملكة على الاطلاق «شارع طلال» الاهتمام باعادة تأهيله وتطويره بالاضافة الى ساحة المسجد الحسيني الكبير ومآذنه باعتباره احد ابرز معالم عمان الدينية والتاريخية القديمة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش